23.4 مليون درهم صافي أرباح شركة سوق دبي المالي خلال الربع الأول من العام 2021

  
23.4 مليون درهم صافي أرباح شركة سوق دبي المالي خلال الربع الأول من العام 2021

سعادة عيسى كاظم يُلقي الضوء على أبرز تطورات الربع الأول:

  • ارتفاع قيمة التداول بنسبة 8.3% إلى 15.4 مليار درهم
  • استقطاب848 مستثمراً جديداً بينهم 134 مؤسسة استثمارية
  • 46% حصة المستثمرين الأجانب من التداول و 18.3% ملكيتهم من القيمة السوقية
  • 5 مليون درهم صافي الاستثمار الأجنبي في السوق كمحصلة شراء
  • استراتيجية تنويع المنتجات تكتسب زخماً عبر تداول العقود المستقبلية والصناديق العقارية وصناديق المؤشرات... وفئات أصول جديدة في الطريق
  • اعتماد "ضوابط إدراج شركات المناطق الحرة" و"ضوابط آلية الاستقرار السعري"

دبي: أعلنت شركة سوق دبي المالي "ش. م. ع." اليوم عن نتائجها المالية الموحدة للربع الأول من العام الحالي المنتهي في 31 مارس 2021، حيث حققت أرباحاً صافيةً قدرها  23.4 مليون درهم بانخفاض نسبته 33% قياساً إلى أرباح الفترة المماثلة من العام 2020 والبالغة 34.7 مليون درهم.

وقد انخفض إجمالي الإيرادات الموحدة للشركة بنسبة 17% إلى 73.4 مليون درهم خلال الربع الأول من العام 2021، وذلك في مقابل إيرادات قدرها 88.2 مليون درهم خلال الربع الأول من العام 2020. وتوزعت الإيرادات بواقع 45.6 مليون درهم من العمليات التشغيلية و 27.8 مليون درهم من الاستثمارات وغيرها . وبلغت نفقات التشغيل 50 مليون درهم مقابل 53.5 مليون درهم.

وتعليقاً على أبرز تطورات الربع الأول 2021، قال سعادة عيسى كاظم، رئيس مجلس إدارة شركة سوق دبي المالي "ش. م. ع.": "حافظت مؤشرات الأداء في سوق دبي المالي على طابعها  الإيجابي خلال الربع الأول من العام 2021، استمراراً للمسار الذي اتخذته خلال العام 2020، رغم ما أحاط بالأسواق العالمية من تحديات وما شهدته من تقلبات نتيجة تداعيات انتشار فيروس كورونا المستجد. وتبعاّ لذلك، ارتفعت قيمة التداول بنسبة 8.3% إلى 15.4 مليار درهم خلال الربع الأول مقابل 14.2 مليار درهم في الربع المماثل من العام الماضي. واجتذب السوق 848 مستثمراً جديداً، بينهم 134 مؤسسة استثمارية، بما يعكس جاذبيته المتواصلة للمستثمرين، ليرتفع بذلك إجمالي عدد المستثمرين المسجلين في السوق بنهاية مارس 2021 إلى847,277 مستثمراً ينتمون إلى 207 جنسيات. وعلاوة على ذلك، فقد حافظ المستثمرون الأجانب على حضورهم الملفت في السوق واستحوذوا على 46% من قيمة تداولاته خلال الربع الأول، وبلغت نسبة ملكيتهم 18.3% من إجمالي القيمة السوقية بنهاية مارس 2021. وبلغ صافي الاستثمار الأجنبي في السوق 160.5 مليون درهم."

وأوضح سعادة عيسى كاظم أن سوق دبي المالي كثف خلال الربع الأول من العام 2021 جهوده لتنفيذ خططه الاستراتيجية الرامية إلى تنويع المنتجات وفئات الأصول وتوفير فرص استثمارية جديدة لقاعدته المتنامية من المستثمرين، وذلك بإدراج أول صناديق الاستثمار العقاري REITs في السوق وهو صندوق "المال كابيتال ريت"، وكذلك إدراج صندوق استثماري جديد للمؤشرات المتداولة وهو صندوق «شيميرا ستاندرد أند بورز الإمارات يوسيتس»، الذي يعد الإدراج الثاني من نوعه من قبل الشركة في السوق."

وأضاف: "نحن نعمل على ترسيخ مكانة سوق دبي المالي كبوابة رئيسية للاستثمار في مجموعة متنوعة من الفرص، إذ يعد السوق حالياً من بين أكثر الأسواق الإقليمية توفيراً لمنتجات مالية متنوعة بما في ذلك الأسهم وعقود الأسهم المستقبلية والصكوك والسندات وصناديق الاستثمار العقاري وصناديق المؤشرات المتداولة وغيرها. ويتحرك السوق بقوة نحو توسعة نطاق تلك الفرص وإضافة المزيد من المنتجات في المرحلة المقبلة بما يمنح المستثمرين بدائل متنوعة ومرونة عالية في إدارة محافظهم الاستثمارية."

وأشار سعادة عيسى كاظم إلى أن السوق واصل خلال الربع الأول أيضاً جهوده الرامية إلى تعزيز بنيته التنظيمية من خلال اعتماد مجموعة من القواعد التنظيمية الجديدة ومن بينها "ضوابط إدراج شركات المناطق الحرة"، التي استكمل من خلالها كافة استعداداته لاستقبال اكتتابات عامة وإدراجات من شركات المناطق الحرة، علاوة على "ضوابط آلية الاستقرار السعري".

-انتهى-

نبذة عن شركة سوق دبي المالي: أصبحت شركة سوق دبي المالي شركة مساهمة عامة بعد عملية طرح 1.6 مليار سهم بقيمة درهم واحد للسهم في اكتتاب أولي بتاريخ 12 نوفمبر 2006، وتمثل النسبة التي طرحت للاكتتاب 20% من إجمالي رأس المال المدفوع للسوق البالغ 8 مليارات درهم. وتمتلك حكومة دبي 80% من رأسمال الشركة بعد طرحها للاكتتاب العام وتمثل الحكومة في هذه الحصة شركة بورصة دبي المحدودة. وتم إدراج شركة سوق دبي المالي في السوق في 7 مارس 2007 برمز تداول DFM"". ويعتبر سوق دبي المالي أول سوق مال متوافق مع الشريعة الإسلامية على المستوى العالمي منذ العام 2007، وهو يعد سوقاً ثانوياً لتداول الأوراق المالية الصادرة عن شركات المساهمة العامة، والسندات التي تصدرها الحكومة الاتحادية، أو أي من الحكومات المحلية والهيئات والمؤسسات العامة في الدولة وكذلك الوحدات الاستثمارية الصادرة عن صناديق الاستثمار المحلية، أو أية أدوات مالية أخرى محلية أو غير محلية يقبلها السوق. وقد تم افتتاح السوق بتاريخ 26 مارس من العام 2000. www.dfm.ae

لمزيد من المعلومات يرجى الاتصال بـ:

عاطف فتحي

نائب الرئيس-مدير الإعلام والعلاقات العامة

هاتف :3055334 4 971+

البريد الالكترونيafathy@dfm.ae

Send us your press releases to pressrelease.zawya@refinitiv.com

© Press Release 2021

إخلاء المسؤوليّة حول محتوى البيانات الصحفية
إن محتوى هذه البيانات الصحفية يتم تقديمه من قِبل مزود خارجي. ونحن لا نتحمل أي مسؤولية أو نمتلك الإذن للتحكم بمثل محتوى. ويتم تقديم هذا المحتوى على أساس ’على حاله‘ و’حسب توافره‘، ولا يتم تحريره بأي شكلٍ من الأشكال. ولن نكون نحن، ولا الشركات التابعة لنا، مسؤولين عن ضمان دقة أو تأييد أو اكتمال الآراء أو وجهات النظر أو المعلومات أو المواد الواردة في هذا المحتوى.
ويتم توفير البيانات الصحفية لأغراض إعلامية حصراً؛ ولا يقترح المحتوى أي استشارات بخصوص جوانب قانونية أو استثمارية أو ضريبية أو أي آراء بشأن ملاءمة أو قيمة أو ربحية أي استراتيجية معيّنة تتعلق بالمحافِظ أو الاستثمارات. ولن نكون نحن، أو الشركات التابعة لنا، مسؤولين عن حدوث أي أخطاء أو عدم دقة في المحتوى، أو أي إجراءات تقومون باتخاذها استناداً إلى ذلك المحتوى. وأنت توافق وتقرّ صراحة بتحمّل كامل المسؤولية عن استخدام المعلومات الواردة في هذه البيانات الصحفية.
وبموجب الحد الذي يسمح به القانون المعمول به، لن تتحمّل ’ ريفينيتيف ‘، وشركتها الأم والشركات الفرعية والشركات التابعة والمساهمون المعنيون والمدراء والمسؤولون والموظفون والوكلاء والمعلنون ومزوّدو المحتوى والمرخّصون (المشُار إليهم مُجتمعين بـ ’أطراف ريفينيتيف ‘) أي مسؤولية (سواءً مجتمعين أو منفردين) تجاهك عن أية أضــرار مباشــرة أو غيــر مباشــرة أو تبعيــّة أو خاصــة أو عرضيّة أو تأديبية أو تحذيريّة؛ وذلك بما يشمل على سـبيل المثـال لا الحصـر: خسـائر الأرباح أو خسارة الوفورات أو الإيرادات، سـواء كان ذلك بسبب الإهمال أو الضـرر أو العقـد أو نظريـات المسـؤولية الأخرى، حتـى لـو تـم إخطـار أطـراف ’ ريفينيتيف ‘ بإمكانيـة حـدوث أيٍ مـن هـذه الأضرار والخسـائر أو كانـوا قـد توقعـوا فعلياً حدوثهـا.

المزيد من البيانات الصحفية