10 مدارس خاصة جديدة تفتح أبوابها في دبي العام الدراسي المقبل وتضيف ما يقارب 15 ألف مقعد دراسي

  
10 مدارس خاصة جديدة تفتح أبوابها في دبي العام الدراسي المقبل وتضيف ما يقارب 15 ألف مقعد دراسي

تأكيداً على جاذبية الإمارة لمزودي خدمات التعليم والمستثمرين حول العالم

أربعة مناهج تعليمية متنوعة تقدمها المدارس الجديدة من بينها المنهاج الاسترالي لأول مرة في الإمارة

مدرسة "رويال جرامر جيلفورد" العريقة تنضم لمنظومة التعليم الخاص في دبي وللمرة الأولى في دولة الإمارات

المدارس الجديدة تلبي احتياجات الطلبة وأولياء الأمور بخيارات تعليمية متنوعة تخدم جميع الأسر والعائلات في 9 مناطق مختلفة في دبي 

محمد أحمد درويش: "نمو أعداد المدارس الخاصة الجديدة للعام الثاني على التوالي يعكس ثقة مزودي خدمات التعليم ومرونة قطاع التعليم الخاص في دبي"

المكتب الإعلامي لحكومة دبي-: كشفت هيئة المعرفة والتنمية البشرية بدبي أن العام الدراسي المقبل 2021- 2022م سيشهد افتتاح 10 مدارس خاصة جديدة في دبي بإجمالي طاقة استيعابية تقدر بعدد 14671 مقعداً دراسياً، ما سيدعم منظومة التعليم المدرسي الخاص في الإمارة ويوفر خيارات متنوعة تلبي احتياجات الأسر والعائلات وأولياء الأمور وتضيف مناهج دراسية جديدة من بينها المنهاج الأسترالي الذي سيُقدم في دبي للمرة الأولى بدءاً من العام الدراسي المقبل.

وتشمل المدارس الجديدة التي أكدت جاهزيتها لدخول الخدمة مع انطلاق العام الدراسي المقبل مدرسة رويال جرامر جيلفورد (آر جي إس جيلفورد) والتي سيكون افتتاح فرعها في دبي الأول لها في دولة الإمارات، وهي إحدى أعرق مدارس المناهج المستقلّة في المملكة المتحدة ويعود تاريخ تأسيسها إلى أكثر من 500 عام، ليصل بذلك إجمالي عدد فروع المدارس الدولية الخاصة في دبي إلى سبعة فروع.

وستتوزع المدارس الخاصة الجديدة في 9 مناطق في دبي وهي: الورقاء1، وسيتي ووك، ومردف، وتلال الغاف، والبرشاء، والكرامة، والخوانيج، وند الشبا، والراشدية. وستطرح خيارات متنوعة لأولياء الأمور ضمن أربعة مناهج تعليمية هي: البريطاني، والأمريكي، والبكالوريا الدولية، بالإضافة إلى افتتاح أول مدرسة خاصة تطبق المنهاج الاسترالي في دبي، ما يشكل إضافة نوعية إلى الخيارات التعليمية المتوفرة في الإمارة.

وأكد محمد أحمد درويش، المدير التنفيذي لقطاع التصاريح والالتزام في هيئة المعرفة والتنمية البشرية بدبي أن منظومة المدارس الخاصة في دبي أظهرت جاذبيتها لمزودي خدمات التعليم والمستثمرين المعنيين بقطاع التعليم للعام الثاني على التوالي، نظراً لما تتميز به الإمارة من بيئة مرنة وداعمة للأعمال ومشجعة على إطلاق المشروعات التعليمية الرائدة إقليمياً ودولياً، معرباً عن ترحيبه بانضمام المدارس الجديدة إلى مجتمع التعليم في دبي، بما يوسع دائرة الفرص التعليمية المتاحة لجميع الطلبة بجودة عالية تحقيقاً للأهداف الاستراتيجية المستقبلية لدبي ومن أهمها تعزيز مكانتها كأفضل مدن العالم للعمل والحياة.

وقال درويش: رغم التحديات والظروف الاستثنائية العالمية الحالية، سجلت أعداد المدارس الخاصة الجديدة في دبي معدلات نمو متواصلة للعام الثاني على التوالي، ما يعكس "مرونة" منظومة التعليم الخاص، والثقة التي يحظى بها القطاع لدى مزودي الخدمات التعليمية المشهود لهم بالكفاءة، ما يواكب في الوقت ذاته مكانة دبي كوجهة موثوقة دولياً وإقليمياً لتصميم وتطوير نماذج مبتكرة للتعليم تلبي احتياجات الطلبة وأولياء الأمور بخيارات تعليمية متنوعة".

وأضاف درويش: "ستضيف المدارس الخاصة الجديدة 14671 مقعداً دراسياً جديداً إلى إجمالي الطاقة الاستيعابية للمدارس الخاصة في دبي، ما سيسهم في إتاحة المزيد من الفرص التعليمية للطلبة في مختلف المراحل الدراسية تبعاً لخطة التشغيل المعتمدة لكل مدرسة، وفي مختلف مناطق دبي بما في ذلك مناطق التطوير العمراني الجديدة والتي ستحتضن إحداها أول فرع لمدرسة رويال جرامر جيلفورد (آر جي إس جيلفورد) البريطانية العريقة في دولة الإمارات مع انطلاقة العام الدراسي المقبل". 

وقد بلغ عدد المدارس الخاصة الجديدة التي انضمت إلى منظومة التعليم المدرسي الخاص في دبي خلال السنوات الثلاث الماضية، نحو 25 مدرسة، كما سجَّلت المدارس الخاصة في الإمارة ارتفاعاً في معدلات التحاق طلبتها بنسبة 2.6 في المئة في الفترة بين نوفمبر 2020 إلى فبراير من العام الجاري، وذلك بحسب إصدار الربيع من التقرير الدوري لهيئة المعرفة والتنمية البشرية بدبي.

-انتهى-

Send us your press releases to pressrelease.zawya@refinitiv.com

© Press Release 2021

إخلاء المسؤوليّة حول محتوى البيانات الصحفية
إن محتوى هذه البيانات الصحفية يتم تقديمه من قِبل مزود خارجي. ونحن لا نتحمل أي مسؤولية أو نمتلك الإذن للتحكم بمثل محتوى. ويتم تقديم هذا المحتوى على أساس ’على حاله‘ و’حسب توافره‘، ولا يتم تحريره بأي شكلٍ من الأشكال. ولن نكون نحن، ولا الشركات التابعة لنا، مسؤولين عن ضمان دقة أو تأييد أو اكتمال الآراء أو وجهات النظر أو المعلومات أو المواد الواردة في هذا المحتوى.
ويتم توفير البيانات الصحفية لأغراض إعلامية حصراً؛ ولا يقترح المحتوى أي استشارات بخصوص جوانب قانونية أو استثمارية أو ضريبية أو أي آراء بشأن ملاءمة أو قيمة أو ربحية أي استراتيجية معيّنة تتعلق بالمحافِظ أو الاستثمارات. ولن نكون نحن، أو الشركات التابعة لنا، مسؤولين عن حدوث أي أخطاء أو عدم دقة في المحتوى، أو أي إجراءات تقومون باتخاذها استناداً إلى ذلك المحتوى. وأنت توافق وتقرّ صراحة بتحمّل كامل المسؤولية عن استخدام المعلومات الواردة في هذه البيانات الصحفية.
وبموجب الحد الذي يسمح به القانون المعمول به، لن تتحمّل ’ ريفينيتيف ‘، وشركتها الأم والشركات الفرعية والشركات التابعة والمساهمون المعنيون والمدراء والمسؤولون والموظفون والوكلاء والمعلنون ومزوّدو المحتوى والمرخّصون (المشُار إليهم مُجتمعين بـ ’أطراف ريفينيتيف ‘) أي مسؤولية (سواءً مجتمعين أو منفردين) تجاهك عن أية أضــرار مباشــرة أو غيــر مباشــرة أو تبعيــّة أو خاصــة أو عرضيّة أو تأديبية أو تحذيريّة؛ وذلك بما يشمل على سـبيل المثـال لا الحصـر: خسـائر الأرباح أو خسارة الوفورات أو الإيرادات، سـواء كان ذلك بسبب الإهمال أو الضـرر أو العقـد أو نظريـات المسـؤولية الأخرى، حتـى لـو تـم إخطـار أطـراف ’ ريفينيتيف ‘ بإمكانيـة حـدوث أيٍ مـن هـذه الأضرار والخسـائر أو كانـوا قـد توقعـوا فعلياً حدوثهـا.

المزيد من البيانات الصحفية