كي بي إم جي تصدر تقرير نتائج البنوك المدرجة في دول مجلس التعاون الخليجي لعام 2020 وتحلل الاتجاهات الرئيسية التي أعادت تعريف القطاع المصرفي في دول مجلس التعاون الخليجي

  

الكويت : أصدرت كي بي إم جي مؤخرًا الإصدار السادس من تقرير نتائج البنوك المدرجة في دول مجلس التعاون الخليجي والذي يحلل النتائج المالية ومؤشرات الأداء الرئيسية للبنوك التجارية المدرجة في دول مجلس التعاون الخليجي، مقارنة بالعام السابق. يقدم هذا التقرير لرؤساء القطاع المصرفي تحليلًا موجزًا ​​إلى جانب الرؤى والآراء المستقبلية. التقرير بعنوان "إعادة تعريف البنوك" يسلط الضوء على بعض الاتجاهات المالية الرئيسية التي تم تحديدها في القطاع المصرفي على مستوى المنطقة. من خلال هذا المنشور، تهدف كي بي إم جي إلى مشاركة وجهات نظر رؤساء الخدمات المالية من الشركات الأعضاء في دول مجلس التعاون الخليجي الست، حيث يشاركون الرؤى حول الأسواق المصرفية الخاصة بهم، وتحديداً حول النتائج المالية للبنوك الرائدة المدرجة. علاوة على ذلك، تأمل كي بي إم جي أن تستمر تحليلاتها وتوقعاتها والرؤى في المساعدة في دفع الاستراتيجيات المصرفية وتشكيل القطاع على مستوى المنطقة.

بينما أدى ظهور جائحة كوفيد-19 إلى اضطرابات مالية في جميع أنحاء العالم، فقد مكّن البنوك أيضًا من إعادة تحديد نماذج أعمالها. بشكل عام، ارتفع معدل كفاية رأس المال من 18.4? في عام 2019 إلى 18.7? لكن انخفض صافي الربح من 36.6 مليار دولار أمريكي في عام 2019 إلى 25.4 مليار دولار أمريكي في عام 2020. بالإضافة إلى ذلك، ارتفع إجمالي الموجودات ونسبة التكلفة إلى الدخل من 2.3 تريليون دولار أمريكي إلى 2.5 تريليون دولار أمريكي ومن 40.4? إلى 41.4? على التوالي.

قال بافيش غاندي، الشريك ورئيس الخدمات المالية في كي بي إم جي في الكويت، مستشهداً ببعض الاتجاهات الرئيسية المرتبطة بالقطاع المصرفي الكويتي، "سجل القطاع المصرفي الكويتي نمواً بنسبة 5.3? في إجمالي الموجودات، ومع ذلك، انخفض صافي الربح. بنسبة 52.8? بسبب انخفاض أسعار الفائدة التاريخية في عام 2020 وارتفاع مصروف مخصص خسائر الائتمان، بسبب جائحة كوفيد-19. يتمتع القطاع المصرفي الكويتي برأسمال جيد بمتوسط ​​نسبة كفاية رأس مال تبلغ 17.9?، وهي نسبة أعلى بشكل مريح من الحد الأدنى المفروض من بنك الكويت المركزي والبالغ 13.0? ".

ارتفعت النسبة الإجمالية للقروض المتعثرة للقطاع المصرفي في دول مجلس التعاون الخليجي بنسبة 0.4? وتقف الآن عند 3.4?. وفي حديثه عن القروض المتعثرة، يضيف بافيش: "ارتفعت نسبة القروض المتعثرة بنسبة 0.3? وسط الأزمة وظلت عند مستوى منخفض بلغ 1.6? في عام 2020. ومن المتوقع أن يرتفع معدل القروض المتعثرة وانخفاض قيمة القروض في عام 2021 حيث أضحت الآثار الحقيقية للجائحة على الشركات أكثر وضوحًا. لا يُتوقع أن يرتفع نمو الموجودات بشكل كبير عن العام الماضي حيث تتبنى البنوك نهجًا أكثر حذرًا في الإقراض ومن المتوقع أن تدير البنوك بشكل استباقي محافظها المتعثرة من خلال عمليات البيع والشطب المحتملة ".

على الصعيد الإقليمي، في عام 2020، واجهت البنوك ضغوطًا على الهامش، لذلك من المتوقع أن تظل التكلفة والكفايات التشغيلية على رأس أولويات الإدارة في عام 2021. تحتاج البنوك إلى الحفاظ على التوازن بين التعامل مع العملاء وجهًا لوجه والعمل عن بُعد للاحتفاظ بأفضل المواهب لديهم وتقليل التكاليف العقارية. شجعت الجائحة البنوك على أن تصبح سريعة الحركة وتسريع خطط التحول الرقمي الخاصة بها من خلال اعتماد نماذج الصيرفة المتنقلة وغير النقدية. يجب على البنوك في المنطقة أيضًا تبني التكنولوجيا في مجالات مثل الأمن السيبراني، وأنظمة بازل IV، واعرف عميلك إلكترونيا، ومكافحة غسل الأموال، وما إلى ذلك.

بالنظر إلى المستقبل، قد تستعد البنوك الخليجية لتأثر الربحية بسبب الجائحة. ومع ذلك، قد لا يكون الوضع سيئًا مثل عام 2020 لأسباب مثل تقلص هوامش الربح وتباطؤ نمو القروض وزيادة مخصصات القروض.

علاوة على ذلك، من المتوقع أن تكتسب الأجندة البيئية والاجتماعية والحوكمة أهمية أكبر هذا العام وما بعده حيث يضع المستثمرون تدقيقًا أفضل حول الممارسات المصرفية. كما يتجمع المقرضين في المنطقة في محاولة طموحة للحفاظ على قدرتهم التنافسية. قد تؤدي عمليات الدمج في عام 2020 وكذلك عمليات الدمج المحتملة في المستقبل إلى إنشاء مؤسسات مالية أقوى وأكبر، ومن المتوقع أن يستمر هذا التجميع في عام 2021.

مع أخذ كل الأمور بعين الاعتبار، فإن "التفاؤل الحذر" سيكون الطريق إلى الأمام للقطاع المصرفي في دول مجلس التعاون الخليجي. في الوقت الحالي، تتمتع البنوك بمركز معقول لمواجهة التحديات الاقتصادية. ومع ذلك، فإن عدم اليقين بشأن الجائحة يمكن أن يؤدي إلى نمو ضعيف بمزيد من الحذر.

عن بافيش غاندي:

بافيش هو شريك ورئيس الخدمات المالية في كي بي إم جي في الكويت ولديه أكثر من 20 عامًا من الخبرة في العمل مع البنوك الوطنية والإقليمية والدولية والمؤسسات المالية الأخرى. يعمل بافيش بشكل وثيق مع البنوك في الكويت ويساعدها ويقدم لها المشورة بشأن مختلف المخاطر المالية التنظيمية وغير التنظيمية. كما أنه يساعد البنوك والمؤسسات المالية الأخرى على مواكبة التقارير المالية الدولية والمعايير التنظيمية الأخرى.

عن كي بي إم جي:

كي بي إم جي هي مجموعة دولية من الشركات الأعضاء المستقلة. تعمل في 145 دولة ومنطقة ولديها أكثر من 226,882 شخصًا يعملون في الشركات الأعضاء حول العالم. تعمل كي بي إم جي في الكويت من خلال شركتين عضوين – كي بي إم جي صافي المطوع وشركاه وكي بي إم جي للاستشارات ذ.م.م. تقدم مجموعة من الخدمات الضريبية والتدقيق والاستشارات لعملائها بما في ذلك الشركات الكبرى ووكالات القطاع العام والمؤسسات الحكومية والمنظمات غير الهادفة للربح. علاوة على ذلك، تساعد الشركات الصغيرة والمتوسطة مباشرة من تصور الفكرة إلى التنفيذ، والمساعدة في خطط العمل، ودراسات الجدوى، ومتطلبات النظام والسياسة، والدعم المحاسبي في مكتب العمليات المساندة.

Send us your press releases to pressrelease.zawya@refinitiv.com

© Press Release 2021

إخلاء المسؤوليّة حول محتوى البيانات الصحفية
إن محتوى هذه البيانات الصحفية يتم تقديمه من قِبل مزود خارجي. ونحن لا نتحمل أي مسؤولية أو نمتلك الإذن للتحكم بمثل محتوى. ويتم تقديم هذا المحتوى على أساس ’على حاله‘ و’حسب توافره‘، ولا يتم تحريره بأي شكلٍ من الأشكال. ولن نكون نحن، ولا الشركات التابعة لنا، مسؤولين عن ضمان دقة أو تأييد أو اكتمال الآراء أو وجهات النظر أو المعلومات أو المواد الواردة في هذا المحتوى.
ويتم توفير البيانات الصحفية لأغراض إعلامية حصراً؛ ولا يقترح المحتوى أي استشارات بخصوص جوانب قانونية أو استثمارية أو ضريبية أو أي آراء بشأن ملاءمة أو قيمة أو ربحية أي استراتيجية معيّنة تتعلق بالمحافِظ أو الاستثمارات. ولن نكون نحن، أو الشركات التابعة لنا، مسؤولين عن حدوث أي أخطاء أو عدم دقة في المحتوى، أو أي إجراءات تقومون باتخاذها استناداً إلى ذلك المحتوى. وأنت توافق وتقرّ صراحة بتحمّل كامل المسؤولية عن استخدام المعلومات الواردة في هذه البيانات الصحفية.
وبموجب الحد الذي يسمح به القانون المعمول به، لن تتحمّل ’ ريفينيتيف ‘، وشركتها الأم والشركات الفرعية والشركات التابعة والمساهمون المعنيون والمدراء والمسؤولون والموظفون والوكلاء والمعلنون ومزوّدو المحتوى والمرخّصون (المشُار إليهم مُجتمعين بـ ’أطراف ريفينيتيف ‘) أي مسؤولية (سواءً مجتمعين أو منفردين) تجاهك عن أية أضــرار مباشــرة أو غيــر مباشــرة أو تبعيــّة أو خاصــة أو عرضيّة أو تأديبية أو تحذيريّة؛ وذلك بما يشمل على سـبيل المثـال لا الحصـر: خسـائر الأرباح أو خسارة الوفورات أو الإيرادات، سـواء كان ذلك بسبب الإهمال أو الضـرر أو العقـد أو نظريـات المسـؤولية الأخرى، حتـى لـو تـم إخطـار أطـراف ’ ريفينيتيف ‘ بإمكانيـة حـدوث أيٍ مـن هـذه الأضرار والخسـائر أو كانـوا قـد توقعـوا فعلياً حدوثهـا.

المزيد من البيانات الصحفية