منصة سيال الشرق الأوسط الافتراضية تحقق نتائج قياسية تتجاوز التوقعات وسط مشاركة دولية واسعة من قطاع الأغذية والمشروبات

استقطبت ضِعف البائعين المتوقعين و438% نمواً في أعداد المشترين المشاركين لعقد 900 اجتماع

  

أكثر من 700 شخص من الخبراء والمتخصصين من 65 دولة و57 وسيلة إعلامية يشاركون في حضور الجلسات

أبوظبي، الإمارات العربية المتحدة: حققت "منصة سيال الشرق الأوسط لتعزيز العلاقات التجارية في قطاع الأغذية والمشروبات – منتدى واجتماعات افتراضية" نتائج قياسية تجاوزت جميع التوقعات خلال فعاليات جلساتها الافتراضية التي جرى تنظيمها اليوم (الاثنين) بحضور أكثر من 700 شخص من الخبراء والمتخصصين العالميين من 65 دولة و57 وسيلة إعلامية محلية ودولية، إلى جانب منصة أبوظبي الافتراضية للتمور التي تشرف عليها جائزة خليفة الدولية لنخيل التمر والابتكار الزراعي.

ونجحت المنصة الافتراضية التي أطلقتها شركة أبوظبي الوطنية للمعارض "أدنيك"، وبالتعاون مع مجموعة "كوميكس بوزيوم"، وبدعم الشركاء الاستراتيجيين للحدث، هيئة أبوظبي للزراعة والسلامة الغذائية، وجائزة خليفة الدولية لنخيل التمر والابتكار الزراعي، باستقطابها ضعف أعداد البائعين المتوقعين للمشاركة في اجتماعات المنصة، فيما ارتفعت نسبة المشترين المشاركين بنسبة 438% مقارنة بالتوقعات قبيل بدء الحدث، لعقد أكثر من 900 اجتماع على مدار خمسة أيام، بدءاً من 23 نوفمبر الجاري.

وشهدت المنصة الافتراضية مشاركة عالمية واسعة، بإجمالي 120 بائعاً من 20 دولة، و377 مشترين من 45 دولة، بهدف بحث سبل ضمان استمرارية أعمال المختصين في هذه القطاعات، وتمكينهم من ممارسة أعمالهم التجارية، بما ينسجم مع الظروف الراهنة التي يشهدها العالم والقيود المفروضة على السفر، وحرصاً على الالتزام بالإجراءات وتدابير الصحة والسلامة المتبعة للحد من انتشار فيروس كورونا.

وكانت أبرز الدول بين مجموعة المشترين، دولة الإمارات، وإسرائيل، ومصر، وبريطانيا، والهند، فيما ضمت قائمة البائعين ممثلين عن، كندا، والكاميرون، وسنغافورة، وماليزيا، وفلسطين، وكوريا الجنوبية، وفرنسا، وأفغانستان، وبولندا، وتونس، وجنوب أفريقيا، وروسيا، ومصر، والسودان، والمغرب، والأردن، وإيطاليا، وموريتانيا، والإمارات.

وقال حميد مطر الظاهري، العضو المنتدب والرئيس التنفيذي لشركة أبوظبي الوطنية للمعارض "أدنيك" ومجموعة الشركات التابعة لها: "إن نجاحنا في إطلاق هذه المنصة واستقطاب هذا العدد الاستثنائي من البائعين والمشترين والخبراء على مستوى العالم، يؤكد المكانة الاستراتيجية التي تتمتع بها دولة الإمارات وبخاصة أبوظبي باعتبارها وجهة دولية لرواد الأعمال والمستثمرين، ويعزز من الدور الريادي الذي تتمتع به أدنيك بالنظر إلى البنى التحتية التكنولوجية المبتكرة لدينا ومرافقنا المرنة".

وأوضح الظاهري أن منصة سيال الافتراضية والمتخصصة في قطاعات الأغذية والمشروبات والضيافة، رسخت مكانتها اليوم مساهماً استراتيجياً في تعزيز التعاون الدولي وتلبية احتياجات الخبراء والمختصين، والتخطيط لمرحلة ما بعد وباء (كوفيد-19)، عبر دعم أهداف الاستراتيجية الوطنية للأمن الغذائي، ومساهمتها في تحقيق أحد أهدافها الاستراتيجية الرامية لنقل وتوطين المعرفة واستقطاب الخبرات العالمية.

وفي السياق ذاته، سلط المتحدثون الـ 19 المشاركين في "منصة سيال الشرق الأوسط لتعزيز العلاقات التجارية في قطاع الأغذية والمشروبات – منتدى واجتماعات افتراضية" الضوء خلال الحدث الذي ينعقد تحت مظلة معرض سيال الشرق الأوسط، على التحديات التي يواجهها قطاع الأغذية والمشروبات والضيافة وصناعة التمور في مراحل ما بعد وباء (كوفيد-19)، والفرص المتاحة خلال الأشهر الـ 24 القادمة. وتطرقوا إلى الاستراتيجيات والسياسات الحالية والجهود الوطنية المبذولة سعياً لتحقيق أهداف الاستراتيجية الوطنية للأمن الغذائي 2051.

وانطلقت الفعالية بكلمة ترحيبية لمعالي مريم بنت محمد سعيد حارب المهيري، وزيرة دولة للأمن الغذائي والمائي، تسلط من خلالها الضوء على الجهود والأعمال الجارية لتعزيز الأمن الغذائي والمائي في جميع أنحاء دولة الإمارات العربية المتحدة، فيما شارك في الجلسة الافتتاحية كل من سعادة سعيد البحري سالم العامري، مدير عام هيئة أبوظبي للزراعة والسلامة الغذائية، متحدثاً حول استراتيجيات الهيئة المتعلقة بالرقابة الغذائية، وسعادة محمد بن عبيد المزروعي، رئيس الهيئة العربية للاستثمار والإنماء الزراعي، حول الاستثمار بالأغذية الزراعية في الوطن العربي، وسعادة راشد عبدالكريم البلوشي، وكيل دائرة التنمية الاقتصادية – أبوظبي، حول دور دائرة التنمية الاقتصادية في دعم المستثمرين الدوليين بالأغذية الزراعية.

وتضمن الحدث 9 جلسات نقاشية، تحدث خلال الجلسة الأولى سعادة الدكتور سالمين العامري، الرئيس التنفيذي لشركة الظاهرة الزراعية، ومنصور المرر، مدير تطوير المنطقة التجارية بالإنابة في مدينة خليفة الصناعية "كيزاد"، عن الاستثمار بالأغذية الزراعية وريادة الأعمال في دولة الإمارات. وشارك في الجلسة الثانية، سعادة المهندس جمال سالم الظاهري، الرئيس التنفيذي لشركة سلال للغذاء والتكنولوجيا، ومحمد جوعان الظاهري، رئيس مجلس إدارة "رين ميكرز كابيتال للاستثمار"، لمناقشة توريد الأغذية وإنتاجها باستخدام التكنولوجيا.

وترأس سعادة محمد هلال المهيري، المدير العام لغرفة تجارة وصناعة أبوظبي، الجلسة الثالثة، لاطلاع الحضور على دور التواصل الافتراضي في دعم تنمية الأعمال التجارية الجديدة. وناقش سعادة الدكتور عبد الوهاب زايد، أمين عام جائزة خليفة الدولية لنخيل التمر والابتكار الزراعي، خلال الجلسة الرابعة، دور دولة الإمارات الريادي في إنتاج التمور وتصديرها، وتاريخ هذه الصناعة وآخر المستجدات المتعلقة بهذا المجال.

أما الجلسة الخامسة، فتحدث خلالها مبارك العامري، المدير التنفيذي لقطاع الاتصال والشراكات في صندوق خليفة لتطوير المشاريع، حول دور رواد الأعمال والشركات الصغيرة والمتوسطة المزدهرة وتنافسيتها في قطاع الأغذية والمشروبات والضيافة في دولة الإمارات. كما تحدث الدكتور هايكو بورشرت، المدير العام في شركة "بورشرت للاستشارات والبحوث"، خلال الجلسة السادسة، عن موضوع السلامة الغذائية والتحديات الجيو-اقتصادية. 

وتحدث في الجلسة السابعة نيكولاس ترينتساو، الرئيس التنفيذي لشبكة "سيال" العالمية للتحدث عن استشراف اتجاهات قطاع الأغذية والمشروبات: دور المعارض المتخصصة في دعم قطاع الأغذية الزراعية. وألقت الجلسة الثامنة الضوء على قطاع الضيافة، التي تحدث خلالها جوناثين دوسي، المدير التنفيذي لشركة كابيتال للضيافة.  

واختتمت جلسات النقاش بالجلسة التاسعة التي تحدث خلالها يوسف علي، رئيس مجلس الإدارة والعضو المنتدب في مجموعة اللولو العالمية، وكاتاجينا جيشنيشيك، المستشار الأول، ممثل وزارة الزراعة والتنمية الريفية، سفارة جمهورية بولندا في أبوظبي، عن أهمية الحفاظ على الاستدامة وضمان أعلى معايير الجودة في إنتاج الأغذية والمشروبات في سلسلة التوريد، وتلتها كلمة ختامية ألقاها ضرار المناصير، مدير إدارة الاستراتيجية والتميز في شركة أبوظبي الوطنية للمعارض.

وتجدر الإشارة إلى أن "منصة سيال الشرق الأوسط لتعزيز العلاقات التجارية في قطاع الأغذية والمشروبات – منتدى واجتماعات افتراضية" تقام بدعم من هيئة أبوظبي للزراعة والسلامة الغذائية، وجائزة خليفة الدولية لنخيل التمر والابتكار الزراعي الشركاء الاستراتيجيين للحدث، وغرفة تجارة وصناعة أبوظبي، الراعي المضيف، وشركة "أي أم إل أو العالمية"، الراعي الماسي، ومجموعة اللولو العالمية، شريك التجزئة.

-انتهى-

 

نبذة عن شركة أبوظبي الوطنية للمعارض (أدنيك)

شركة أبوظبي الوطنية للمعارض "أدنيك" هي إحدى الشركات التابعة لـ"القابضة" (ADQ)، التي تعد واحدة من أكبر الشركات القابضة على مستوى المنطقة، وتمتلك محفظة متنوعة من المؤسسات الكبرى العاملة في قطاعات رئيسية ضمن الاقتصاد المتنوع في إمارة أبوظبي. 

وتعد شركة أبوظبي الوطنية للمعارض رائدة في مجال إدارة وتطوير المراكز الاستراتيجية الدولية، حيث تأسست وفق رؤية طموحة لتصبح وجهة للمؤتمرات والمعارض العالمية على مستوى منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

تمتلك "أدنيك" وتدير مركز أبوظبي الوطني للمعارض، أكبر مركز معارض في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، بالإضافة إلى مركز إكسل لندن، ومركز العين للمؤتمرات وفندق ألوفت أبوظبي وفندق أنداز كابيتال جيت، وشركة أدنيك للخدمات، وكابيتال للضيافة، وشركة آيدكس.

تعمل "أدنيك" على تطوير شبكة أعمال الشركات التابعة لها وتعزيز قطاع سياحة الأعمال في أبوظبي من خلال توفير منصة تمكن منظمي الفعاليات من تحقيق أهدافهم والتواصل مع الجمهور من خلال مرافق وخدمات عالمية المستوى تتجاوز توقعات الأطراف المعنية.

للمزيد من المعلومات، يرجى زيارة الموقع الإلكتروني: http://www.adnecgroup.ae

نبذة عن مجموعة "كوميكس بوزيوم"

مجموعة "كوميكس بوزيوم"، هي واحدة من أبرز المنظمين العالميين للفعاليات. استضافت المجموعة أكثر من 135 فعالية متخصصة بالأعمال والمستهلكين في العديد من القطاعات على مستوى العالم، بما في ذلك القطاعات الغذائية والزراعية وتجارة التجزئة والتجارة الإلكترونية والأزياء والأمنية والرقمية والبناء والتكنولوجيا والبصريات والتعليم والرعاية الصحية والنقل. وتستضيف سنوياً زواراً من أكثر من 3.5 مليون زائر من 30 دولة و48 ألف عارض. ويقع مقر الشركة وفريق مبيعاتها في فرنسا، الذي يعملون في 20 دولة.

للمزيد من المعلومات، يرجى زيارة الموقع الإلكتروني: https://www.comexposium.com

Send us your press releases to pressrelease.zawya@refinitiv.com

© Press Release 2020

إخلاء المسؤوليّة حول محتوى البيانات الصحفية
إن محتوى هذه البيانات الصحفية يتم تقديمه من قِبل مزود خارجي. ونحن لا نتحمل أي مسؤولية أو نمتلك الإذن للتحكم بمثل محتوى. ويتم تقديم هذا المحتوى على أساس ’على حاله‘ و’حسب توافره‘، ولا يتم تحريره بأي شكلٍ من الأشكال. ولن نكون نحن، ولا الشركات التابعة لنا، مسؤولين عن ضمان دقة أو تأييد أو اكتمال الآراء أو وجهات النظر أو المعلومات أو المواد الواردة في هذا المحتوى.
ويتم توفير البيانات الصحفية لأغراض إعلامية حصراً؛ ولا يقترح المحتوى أي استشارات بخصوص جوانب قانونية أو استثمارية أو ضريبية أو أي آراء بشأن ملاءمة أو قيمة أو ربحية أي استراتيجية معيّنة تتعلق بالمحافِظ أو الاستثمارات. ولن نكون نحن، أو الشركات التابعة لنا، مسؤولين عن حدوث أي أخطاء أو عدم دقة في المحتوى، أو أي إجراءات تقومون باتخاذها استناداً إلى ذلك المحتوى. وأنت توافق وتقرّ صراحة بتحمّل كامل المسؤولية عن استخدام المعلومات الواردة في هذه البيانات الصحفية.
وبموجب الحد الذي يسمح به القانون المعمول به، لن تتحمّل ’ ريفينيتيف ‘، وشركتها الأم والشركات الفرعية والشركات التابعة والمساهمون المعنيون والمدراء والمسؤولون والموظفون والوكلاء والمعلنون ومزوّدو المحتوى والمرخّصون (المشُار إليهم مُجتمعين بـ ’أطراف ريفينيتيف ‘) أي مسؤولية (سواءً مجتمعين أو منفردين) تجاهك عن أية أضــرار مباشــرة أو غيــر مباشــرة أو تبعيــّة أو خاصــة أو عرضيّة أو تأديبية أو تحذيريّة؛ وذلك بما يشمل على سـبيل المثـال لا الحصـر: خسـائر الأرباح أو خسارة الوفورات أو الإيرادات، سـواء كان ذلك بسبب الإهمال أو الضـرر أو العقـد أو نظريـات المسـؤولية الأخرى، حتـى لـو تـم إخطـار أطـراف ’ ريفينيتيف ‘ بإمكانيـة حـدوث أيٍ مـن هـذه الأضرار والخسـائر أو كانـوا قـد توقعـوا فعلياً حدوثهـا.

المزيد من البيانات الصحفية