هيئة البيئة - أبوظبي والذراع التشغيلية لمؤسسة الإمارات للطاقة النووية شركة نواة للطاقة تعيدان مجموعة من السلاحف البحرية المعاد تأهليها لموائلها الطبيعية

  

في إطار التزامهما في الحفاظ على البيئة

 أبوظبي: في إطار شراكتهما المستمرة، أطلقت هيئة البيئة - أبوظبي والذراع التشغيلية لمؤسسة الإمارات للطاقة النووية، شركة نواة للطاقة، المسؤولة عن عمليات التشغيل والصيانة لمحطات براكة لطاقة النووية السلمية، مجموعة من السلاحف البحرية في مياه أبوظبي في منطقة الظفرة، وذلك بعد إتمام إعادة تأهليها. وتعكس هذه الشراكة التزام هيئة البيئة - أبوظبي، ومؤسسة الإمارات للطاقة النووية، و"نواة" تجاه الحفاظ على التنوع البيولوجي والتزامهم المستمر بحماية البيئة في إمارة أبوظبي.

وتم إنقاذ السلاحف من قبل فريق من المتطوعين البيئيين من "نواة "، خلال عمليات التفتيش المنتظمة التي يقومون بها للشواطئ المحيطة بمحطات براكة للطاقة، حيث تم إعادة تأهيل السلاحف المصابة، بالشراكة مع "ذا ناشونال اكواريوم" قبل أن يتم إعادة إطلاق 17 سلحفاة منها في بيئتها البحرية الطبيعية من قبل فريق مشترك من الهيئة والشركة، حيث شارك بإطلاق السلاحف خلال فعالية خاصة، المهندس علي الحمادي، الرئيس التنفيذي لشركة نواة للطاقة، وأحمد الهاشمي المدير التنفيذي بالإنابة لإدارة التنوع البيولوجي البري والبحري بالهيئة.

وبهذه المناسبة قال أحمد الهاشمي: "هناك العديد من الشركات العاملة في مجال الطاقة التي وضعت الأنشطة البيئية على رأس أولوياتها، وتعتبر شركة نواة للطاقة من النماذج الرائدة في مجال الحفاظ على البيئة. وخلال شراكتنا، أظهر فريق الشركة حرصهم واهتمامهم في الحفاظ على البيئة. وقد انعكس هذا في المقام الأول على الجهود االحثيثة التي بذلوها لإنقاذ السلاحف المجهدة، والانضمام إلينا في إعادة إطلاقها في بيئتها الطبيعية ". وأضاف الهاشمي: "سنواصل هذه الشراكة ولدينا خطط مستقبلية لإطلاق المزيد من السلاحف، بالإضافة إلى تنفيذ مبادرات بيئية أخرى طويلة المدى".

ويشار إلى أنه منذ يونيو 2021، شاركت هيئة البيئة - أبوظبي في ثلاثة برامج لإطلاق السلاحف البحرية: تضمن الأول إطلاق 150 سلحفاة بحرية إلى موائلها بعد إعادة تأهيلها، وفي الثاني تم إطلاق مجموعة كبيرة من السلاحف التي تم إنقاذها سابقاً في روتانا السعديات احتفالاً باليوم العالمي للسلاحف البحرية. وتخطط الهيئة لإطلاق 150 سلحفاة خلال المرحلة القادمة، مع وضع أجهزة تتبع على بعض منها لمراقبتها عبر الأقمار الصناعية والتعرف على أنماط تحركاتها وعاداتها ومسارات هجرتها.

وتعتبر أبوظبي موطناً لـ 5500 سلحفاة بحرية – بما فيها السلاحف الخضراء وسلاحف منقار الصقر، وفي بعض الأحيان السلاحف ضخمة الرأس. ونظرًا لأن السلاحف الخضراء ومنقار الصقر هما النوعان السائدان الموجودان في مياه الإمارة فقد تم رصد هذان النوعان من خلال برنامج بحثي طويل الأمد أسسته الهيئة في عام 1999.

كما أنتجت هيئة البيئة - أبوظبي فيلمًا وثائقيًا تم تصويره على مدار عامين بعنوان " الحياة الفطرية في أبوظبي: سلاحف الظفرة". تم عرض الفيلم لأول مرة في يناير في سينما فوكس في ياس مول، ويسلط الضوء على الجهود الرائدة لفريقها المتخصص في دراسة السلاحف في الخليج العربي الذي يعتبر أعلى بحار العالم في مستويات درجات الحرارة والمعروف أيضًا باسم مختبر تغير المناخ العالمي.

-انتهى-

نبذة حول هيئة البيئة – أبوظبي

تلتزم هيئة البيئة – أبوظبي، التي تأسست في عام 1996، بحماية وتعزيز جودة الهواء، والمياه الجوفية بالإضافة إلى حماية التنوع البيولوجي في النظم البيئية الصحراوية والبحرية في إمارة أبوظبي. ومن خلال الشراكة مع جهات حكومية أخرى، والقطاع الخاص والمنظمات غير الحكومية، والمنظمات البيئية العالمية، تعمل الهيئة على تبني أفضل الممارسات العالمية، وتشجيع الابتكار والعمل الجاد لاتخاذ تدابير، وسياسات فعالة. كما تسعى الهيئة لتعزيز الوعي البيئي، والتنمية المستدامة، وضمان استمرار إدراج القضايا البيئية ضمن أهم الأولويات في الأجندة الوطنية.

نبذة عن شركة نواة للطاقة

شركة نواة للطاقة هي شركة تابعة لمؤسسة الإمارات للطاقة النووية ومملوكة جزئياً من قبل الشركة الكورية للطاقة الكهربائية (كيبكو).

وتتولى "نواة " مسؤولية تشغيل وصيانة محطات الطاقة النووية الأربع في براكة، عبر تطبيق أعلى معايير السلامة والأمن الجودة، والتأكد من التزام دولة الإمارات العربية المتحدة بالشفافية التشغيلية في العمليات النووية السلمية. وتعتبر شركة نواة للطاقة شركة إماراتية متعددة الجنسيات والثقافات تقودها كفاءات إماراتية، وهي ملتزمة بتطوير قوة عاملة ماهرة في مجال الطاقة النووية السلمية بدولة الإمارات العربية المتحدة، مع التركيز بشكل خاص على تنمية مهارات المواطنين الإماراتيين، وضمان أعلى مستويات الكفاءة التشغيلية في محطات براكة للطاقة النووية السلمية. وفي ضوء اعتبار السلامة أولوية قصوى في الشركة، تهدف شركة نواة إلى ترسيخ ثقافة سلامة عالمية المستوى بين موظفيها، وكذلك في السياسات والإجراءات والبرامج ذات الصلة بأنشطتها.

لمزيد من المعلومات يرجى الاتصال:

بالمكتب الإعلامي لهيئة البيئة- أبوظبي:

هاتف مباشر: 6934637-2 971+

هاتف متحرك: 4425096-50 971+
فاكس: 4463339-2 971+

البريد الإلكتروني:pressoffice@ead.ae

الموقع الإلكتروني:www.ead.ae

 

 

Send us your press releases to pressrelease.zawya@refinitiv.com

© Press Release 2021

إخلاء المسؤوليّة حول محتوى البيانات الصحفية
إن محتوى هذه البيانات الصحفية يتم تقديمه من قِبل مزود خارجي. ونحن لا نتحمل أي مسؤولية أو نمتلك الإذن للتحكم بمثل محتوى. ويتم تقديم هذا المحتوى على أساس ’على حاله‘ و’حسب توافره‘، ولا يتم تحريره بأي شكلٍ من الأشكال. ولن نكون نحن، ولا الشركات التابعة لنا، مسؤولين عن ضمان دقة أو تأييد أو اكتمال الآراء أو وجهات النظر أو المعلومات أو المواد الواردة في هذا المحتوى.
ويتم توفير البيانات الصحفية لأغراض إعلامية حصراً؛ ولا يقترح المحتوى أي استشارات بخصوص جوانب قانونية أو استثمارية أو ضريبية أو أي آراء بشأن ملاءمة أو قيمة أو ربحية أي استراتيجية معيّنة تتعلق بالمحافِظ أو الاستثمارات. ولن نكون نحن، أو الشركات التابعة لنا، مسؤولين عن حدوث أي أخطاء أو عدم دقة في المحتوى، أو أي إجراءات تقومون باتخاذها استناداً إلى ذلك المحتوى. وأنت توافق وتقرّ صراحة بتحمّل كامل المسؤولية عن استخدام المعلومات الواردة في هذه البيانات الصحفية.
وبموجب الحد الذي يسمح به القانون المعمول به، لن تتحمّل ’ ريفينيتيف ‘، وشركتها الأم والشركات الفرعية والشركات التابعة والمساهمون المعنيون والمدراء والمسؤولون والموظفون والوكلاء والمعلنون ومزوّدو المحتوى والمرخّصون (المشُار إليهم مُجتمعين بـ ’أطراف ريفينيتيف ‘) أي مسؤولية (سواءً مجتمعين أو منفردين) تجاهك عن أية أضــرار مباشــرة أو غيــر مباشــرة أو تبعيــّة أو خاصــة أو عرضيّة أو تأديبية أو تحذيريّة؛ وذلك بما يشمل على سـبيل المثـال لا الحصـر: خسـائر الأرباح أو خسارة الوفورات أو الإيرادات، سـواء كان ذلك بسبب الإهمال أو الضـرر أو العقـد أو نظريـات المسـؤولية الأخرى، حتـى لـو تـم إخطـار أطـراف ’ ريفينيتيف ‘ بإمكانيـة حـدوث أيٍ مـن هـذه الأضرار والخسـائر أو كانـوا قـد توقعـوا فعلياً حدوثهـا.

المزيد من البيانات الصحفية