إعلانات
|15 أكتوبر, 2018

«التربية» الإماراتية تعتمد الذكاء الاصطناعي في تصنيف البيانات

كشفت الوزارة عن إطلاق هذه الآلية على هامش اليوم الأول من معرض «جيتكس».

«التربية» الإماراتية تعتمد الذكاء الاصطناعي في تصنيف البيانات
Getty Images/Gallo Images

15 10 2018

 اعتمدت وزارة التربية والتعليم الذكاء الاصطناعي في تصنيف بيانات الطلبة من خلال برنامج Ebtic الذي يعتمد على استخدام آلية الذكاء الاصطناعي في عمليات استشراف المستقبل والتخطيط، وذلك من أجل تحليل البيانات وتصنيفها وتسهيل عمل غرفة العمليات التي بدورها التواصل مع المدرسة بهدف تحسين أداء الطلاب وإرشادهم أكاديمياً.

وكشفت الوزارة عن إطلاق هذه الآلية على هامش اليوم الأول من معرض «جيتكس» وهدف مركز بيانات التعليم إلى إيجاد آلية إلكترونية قائمة على الذكاء الاصطناعي في تحليل وتصنيف البيانات وتقسيمها لمجمعات متكافئة إداريا وتربويا، للمساعدة على التخطيط لعدد من العمليات وبالأخص الدعم الأكاديمي، ويعمل المركز عالي الفعالية، على ربط البيانات المتعلقة بالتعليم والمتعلمين، ويهدف إلى تنظيم جميع الجهود والموارد المخصصة لاكتشاف ودعم الموهبة.

ولفتت الوزارة إلى أن الفترة القادمة ستشهد طرح مجموعة من الخدمات الذكية النوعية على مستوى القطاع التعليمي، ليتماشى ذلك مع ما تقدمه الوزارة من خدمات لجمهور المتعاملين معها.

تطبيق ادليجو

كما أطلقت وزارة التربية والتعليم عبر منصتها في معرض جيتكس «تطبيق ادليجو» الذي يحوي تفاصيل المدارس الحكومية والخاصة ومواقعها على الخريطة، بالإضافة إلى مجموعة مختارة من صور للمبنى المدرسي والمرافق وبيانات التواصل مع المدرسة، وإمكانية البحث عن المدارس، ويهدف هذا التطبيق إلى مساعدة الوزارة في عمليات دمج المدارس وإحلالها، أو إنشاء مبان مدرسية تخدم المجمعات السكنية الجديدة.

إعلانات

© البيان 2018