غرفة دبي تنظم ندوة افتراضية لتعريف شركات دبي بالمزايا التنافسية في بنما

  

- أقيمت الندوة بمشاركة وزير الاستثمار في القطاع الخاص البنمي و58 من أصحاب المصلحة من القطاع الحكومي والخاص من الإمارات والمنطقة


- تمكنت غرفة دبي من خلال مكتبها التمثيلي في بنما من تحديد فرص واعدة للاستثمار والأعمال في أمريكا اللاتينية


- نمو التجارة غير النفطية بين دبي وبنما بنسبة 10% في الفترة بين عامي 2017 و2019 ليصل حجمها إلى 46 مليون دولار أمريكي في العام الماضي

دبي، الإمارات العربية المتحدة: نظمت غرفة تجارة وصناعة دبي من خلال مكتبها التمثيلي في بنما ندوة افتراضية تهدف إلى تعريف الشركات المحلية بالمزايا التنافسية والتعرف على الفرص الاستثمارية الواعدة في بنما.
وشهدت الندوة الافتراضية حضور كل من معالي خوسيه أليخاندرو روخاس، وزير الاستثمار في القطاع الخاص في بنما، وحسن الهاشمي مدير إدارة العلاقات الدولية في غرفة دبي، و58 مشاركاً من أصحاب المصلحة في القطاعين الحكومي والخاص من دولة الإمارات والمنطقة يمثلون قطاعات اقتصادية مختلفة.

وسلطت العروض التقديمية خلال الندوة الضوء على المزايا التنافسية التي توفرها بنما، مثل الموقع الجغرافي الاستراتيجي، والاقتصاد المعتمد على الدولار، ومقومات البيئة الجاذبة للاستثمار، والمناطق الحرة ذات المعايير الجاذبة، والبنية التحتية المتطورة حيث تجعل هذه العوامل مجتمعة من بنما منصة مفضلة في أمريكا اللاتينية للتجارة والتمويل واللوجستيات.

وخلال الندوة، دعا معالي خوسيه أليخاندرو روخاس، الشركات في دولة الإمارات للاستفادة من مكانة بنما كبوابة عالمية لتوسيع أعمالهم في أمريكا اللاتينية والاستفادة من فرص نمو جديدة في المنطقة. كما لفت نظر المشاركين إلى أنه يمكن للشركات في دولة الإمارات الاستفادة من موقع بنما في مجال الاتصالات حيث تتوسط سبعة من ألياف الاتصال الضوئية البحرية الرئيسية في المنطقة.

وسلط معاليه الضوء على جهود بنما في بناء اقتصاد رقمي قادر على الصمود في وجه التحديات في مرحلة ما بعد فيروس كورونا المستجد "كوفيد-19"، وتعزيز التنافسية وخلق فرص العمل. كما أشار معاليه إلى أن هنالك الكثير من فرص الاستثمار غير المستغلة في المجال الرقمي في بنما، حيث تمثل منطقة رئيسية يمكن لشركات الإمارات أن تترك فيها أثراً ملحوظاً.

ومن جهته أشار حسن الهاشمي، إلى أن الندوة تزامنت مع بداية التوسع السريع للعلاقات الاقتصادية بين دبي وأمريكا اللاتينية ضمن قطاعات رئيسية ذات اهتمام مشترك بين الطرفين مثل السياحة، اللوجستيات، الزراعة، الأمن الغذائي، التمويل، الخدمات الذكية، الابتكار، والشركات الناشئة.

وأضاف الهاشمي: "تكتسب أسواق أمريكا اللاتينية أهمية استراتيجية متزايدة بالنسبة لإمارة دبي وغرفة دبي، وننظر إلى بنما باعتبارها شريكاً اقتصادياً متميزاً لما توفره من فرص استثمارية متميزة يمكن للشركات الإمارتية الاستفادة منها في تعزيز حضورها وتوسيع آفاق نشاطها الاستثماري في أمريكا اللاتينية. من جهة أخرى، تمتلك الشركات المحلية في دبي الخبرات والاستثمارات اللازمة لتلبية احتياجات الأسواق المحلية في بنما، ولتقديم الدعم المطلوب لها بما يدعم تحقيق طموحاتها الاقتصادية".

وأردف الهاشمي: "تمثل بنما بوابة رئيسية تتيح الوصول للإمكانيات غير المستغلة في
دول أمريكا اللاتينية، وهي تعد أيضاً واحدة من أسرع الاقتصادات نمواً في المنطقة، فضلاً على كونها محطة هامة تتيح الدخول بسهولة تامة إلى الأسواق الناشئة ذات الفرص الواعدة في دول أمريكا الجنوبية".

تجدر الإشارة إلى أن غرفة دبي قد تمكنت من خلال مكتبها التمثيلي في بنما من تحديد فرص الأعمال عالية الإمكانيات في أمريكا اللاتينية، ومساعدة الشركات في دولة الإمارات التي تتطلع لدخول القارة. ويركز المكتب التمثيلي للغرفة في بنما جهوده على بناء علاقات مع مختلف مجتمعات الأعمال واستقطاب شركات أمريكا اللاتينية إلى أسواق دبي.
ومنذ افتتاح غرفة دبي لمكتبها التمثيلي في بنما عام 2018، ازداد حجم التجارة بين الطرفين بشكل مطرد، حيث نمت التجارة الثنائية غير النفطة بنسبة 10% خلال الفترة ما بين عامي 2017 و2019 لتبلغ 46 مليون دولار أمريكي (171 مليون درهم إماراتي) خلال العام الماضي.
-انتهى-

للمحررين:
تأسست غرفة تجارة وصناعة دبي في عام ???? وهي مؤسسة ذات نفع عام لا تهدف إلى الربح وتقوم رسالتها على تمثيل ودعم وحماية مصالح مجتمع الأعمال في دبي من خلال خلق بيئة محفزة للأعمال ودعم نمو الأعمال وترويج دبي كمركز تجاري عالمي. وتوفر غرفة تجارة وصناعة دبي منظومة متكاملة من الخدمات الذكية والإلكترونية التي تغطي كافة احتياجات ومتطلبات مجتمع الأعمال، والتي تمكن المستثمرين من إنجاز جميع معاملاتهم عن بعد بيسر وسهولة ووفق أرقى المعايير العالمية. وتعتبر الغرفة من رواد مقدمي الخدمات الذكية حيث بلغت نسبة التحول الذكي في خدماتها الأساسية 98%، ويمكن الاستفادة من خدماتها الذكية عبر استخدام التطبيق الذكي للغرفة أو زيارة الموقع الإلكتروني

تابعوا غرفة دبي على الروابط الالكترونية التالية:

www.facebook.com/dubaichamber
www.twitter.com/dubaichamber

http://www.linkedin.com/company/dubai-chamber-of-commerce-&-industry/
www.youtube.com/DubaiChamberTV
www.instagram.com/dubaichamber

للمزيد من المعلومات يرجى الاتصال بـ:
ربى عبدالحليم
مدير ادارة العلاقات العامة والاتصال المؤسسي – غرفة دبي
هاتف: 2028450-4-971 +
بريد الكتروني: ruba.halim@dubaichamber.com




Send us your press releases to pressrelease.zawya@refinitiv.com

© Press Release 2020

إخلاء المسؤوليّة حول محتوى البيانات الصحفية
إن محتوى هذه البيانات الصحفية يتم تقديمه من قِبل مزود خارجي. ونحن لا نتحمل أي مسؤولية أو نمتلك الإذن للتحكم بمثل محتوى. ويتم تقديم هذا المحتوى على أساس ’على حاله‘ و’حسب توافره‘، ولا يتم تحريره بأي شكلٍ من الأشكال. ولن نكون نحن، ولا الشركات التابعة لنا، مسؤولين عن ضمان دقة أو تأييد أو اكتمال الآراء أو وجهات النظر أو المعلومات أو المواد الواردة في هذا المحتوى.
ويتم توفير البيانات الصحفية لأغراض إعلامية حصراً؛ ولا يقترح المحتوى أي استشارات بخصوص جوانب قانونية أو استثمارية أو ضريبية أو أي آراء بشأن ملاءمة أو قيمة أو ربحية أي استراتيجية معيّنة تتعلق بالمحافِظ أو الاستثمارات. ولن نكون نحن، أو الشركات التابعة لنا، مسؤولين عن حدوث أي أخطاء أو عدم دقة في المحتوى، أو أي إجراءات تقومون باتخاذها استناداً إلى ذلك المحتوى. وأنت توافق وتقرّ صراحة بتحمّل كامل المسؤولية عن استخدام المعلومات الواردة في هذه البيانات الصحفية.
وبموجب الحد الذي يسمح به القانون المعمول به، لن تتحمّل ’ ريفينيتيف ‘، وشركتها الأم والشركات الفرعية والشركات التابعة والمساهمون المعنيون والمدراء والمسؤولون والموظفون والوكلاء والمعلنون ومزوّدو المحتوى والمرخّصون (المشُار إليهم مُجتمعين بـ ’أطراف ريفينيتيف ‘) أي مسؤولية (سواءً مجتمعين أو منفردين) تجاهك عن أية أضــرار مباشــرة أو غيــر مباشــرة أو تبعيــّة أو خاصــة أو عرضيّة أو تأديبية أو تحذيريّة؛ وذلك بما يشمل على سـبيل المثـال لا الحصـر: خسـائر الأرباح أو خسارة الوفورات أو الإيرادات، سـواء كان ذلك بسبب الإهمال أو الضـرر أو العقـد أو نظريـات المسـؤولية الأخرى، حتـى لـو تـم إخطـار أطـراف ’ ريفينيتيف ‘ بإمكانيـة حـدوث أيٍ مـن هـذه الأضرار والخسـائر أو كانـوا قـد توقعـوا فعلياً حدوثهـا.

المزيد من البيانات الصحفية