مجموعة "أغذية" تعلن نمو  ربحية السهم الواحد بنسبة 57% ونمو  إيراداتها بنسبة 17% في الربع الأول من 2021

  
مجموعة أغذية تعلن نمو  ربحية السهم الواحد بنسبة 57% ونمو  إيراداتها بنسبة 17% في الربع الأول من 2021

ساهم توحيد أعمال شركتي الفوعة ومخبز  وحلويات الفيصل الى المجموعة بتسجيل إجمالي إيرادات قدرها 665.5 مليون درهم في الربع الأول 2021

الاستدامة والابتكار يمثلان صميم منهجية "أغذية" لتحقيق استراتيجيتها  للنمو

[أبوظبي - الإمارات العربية المتحدة] - أعلنت مجموعة أغذية (ش.م.ع.)، الشركة الرائدة إقليمياً في مجال الأغذية والمشروبات، اليوم عن نتائجها المالية للربع الأول من العام 2021 عن الفترة المنتهية في 31 مارس 2021. وبلغت ربحية السهم الواحد 0.069 درهم إماراتي، بينما سجلت المجموعة إيرادات إجمالية قدرها 665.5 مليون درهم، أي ما يمثل نمواً بنسبة 57% و 17% على أساس سنوي على التوالي، مقارنة بالفترة ذاتها من العام 2020.

وضمن قسم الأعمال الاستهلاكية للمجموعة، فقد وصلت إيراداتها إلى 430.5 مليون درهم، حيث ارتفع صافي الإيرادات في قطاع المأكولات التي تشمل معجون الطماطم والخضروات المجمدة والمخابز ومنتجات الألبان والأصناف التجارية بنسبة 23.5%، مع استمرار صعود اتجاه الاستهلاك المنزلي لأصناف معجون الطماطم والخضروات المجمدة في أسواق كل من الإمارات ومصر. و الجدير بالذكر أنه تم إضافة إيرادات من شركة مخبز وحلويات الفيصل  بعد الاستحواذ. كما ساهم توحيد أعمال الفوعة مع محفظتنا في تسجيل إيرادات بواقع 137 مليون درهم إماراتي خلال فترة الربع الأول من عام 2021.

ومن جهة أخرى، فقد بلغت إيرادات قطاع المياه والمشروبات 192 مليون درهم، ونمت أعمال قسم توزيع عبوات المياه (سعة 5 جالون) بنسبة 4% على أساس سنوي نتيجة تحسّن المزيج الملائم للمبيعات وتنامي الحصة السوقية. وفي الوقت نفسه، حافظت محفظة المياه المُعبأة على ريادتها في السوق، من حيث الحجم والقيمة، بنسبة 29% و 26% على التوالي.

وبلغت إيرادات قسم الأعمال الزراعية للمجموعة 235 مليون درهم، متراجعة مقارنة بإيرادات العام الماضي، التي كانت مدفوعة بالطلب المُسجل لمرة واحدة من برنامج الغذاء العالمي.

وقال خليفة سلطان السويدي، رئيس مجلس إدارة مجموعة أغذية:  "لقد أصبح نموذج الأعمال المرن أكثر من ضرورة تُمليها علينا المستجدات والتحديات التي واجهها الجميع في عام 2020  والحاجة  الى مواصلة النمو، ولقد برزت صور هذا النهج في النتائج الاستثنائية خلال الربع الأول من هذا العام. وعليه فإننا ماضون في مهمتنا بثقة أكبر، ولاسيما بعد اعلاننا عن التوسع في السوق المصرية عبر الاستحواذ الاستراتيجي على شركة "أطياب" للدخول في قطاع اللحوم سريع النمو، مما سيولد فرصًا جديدة لتحفيز نمو المجموعة. وهو ما يمثله سعينا لمواصلة النمو كلاعب مؤثر ورائد في قطاع الأغذية والمشروبات في المنطقة، كجزء من أهداف استراتيجيتنا لعام 2025 والتي أطلقناها مؤخراً."

وقال آلان سميث، الرئيس التنفيذي لمجموعة أغذية: "تمثل نتائجنا المالية خلال الربع الأول شهادة على نموذج أعمالنا المرن كمجموعة رائدة ، وقدرتنا على مواجهة التحديات خلال الأوقات الصعبة والأزمات، و بفضل قدرتنا على التكيف. وقد تمكننا من  تحقيق التوسع بشكل استثنائي في قسم الأعمال الاستهلاكية بفضل الأداء القوي المدعوم بمنهجية التأقلم والمرونة في إدارة أعمالنا. ويُعزى هذا النمو بشكل أساسي الى الإضافة التي حققتها عمليات الاستحواذ على كل من  شركتي الفوعة ومخبز وحلويات الفيصل، وتُشير كافة المؤشرات الى تحسن ظروف السوق، إلا أننا ما نظل متفائلين بحذر في ضوء التقلبات الموسمية لبعض فئات الأعمال، وتراجع أداء قطاع السياحة في المنطقة بالإضافة الى تبعات الإغلاق المستمرة في بعض الأسواق الرئيسية لدى المجموعة." 

وإضافة إلى توحيد أعمال "الفوعة" للتمور في الإمارات، ومخبز وحلويات الفيصل في الكويت، أعلنت أغذية خلال عام 2021 أيضاً عن  الاستحواذات على  شركتي النبيل للأغذية في الأردن، والإسماعيلية للاستثمار (أطياب) في مصر،  و التي مازالت قيد الموافقات من قبل الجهات التنظيمية اللازمة لما يضمن للمجموعة أيضاً مرتبة متقدمة في صناعة اللحوم المجمدة سريعة النمو.

ونشرت أغذية أول تقرير مستقل عن الاستدامة للعام 2020 بهدف إبراز التزامها بمراقبة الأداء البيئي والاجتماعي والحوكمة للمجموعة وإعداد التقارير اللازمة ذات الصلة. وعلاوة على ذلك، وفي إطار تأكيد المجموعة على الالتزام باقتصاد دائري أكثر تكاملا  فقد نجح برنامج جمع وإعادة تدوير المواد البلاستيكية في استقطاب أكثر من 1,000 مستخدم في غضون 3 أشهر فقط منذ إطلاقه بالشراكة مع "فيوليا"، الشركة الرائدة عالمياً في مجال إدارة الموارد المحسّنة، وساعد البرنامج ذاته في جمع أكثر من 2 طن من المواد القابلة لإعادة التدوير. وتأكيداً على تفانيها في تقديم منتجات رائدة، فقد فازت عبوات مياه العين المصنّعة من مواد نباتية والخالية من المواد البلاستيكية بجائزة "المنتج المستدام الأكثر تأثيراً" في حفل توزيع جوائز الابتكار في معرض "جلفود 2021"

وتم الإعلان عن نتائج أغذية للربع الأول 2021 في أعقاب اختتام اجتماع الجمعية العمومية السنوي السادس عشر للشركة الذي عقد فعلياً في 8 أبريل المنصرم، حيث وافق المساهمون على توزيع أرباح نقدية بنسبة 16.5%، بزيادة قدرها 10% على أساس سنوي وما يرفع مجموع الارباح الموزعة الى 118.8 مليون درهم للعام 2020.

-انتهى-

Send us your press releases to pressrelease.zawya@refinitiv.com

© Press Release 2021

إخلاء المسؤوليّة حول محتوى البيانات الصحفية
إن محتوى هذه البيانات الصحفية يتم تقديمه من قِبل مزود خارجي. ونحن لا نتحمل أي مسؤولية أو نمتلك الإذن للتحكم بمثل محتوى. ويتم تقديم هذا المحتوى على أساس ’على حاله‘ و’حسب توافره‘، ولا يتم تحريره بأي شكلٍ من الأشكال. ولن نكون نحن، ولا الشركات التابعة لنا، مسؤولين عن ضمان دقة أو تأييد أو اكتمال الآراء أو وجهات النظر أو المعلومات أو المواد الواردة في هذا المحتوى.
ويتم توفير البيانات الصحفية لأغراض إعلامية حصراً؛ ولا يقترح المحتوى أي استشارات بخصوص جوانب قانونية أو استثمارية أو ضريبية أو أي آراء بشأن ملاءمة أو قيمة أو ربحية أي استراتيجية معيّنة تتعلق بالمحافِظ أو الاستثمارات. ولن نكون نحن، أو الشركات التابعة لنا، مسؤولين عن حدوث أي أخطاء أو عدم دقة في المحتوى، أو أي إجراءات تقومون باتخاذها استناداً إلى ذلك المحتوى. وأنت توافق وتقرّ صراحة بتحمّل كامل المسؤولية عن استخدام المعلومات الواردة في هذه البيانات الصحفية.
وبموجب الحد الذي يسمح به القانون المعمول به، لن تتحمّل ’ ريفينيتيف ‘، وشركتها الأم والشركات الفرعية والشركات التابعة والمساهمون المعنيون والمدراء والمسؤولون والموظفون والوكلاء والمعلنون ومزوّدو المحتوى والمرخّصون (المشُار إليهم مُجتمعين بـ ’أطراف ريفينيتيف ‘) أي مسؤولية (سواءً مجتمعين أو منفردين) تجاهك عن أية أضــرار مباشــرة أو غيــر مباشــرة أو تبعيــّة أو خاصــة أو عرضيّة أو تأديبية أو تحذيريّة؛ وذلك بما يشمل على سـبيل المثـال لا الحصـر: خسـائر الأرباح أو خسارة الوفورات أو الإيرادات، سـواء كان ذلك بسبب الإهمال أو الضـرر أو العقـد أو نظريـات المسـؤولية الأخرى، حتـى لـو تـم إخطـار أطـراف ’ ريفينيتيف ‘ بإمكانيـة حـدوث أيٍ مـن هـذه الأضرار والخسـائر أو كانـوا قـد توقعـوا فعلياً حدوثهـا.

المزيد من البيانات الصحفية