وزارة الصحة ووقاية المجتمع تعزز الثقة بقدرات الإمارات على عبور مرحلة كوفيد-19 بمناسبة يوم الصحة العالمي 2021 

تعرض على برج خليفة فيديو عن إنجازات الإمارات في مسيرة التعافي

  
وزارة الصحة ووقاية المجتمع تعزز الثقة بقدرات الإمارات على عبور مرحلة كوفيد-19 بمناسبة يوم الصحة العالمي 2021nbsp;

الإمارات الأولى عالمياً في مدى تغطية الرعاية الصحية حسب مؤشر الازدهار2020

استمرارية الأعمال والخدمات والمرونة الوطنية في إدارة الأزمات الصحية

بدء إنتاج لقاح كوفيد-19 محلياً وارتفاع نسبة التغطية باللقاح ضمن البرنامج الزمني

التحول للصحة الرقمية والتطبيب عن بعد كمحور لخارطة الطريق بمعايير المستقبل

إغناء سجل إنجازات الوزارة بالمزيد من شهادات الاعتماد الدولي

عرضت وزارة الصحة ووقاية المجتمع على برج خليفة بمناسبة يوم الصحة العالمي فيديو تحفيزي لتعزيز الثقة وترسيخ التفاؤل بقدرة دولة الإمارات على عبور مرحلة جائحة كوفيد-19، ويتزامن يوم الصحة العالمي هذا العام الذي أطلقت منظمة الصحة العالمية شعاراً له " إقامة عالم يتمتع بقدر أكبر من العدالة والصحة" مع إنجاز متميز لدولة الإمارات يضاف إلى سجلّها الحافل للمضي بخطى ثابتة وواثقة نحو التعافي من جائحة كوفيد-19، مرتكزة على منظومة عمل وطنية تشاركية بين مختلف مؤسسات الدولة، وذلك مع إعلان الإمارات عن بدء إنتاجها للقاح مضاد لفيروس كوفيد-19 داخل الدولة تحت اسم "حياة – فاكس" وهو الأول على مستوى المنطقة، بالتوازي مع إطلاق مركز للأبحاث والتطوير متخصص في علوم الحياة والتكنولوجيا الحيوية وإنتاج اللقاحات، ليكون الأول من نوعه على مستوى العالم العربي.

في الوقت الذي أعلن فيها البرنامج الوطني للتطعيم عن تقديمه اللقاح لأكثر من 62.57 % من الفئة المستهدفة، في إنجاز يعكس حرص القيادة الرشيدة على سلامة أفراد المجتمع، وتوفير أفضل الممارسات لضمان صحتهم. من خلال تغطية وتطعيم أكبر عدد من السكان وتوفير مختلف أنواع اللقاحات بشكل مجاني لجميع الجنسيات. وتأكيداً على رؤية ومسيرة الإمارات الإنسانية التي تخطت بعطائها حدود الجغرافيا وامتدت لمختلف أقطار العالم، تقود دولة الإمارات "ائتلاف الأمل" وهو شراكة بين القطاعين العام والخاص تتخذ من العاصمة أبوظبي مقراً لها، للإشراف على تنسيق عملية التوزيع الآمن لمليارات الجرعات من لقاح "كوفيد-19" حول العالم.

الثقة بالمنظومة الصحية

وأكد معالي عبد الرحمن بن محمد العويس وزارة الصحة ووقاية المجتمع مواصلة دولة الإمارات تسخير قدراتها وإمكاناتها لتوفير الخدمات الصحية والفحوصات المخبرية وتقديم التطعيمات بكفاءة عالية، بما ينسجم مع استراتيجية الدولة في استمرارية الأعمال والمرونة الوطنية في إدارة الأزمات الصحية، من خلال الجاهزية والخطط الاستباقية، وتوظيف الحلول التكنولوجية المبتكرة والبنية التحتية المتقدمة، والذي بدوره يرسخ الثقة بكفاءة المنظومة الصحية وقدرتها على حماية صحة المجتمع وتعزيز روح التفاؤل وزيادة نسبة الاطمئنان بقرب مرحلة التعافي، بما يؤكد أن الإمارات ماضية بقوة وثبات في مسارها نحو تحقيق الريادة العالمية حتى في ظل الأزمات والتحديات، حيت تبوأت الدولة المركز الأول عالمياً في مؤشر مدى تغطية الرعاية الصحية حسب مؤشر الازدهار لعام 2020.

نموذج عالمي يُحتذى

وأشار سعادة الدكتور محمد سليم العلماء وكيل الوزارة رئيس مجلس إدارة مؤسسة الإمارات للخدمات الصحية، إلى أن يوم الصحة العالمي يمثل مناسبة لإبراز إنجازات دولة الإمارات والتأكيد على نهجها الراسخ وسعيها الدائم لتحقيق العدالة والمساواة الصحية كنموذج عالمي يحتذى به، في إدارة وحوكمة مرحلة كوفيد-19 وترسيخ مكانتها التنافسية العالمية في مجال الرعاية الصحية بوتيرة تصاعدية، مرتكزة على رؤية استشرافية وفرق عمل متأهبة لمواصلة الإنجازات والحفاظ على المكتسبات وحماية الموارد الوطنية. في الوقت الذي حظيت فيه الكوادر الطبية في خط الدفاع الأول بكل التقدير والعرفان من القيادة الرشيدة بالدولة تثميناً لعطائهم وتضحياتهم في حماية صحة أفراد المجتمع.

الاستدامة والأمن الصحي

ولفت سعادة الدكتور يوسف محمد السركال مدير عام مؤسسة الإمارات للخدمات الصحية إلى تحقيق الوزارة عدة إنجازات تعزز من مكانتها في مصاف المؤسسات العريقة المطبقة لأفضل الممارسات والمعايير الدولية، وذلك بحصولها على الاعتماد الدولي في إدارة الأزمات من خلال الجاهزية والخطط الاستباقية وتوفير برامج العمل المناسبة لضمان استمرارية الأعمال، والاعتماد الدولي في إدارة الابتكار وإدارة المعرفة كأول جهة حكومية في العالم تحقق الفئة البلاتينية. منوهاً إلى نجاح الوزارة بتعزيز ممارسات الصحة الرقمية والتطبيب عن بعد كمحور لخارطة الطريق بمعايير المستقبل، والاستثمار المستدام في الكفاءات الوطنية، وتطوير مراكز بحثية لتحسين الجاهزية لمواجهة الأمراض المستقبلية، مع حرص الوزارة على دمج التكنولوجيا المبتكرة في وسائل التشخيص والعلاج بالاستفادة من البيانات التنبؤية، لتحقيق الاستدامة والأمن الصحي، ومواصلة تطوير البروتوكولات الطبية وتطبيق الجودة والحوكمة، للارتقاء بالخدمات وتعزيز سلامة المرضى.

-انتهى-

Send us your press releases to pressrelease.zawya@refinitiv.com

© Press Release 2021

إخلاء المسؤوليّة حول محتوى البيانات الصحفية
إن محتوى هذه البيانات الصحفية يتم تقديمه من قِبل مزود خارجي. ونحن لا نتحمل أي مسؤولية أو نمتلك الإذن للتحكم بمثل محتوى. ويتم تقديم هذا المحتوى على أساس ’على حاله‘ و’حسب توافره‘، ولا يتم تحريره بأي شكلٍ من الأشكال. ولن نكون نحن، ولا الشركات التابعة لنا، مسؤولين عن ضمان دقة أو تأييد أو اكتمال الآراء أو وجهات النظر أو المعلومات أو المواد الواردة في هذا المحتوى.
ويتم توفير البيانات الصحفية لأغراض إعلامية حصراً؛ ولا يقترح المحتوى أي استشارات بخصوص جوانب قانونية أو استثمارية أو ضريبية أو أي آراء بشأن ملاءمة أو قيمة أو ربحية أي استراتيجية معيّنة تتعلق بالمحافِظ أو الاستثمارات. ولن نكون نحن، أو الشركات التابعة لنا، مسؤولين عن حدوث أي أخطاء أو عدم دقة في المحتوى، أو أي إجراءات تقومون باتخاذها استناداً إلى ذلك المحتوى. وأنت توافق وتقرّ صراحة بتحمّل كامل المسؤولية عن استخدام المعلومات الواردة في هذه البيانات الصحفية.
وبموجب الحد الذي يسمح به القانون المعمول به، لن تتحمّل ’ ريفينيتيف ‘، وشركتها الأم والشركات الفرعية والشركات التابعة والمساهمون المعنيون والمدراء والمسؤولون والموظفون والوكلاء والمعلنون ومزوّدو المحتوى والمرخّصون (المشُار إليهم مُجتمعين بـ ’أطراف ريفينيتيف ‘) أي مسؤولية (سواءً مجتمعين أو منفردين) تجاهك عن أية أضــرار مباشــرة أو غيــر مباشــرة أو تبعيــّة أو خاصــة أو عرضيّة أو تأديبية أو تحذيريّة؛ وذلك بما يشمل على سـبيل المثـال لا الحصـر: خسـائر الأرباح أو خسارة الوفورات أو الإيرادات، سـواء كان ذلك بسبب الإهمال أو الضـرر أو العقـد أو نظريـات المسـؤولية الأخرى، حتـى لـو تـم إخطـار أطـراف ’ ريفينيتيف ‘ بإمكانيـة حـدوث أيٍ مـن هـذه الأضرار والخسـائر أو كانـوا قـد توقعـوا فعلياً حدوثهـا.

المزيد من البيانات الصحفية