مبادرة "20 في 2020" تنفذ حلول إنارة مستدامة في الأردن

يستفيد منها أكثر من 3 آلاف شخص

  
مبادرة 20 في 2020 تنفذ حلول إنارة مستدامة في الأردن

تنفيذ حلول مستدامة للإنارة في مستشفى الأمير حمزة للمساهمة في تعزيز القدرات المتميزة للمستشفى

كما تقوم المستشفى بمعالجة أكبر عدد من المصابين بفيروس "كوفيد-19" بالأردن

 

أبوظبي، الإمارات العربية المتحدة: أعلنت "جائزة زايد للاستدامة" عن تركيب حلول إنارة مستدامة ضمن مستشفى الأمير حمزة في العاصمة الأردنية عمّان، وذلك في إطار مبادرة دولة الإمارات الإنسانية "20 في 2020". كما تقوم المستشفى حالياً بمعالجة أكبر عدد من المصابين بفيروس "كوفيد-19" في الأردن.

وقامت "سونا ديزاين"، إحدى الشركات الصغيرة والمتوسطة الفائزة بجائزة زايد للاستدامة ضمن فئة الطاقة في عام 2018 ومقرها فرنسا، بتركيب مصابيح (LED) تعمل بالطاقة الشمسية وتتميز بكفاءة عالية في مستشفى الأمير حمزة، وذلك بهدف توفير الإنارة المستدامة وتعزيز السلامة في الحياة اليومية لأكثر من 3 آلاف شخص يعملون ويعيشون في المنطقة وأكثر من 100 من الكوادر الطبية العاملة في المستشفى.

وتعتبر "20 في 2020" مبادرة إنسانية أطلقتها دولة الإمارات وتقودها جائزة زايد للاستدامة بالتعاون مع شركائها "سوق أبوظبي العالمي"، و"صندوق أبوظبي للتنمية"، و"مبادلة للبترول"، و"مصدر"، ومبادرة عام التسامح، و"ماجد الفطيم" التي انضمت مؤخراً لدعم جهود المبادرة في الأردن.

وبهذه المناسبة، قال معالي الدكتور سلطان بن أحمد الجابر، وزير دولة مدير عام جائزة زايد للاستدامة: "تركز مبادرة (20 في 2020) على نشر مجموعة من الحلول والتقنيات المستدامة من الفائزين والمرشحين النهائيين لجائزة زايد للاستدامة، وذلك بهدف إحداث تأثير ملموس في المجتمعات المستهدفة والمساهمة في معالجة بعض التحديات العالمية الأكثر إلحاحاً في مجالات الصحة والغذاء والطاقة والمياه. وتأتي هذه المبادرة تماشياً مع رؤية القيادة الرشيدة في دولة الإمارات بدعم جهود التنمية حول العالم، وترسيخ إرث الوالد المؤسس الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيّب الله ثراه، في تعزيز الاستدامة والذي يشكّل خريطة طريق تلهمنا في سعينا لتحقيق التقدم الإيجابي".

وأضاف: "يأتي إنجاز المبادرة بالأردن في وقت يقوم فيه الطاقم الصحي في مستشفى الأمير حمزة بدور كبير ومحوري في دعم جهود القطاع الصحي العام في المملكة لمكافحة فيروس كوفيد-19، ونحن فخورون بتقديم هذه الحلول العملية المستدامة والمساهمة في تعزيز الجهود والقدرات الكبيرة للمستشفى".

وأشاد معاليه بدعم الشركاء في المبادرة ودورهم المحوري في إنجاح مهمتها العالمية، مؤكداً حرص كافة الأطراف على التعاون وتضافر الجهود من أجل ترسيخ القيم المشتركة والمساهمة في تمكين المجتمعات عبر تزويدها بحلول فعالة.

من جانبه، قال معالي الدكتور سعد جابر، وزير الصحة في الأردن: "تتزامن مبادرة (20 في 2020) مع الجهود الكبيرة والمتميزة التي تبذلها إدارة مستشفى الأمير حمزة وطواقمها لمعالجة أكبر عدد من المصابين بفيروس كورونا في الأردن بالتعاون مع وزارة الصحة. وأود التوجه بالنيابة عن المستشفى وقطاع الصحة الأردني بالشكر والتقدير إلى جائزة زايد للاستدامة وإدارتها والشركاء في مبادرة (20 في 2020) على تقديم هذه الحلول التي تتسم بمراعاة البيئة، وإننا نتطلع قدماً إلى المزيد من التعاون في المستقبل".

وتتولى مبادرة "20 في 2020" الإشراف على التبرع ونشر تقنيات وحلول مستدامة في عدد من المجتمعات حول العالم، والتي قام بتطويرها الفائزون والمرشحون النهائيون لجائزة زايد للاستدامة، ذلك بهدف ترسيخ إرث الأب المؤسس لدولة الإمارات الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيّب الله ثراه، في ترسيخ الاستدامة وقيم العمل الإنساني، والسعي إلى تحقيق الأهداف العالمية الرئيسية للتنمية المستدامة.

ويجري حالياً تنفيذ المرحلة الأولى من المبادرة وتتضمن نشر حلول مستدامة في مجتمعات تتوزع بين عشر دول، وقد تم حتى الآن استكمال نشر الحلول في أربع دول تشمل نيبال وتنزانيا وأوغندة. وستقوم المبادرة بنشر 10 حلول مستدامة مع نهاية هذا العام، حيث سيتم اختيار التوقيت حسب ظروف كل دولة في ضوء انتشار الوباء العالمي.

وتشمل مشاريع المبادرة القادمة نشر تقنيات في مجالات الطاقة النظيفة والمياه في كل من مصر وإندونيسيا وكمبوديا وبنغلاديش ومدغشقر وكوستاريكا. 

حول جائزة زايد للاستدامة

تأسست جائزة زايد للاستدامة، التي أطلقتها القيادة الإماراتية تحت مسمى "جائزة زايد لطاقة المستقبل" في عام 2008، تخليداً لإرث ورؤية الأب المؤسس الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، في إرساء ركائز الاستدامة.

وتستقطب هذه الجائزة العالمية السنوية أصحاب الإنجازات والمشاريع المبتكرة والملهمة من جميع أنحاء العالم ليكونوا جزءاً من مجتمع متنام ملتزم بتطوير مبادرات الاستدامة المؤثرة وتسريع تطوير الحلول التي تعود بالنفع على أجيال الحالية والمستقبلة. ويقام حفل توزيع جائزة زايد للاستدامة ضمن فعاليات أسبوع أبوظبي للاستدامة حيث يتنافس المشاركون بالجائزة ضمن خمس فئات هي: الصحة والغذاء والطاقة والمياه والمدارس الثانوية العالمية.

لمزيد من المعلومات، يرجى زيارة https://zayedsustainabilityprize.com/ar/ أو صفحات الجائزة على مواقع التواصل الاجتماعي: تويتر، فيسبوك، إنستغرام، يوتيوب

المصدر: "ايتوس واير"

للاتصال:

لورا حبيش

هيل آند نولتون ستراتيجيز

هاتف +971 58  897 4564

بريد إلكتروني laura.hobeiche@hkstrategies.com

 

 

Send us your press releases topressrelease.zawya@refinitiv.com 

© Press Release 2020

إخلاء المسؤوليّة حول محتوى البيانات الصحفية
إن محتوى هذه البيانات الصحفية يتم تقديمه من قِبل مزود خارجي. ونحن لا نتحمل أي مسؤولية أو نمتلك الإذن للتحكم بمثل محتوى. ويتم تقديم هذا المحتوى على أساس ’على حاله‘ و’حسب توافره‘، ولا يتم تحريره بأي شكلٍ من الأشكال. ولن نكون نحن، ولا الشركات التابعة لنا، مسؤولين عن ضمان دقة أو تأييد أو اكتمال الآراء أو وجهات النظر أو المعلومات أو المواد الواردة في هذا المحتوى.
ويتم توفير البيانات الصحفية لأغراض إعلامية حصراً؛ ولا يقترح المحتوى أي استشارات بخصوص جوانب قانونية أو استثمارية أو ضريبية أو أي آراء بشأن ملاءمة أو قيمة أو ربحية أي استراتيجية معيّنة تتعلق بالمحافِظ أو الاستثمارات. ولن نكون نحن، أو الشركات التابعة لنا، مسؤولين عن حدوث أي أخطاء أو عدم دقة في المحتوى، أو أي إجراءات تقومون باتخاذها استناداً إلى ذلك المحتوى. وأنت توافق وتقرّ صراحة بتحمّل كامل المسؤولية عن استخدام المعلومات الواردة في هذه البيانات الصحفية.
وبموجب الحد الذي يسمح به القانون المعمول به، لن تتحمّل ’ ريفينيتيف ‘، وشركتها الأم والشركات الفرعية والشركات التابعة والمساهمون المعنيون والمدراء والمسؤولون والموظفون والوكلاء والمعلنون ومزوّدو المحتوى والمرخّصون (المشُار إليهم مُجتمعين بـ ’أطراف ريفينيتيف ‘) أي مسؤولية (سواءً مجتمعين أو منفردين) تجاهك عن أية أضــرار مباشــرة أو غيــر مباشــرة أو تبعيــّة أو خاصــة أو عرضيّة أو تأديبية أو تحذيريّة؛ وذلك بما يشمل على سـبيل المثـال لا الحصـر: خسـائر الأرباح أو خسارة الوفورات أو الإيرادات، سـواء كان ذلك بسبب الإهمال أو الضـرر أو العقـد أو نظريـات المسـؤولية الأخرى، حتـى لـو تـم إخطـار أطـراف ’ ريفينيتيف ‘ بإمكانيـة حـدوث أيٍ مـن هـذه الأضرار والخسـائر أو كانـوا قـد توقعـوا فعلياً حدوثهـا.

المزيد من البيانات الصحفية