إعلانات
| 13 يونيو, 2018

القابضة لكهرباء مصر توقع قرضًا مشْتركًا بقيمة 900 مليون دولار

تولى بَنكًا كريدي سويس واتش.اس.بي.سي ترتيب التسهيل الائتماني الذي تضمنه وزارة المالية.

القابضة لكهرباء مصر توقع قرضًا مشْتركًا بقيمة 900 مليون دولار
Getty Images/Chung Sung-Jun
(لإضافة تفاصيل)

من ديفيد باربوشيا

دبي 13 يونيو حزيران (رويترز) - قالت مصادر مصرفية مطلعة إن الشركة القابضة لكهرباء مصر المملوكة للحكومة استكملت قرضا مشتركا بقيمة 900 مليون دولار.

وتولى بنكا كريدي سويس واتش.اس.بي.سي ترتيب التسهيل الائتماني الذي تضمنه وزارة المالية. وقال مصرفيون إن القرض جرى تسويقه إلى بنوك أخرى بنحو 700 مليون دولار لكن نظرا لطلب البنوك الزائد على الاكتتاب في القرض جرت زيادته إلى 900 مليون دولار.

وقال المصرفيون إن الشركة القابضة لكهرباء مصر، التي لم ترد حتى الآن على طلب للتعقيب، عرضت على المقرضين هامش فائدة ورسوما بنكية تزيد 500 نقطة أساس عن سعر الفائدة السائد في التعاملات بين بنوك لندن (ليبور).

والتسهيل الائتماني، الذي جرى توقيعه أمس الثلاثاء، واحد من بين صفقات دين قليلة في السوق حاليا، وهو مؤشر على تزايد اهتمام البنوك بمصر التي تتحسن فيها أوضاع الأعمال تدريجيا في إطار برنامج قرض مدته ثلاث سنوات مع صندوق النقد الدولي يرتبط بإصلاحات اقتصادية ومالية.

إعلانات
وتشمل الصفقات الأخرى قرضا بقيمة 600 مليون دولار للبنك الأهلي المصري، يرتبه مجموعة من المقرضين تضم البنك الأهلي المصري واتش.اس.بي.سي وستاندرد تشارترد وسيتي وبنك الإمارات دبي الوطني وبنك إيه.به.سي وبنك رأس الخيمة الوطني والبنك التجاري القطري. وتتولى مجموعة أكبر من البنوك جمع القرض في الوقت الحالي.

وقالت مصادر لرويترز إن بنك مصر، ثاني أكبر مصرف في البلاد، سيُتبع هذا بقرض قيمته 500 مليون دولار يرتبه سيتي جروب.

والشركة القابضة لكهرباء مصر ليست وافدا جديدا في سوق القروض العالمية. وفي 2015 جمعت الشركة قرضا بقيمة 521 مليون دولار قدمته مجموعة من البنوك المصرية وبنك أبوظبي الوطني آنذاك، والذي صار بنك أبوظبي الأول حاليا.

وفي العام التالي، اقترضت الشركة المصرية 3.5 مليار يورو عبر تسهيل ائتماني مدعوم من وكالات ائتمان صادرات لبناء ثلاث محطات لتوليد الكهرباء باستخدام الغاز. وجمعت الشركة قرضا بقيمة 1.2 مليار دولار من بنوك محلية من أجل تلك المشاريع البالغة قيمتها ستة مليارات يورو.

(إعداد معتز محمد للنشرة العربية - تحرير إسلام يحيى)