وفقًا لتقرير مختبر المستهلك في إريكسون: سلوكيات استعمال الإنترنت التي أثرت عليها الجائحة ستصبح عادات يومية

  

أصدرت إريكسون أكبر دراسة للمستهلكين حتى الآن، تقف على آراء تعادل 2.3 مليار مستهلك في 31 سوقًا

في المتوسط ​​، سيضيف المستهلكون 2.5 خدمة جديدة إلى أنشطتهم عبر الإنترنت بحلول عام 2025

من المقرر أن يزداد الوقت الذي يقضيه المستهلكون على الإنترنت بمقدار عشر ساعات أسبوعيًا في المتوسط ​​بحلول عام 2025

وفقًا لتقرير مستهلك شامل جديد صادر عن إريكسون (ناسداك: ERIC)، سلوكيات استعمال الإنترنت للتعامل مع العناصر الأساسية للحياة اليومية التي أثرت عليها جائحة Covid-19 ستظل موجودة حتى بعد فترة طويلة من مرور الوباء.

يُعد تقرير مختبر المستهلك في إريكسون، المسمى "الواقع الحضري المستقبلي“، أكبر دراسة استهلاكية أجرتها إريكسون حتى الآن حيث يكشف عن رؤى أساسية حول ما يعتقد المستهلكون أنه سيحدث بعد الوباء حتى عام 2025.

يمثل التقرير آراء 2.3 مليار مستهلك في 31 سوقًا حول العالم، ويتوقع التقرير أن المستهلكين لن يستمروا فقط في إدارة الأنشطة الروتينية عبر الإنترنت مثل العمل عن بعد، والتعلم الإلكتروني، والصحة الإلكترونية، والتسوق عبر الإنترنت، بل سيضيف حوالي ​​2.5 خدمة جديدة أيضًا. يتنبأ التقرير بأن المستهلكين سيعطون بدلاً من ذلك الأولوية لوقت فراغهم للسفر أكثر وممارسة الحياة اليقظة وقضاء الوقت مع الأصدقاء والعائلة.

نتيجة لزيادة الأنشطة عبر الإنترنت، من المتوقع أن يقضي المستهلكون، في المتوسط، عشر ساعات إضافية أسبوعيًا عبر الإنترنت عند دخولهم إلى مرحلة العادات الطبيعية القادمة. من المتوقع أيضًا أن تسد هذه الخطوة الفجوة بين مستخدمي الإنترنت المعتدلين والمتقدمين، حيث قدم المستخدمون الأكثر اعتدالًا المزيد من الخدمات عبر الإنترنت في حياتهم اليومية على مدار الوباء.

تقول زينب أحمد، باحث أول، مختبر المستهلك، أبحاث إريكسون: "طوال فترة الوباء، أصبحت تقنيات المعلومات والاتصالات (ICT) الوسيلة الرئيسية للمستهلكين لإدارة العديد من الجوانب في حياتهم اليومية. تشير أحدث النتائج التي توصلنا إليها إلى أن هذا سيستمر في "الوضع الطبيعي القادم" وما بعده. يمكن أن يدعم هذا الاتجاه المستهلكين لإعطاء الأولوية لمزيد من الأشياء المهمة في الحياة، سواء كان ذلك قضاء المزيد من الوقت مع أحبائهم أو اتباع أسلوب حياة أكثر صحة. كأدوات تمكين لعادات جديدة عبر الإنترنت، من الواضح أن شبكات الهاتف المحمول وجهود الإدماج الرقمي ستلعب دورًا حاسمًا في بناء مجتمعات مرنة وشاملة ومتساوية في المستقبل.

النتائج الرئيسية من التقرير:

  • سيحدث أي شيء روتيني عبر الإنترنت بحلول عام 2025: يتوقع مستهلك واحد من كل اثنين استخدام التعلم الإلكتروني لتحسين المهارات. يعتقد أكثر من نصف المستهلكين على مستوى العالم أن جميع أنشطتهم الترفيهية ستكون عبر الإنترنت. سيطلب أكثر من ثلث المستهلكين منتجات البقالة الخاصة بهم عبر الإنترنت بشكل أساسي من الآن فصاعدًا.
  • يتوقع 64 بالمائة من المستهلكين مستويات عالية من التوتر في المجتمع: يعتقد أكثر من ثلاثة من كل خمسة مستهلكين أنه سيكون من الضروري التوفيق بين وظائف متعددة للحفاظ على دخل مناسب لتلبية احتياجاتهم. في الوقت نفسه، يتوقع سبعة من كل عشرة مستهلكين أن يعيشوا حياة أكثر صحية.
  • تأتي الراحة على حساب الخصوصية: في حين يتوقع 75 في المائة من المستهلكين أن الراحة ستأثر على نمط حياتهم في عام 2025، يتوقع سبعة من كل عشرة أيضًا إيلاء المزيد من الاهتمام لأمنهم وخصوصيتهم على الإنترنت.
  • سيقود التسوق المحلي الطريق: مدفوعًا جزئيًا بالمخاوف البيئية، يتوقع نصف المستهلكين على مستوى العالم شراء المزيد من المنتجات المصنوعة والمزروعة محليًا كمعيار جديد في المستقبل.
  • يعبر نصف المستهلكين عن قلقهم بشأن تغير المناخ، ومع ذلك يتطلع 67 بالمائة إلى زيادة سفرهم الترفيهي في المستقبل: بينما يعتقد معظم المستهلكين أنه يجب إتاحة خيارات سفر أكثر استدامة، يشير واحد فقط من كل ثلاثة إلى أنهم سيمتنعون عن الطيران عند السفر لقضاء وقت الفراغ في المستقبل.
  • سيزداد الوقت المستغرق على الإنترنت بمعدل 10 ساعات أسبوعيًا بحلول عام 2025: من المتوقع أن يستمر الاعتماد على المنصات عبر الإنترنت بعد الوباء، حيث يتوقع المستهلكون أنهم سيضيفون 2.5 خدمة أخرى في المتوسط ​​إلى أنشطتهم اليومية عبر الإنترنت بحلول عام 2025. هذا يؤكد على أهمية الشمول الرقمي في ضمان "الوضع الطبيعي القادم" مساوي ومرن.

اقرا التقرير عبر الرابطEricsson Consumerlab Future Urban Reality report

روابط ذات صلة

Ericsson ConsumerLab: keeping consumers connected during the COVID-19 world
Ericsson ConsumerLab: the voice of the consumer
Ericsson IndustryLab: the voice of business, industry and society

ملاحظات للمحررين:

لمتابعة المواد الإعلامية والمعلومات الأساسية ولمشاهدة صور عالية الدقة، يرجى زيارة www.ericsson.com/press

www.twitter.com/ericsson
www.facebook.com/ericsson
www.linkedin.com/company/ericsson

لمزيد من المعلومات:

مركز الأخبار

media.relations@ericsson.com

+46 10 719 6996)

investor.relations@ericsson.com

(+46 10 719 00 00)

عن إريكسون

تمكن اريكسون مزودي خدمات الاتصالات من الاستفادة القصوى والحصول على القيمة الكاملة التي توفرها تقنيات الاتصالات. وتم تصميم محفظة الشركة من الخدمات والحلول عبر قطاعات الشبكات والخدمات الرقمية والخدمات المدارة والأعمال الناشئة لجعل عمليات العملاء أكثر كفاءة، وتعزيز تحولهم الرقمي وتمكينهم من خلق مصادر إيرادات جديدة. وساهمت استثمارات إريكسون في مجال الابتكار بتوفير العديد من الإيجابيات في مجال خدمات الاتصال والنطاق العريض والهاتف المتحرك لمليارات الأشخاص حول العالم. تدرج أسهم شركة إريكسون في بورصة ناسداك ستوكهولم وناسداك نيويورك www.ericsson.com

Send us your press releases to pressrelease.zawya@refinitiv.com

© Press Release 2021

إخلاء المسؤوليّة حول محتوى البيانات الصحفية
إن محتوى هذه البيانات الصحفية يتم تقديمه من قِبل مزود خارجي. ونحن لا نتحمل أي مسؤولية أو نمتلك الإذن للتحكم بمثل محتوى. ويتم تقديم هذا المحتوى على أساس ’على حاله‘ و’حسب توافره‘، ولا يتم تحريره بأي شكلٍ من الأشكال. ولن نكون نحن، ولا الشركات التابعة لنا، مسؤولين عن ضمان دقة أو تأييد أو اكتمال الآراء أو وجهات النظر أو المعلومات أو المواد الواردة في هذا المحتوى.
ويتم توفير البيانات الصحفية لأغراض إعلامية حصراً؛ ولا يقترح المحتوى أي استشارات بخصوص جوانب قانونية أو استثمارية أو ضريبية أو أي آراء بشأن ملاءمة أو قيمة أو ربحية أي استراتيجية معيّنة تتعلق بالمحافِظ أو الاستثمارات. ولن نكون نحن، أو الشركات التابعة لنا، مسؤولين عن حدوث أي أخطاء أو عدم دقة في المحتوى، أو أي إجراءات تقومون باتخاذها استناداً إلى ذلك المحتوى. وأنت توافق وتقرّ صراحة بتحمّل كامل المسؤولية عن استخدام المعلومات الواردة في هذه البيانات الصحفية.
وبموجب الحد الذي يسمح به القانون المعمول به، لن تتحمّل ’ ريفينيتيف ‘، وشركتها الأم والشركات الفرعية والشركات التابعة والمساهمون المعنيون والمدراء والمسؤولون والموظفون والوكلاء والمعلنون ومزوّدو المحتوى والمرخّصون (المشُار إليهم مُجتمعين بـ ’أطراف ريفينيتيف ‘) أي مسؤولية (سواءً مجتمعين أو منفردين) تجاهك عن أية أضــرار مباشــرة أو غيــر مباشــرة أو تبعيــّة أو خاصــة أو عرضيّة أو تأديبية أو تحذيريّة؛ وذلك بما يشمل على سـبيل المثـال لا الحصـر: خسـائر الأرباح أو خسارة الوفورات أو الإيرادات، سـواء كان ذلك بسبب الإهمال أو الضـرر أو العقـد أو نظريـات المسـؤولية الأخرى، حتـى لـو تـم إخطـار أطـراف ’ ريفينيتيف ‘ بإمكانيـة حـدوث أيٍ مـن هـذه الأضرار والخسـائر أو كانـوا قـد توقعـوا فعلياً حدوثهـا.

المزيد من البيانات الصحفية