|23 سبتمبر, 2019

المصرية للمنتجعات السياحية تبدأ إجراءات إلغاء بيع أراضي

الشركة تقول أن مستثمرين تعثروا في سداد مبالغ أربع قطع أراضي بقيمة إجمالية حوالي 41 مليون دولار أمريكي

المصرية للمنتجعات السياحية تبدأ إجراءات إلغاء بيع أراضي
REUTERS/Amr Abdallah Dalsh - RTR4V7XW

زاوية عربي

أعلنت الشركة المصرية للمنتجعات السياحية عن البدء بالإجراءات القانونية لإلغاء بيع أربع قطع أراضي لعدم سداد المبلغ من المستثمرين ، حسب بيان إفصاح للشركة نشر على موقع البورصة المصرية  اليوم الاثنين.

وذكر البيان أن الأراضي تم بيعها في عام 2015 بقيمة إجمالية حوالي 41 مليون دولار أمريكي على أن يتم سداد المبلغ وفقاً لجداول زمنية لا تتجاوز خمس سنوات.

وبينت الشركة أن ما تم تسديده لحد الآن هو فقط  حوالي 10.4 مليون دولار.

وأضاف البيان أن موعد جلسة المحكمة الأولى هو 3 أكتوبر.

 خلفية

تأسست الشركة المصرية للمنتجعات السياحية في العام 1995 وأدرجت في بورصة مصر بعد أربع سنوات وتعمل الشركة بمجال التطوير العقاري بالأخص السياحي وتمتلك أراضي.

(إعداد: سنان صلاح الدين محمود، وقد عمل سنان سابقا مراسلا لوكالة الأنباء الأمريكية AP في بغداد)

(للتواصل: ياسمين صالح: yasmine.saleh@refinitiv.com)

© ZAWYA 2019

إخلاء المسؤوليّة حول المحتوى الأصلي
تم كتابة محتوى هذه المقالات وتحريره من قِبل ’ ريفينيتيف ميدل ايست منطقة حرة – ذ.م.م. ‘ (المُشار إليها بـ ’نحن‘ أو ’لنا‘ (ضمير المتكلم) أو ’ ريفينيتيف ‘)، وذلك انسجاماً مع
مبادئ الثقة التي تعتمدها ريفينيتيف ويتم توفير المقالات لأغراض إعلاميةٍ حصراً؛ ولا يقترح المحتوى أي استشارات بخصوص جوانب قانونية أو استثمارية أو ضريبية أو أي آراء بشأن ملاءمة أو قيمة أو ربحية أي استراتيجية معيّنة تتعلق بالاستراتيجية الأمنية أو المحافِظ أو الاستثمار.
وبموجب الحد الذي يسمح به القانون المعمول به، لن تتحمّل ’ ريفينيتيف ‘، وشركتها الأم والشركات الفرعية والشركات التابعة والمساهمون المعنيون والمدراء والمسؤولون والموظفون والوكلاء والمٌعلنون ومزوّدو المحتوى والمرخّصون (المشُار إليهم مُجتمعين بـ ’أطراف ريفينيتيف ‘) أي مسؤولية (سواءً مجتمعين أو منفردين) تجاهك عن أية أضــرار مباشــرة أو غيــر مباشــرة أو تبعيــّة أو خاصــة أو عرضيّة أو تأديبية أو تحذيريّة؛ وذلك بما يشمل على سـبيل المثـال لا الحصـر: خسـائر الأرباح أو خسارة الوفورات أو الإيرادات، سـواء كان ذلك بسبب الإهمال أو الضـرر أو العقـد أو نظريـات المسـؤولية الأخرى، حتـى لـو تـم إخطـار أطـراف ’ ريفينيتيف ‘ بإمكانيـة حـدوث أيٍ مـن هـذه الأضرار والخسـائر أو كانـوا قـد توقعـوا فعلياً حدوثهـا