غرفة دبي تناقش أهمية الحفاظ على صحة ورفاهية الموظفين

  

خلال فعالية افتراضية نظمتها شبكة الاستدامة بحضور 170 مشاركاً

دبي _ نظمت "مجموعة عمل صحة ورفاهية الموظفين" التابعة لشبكة غرفة دبي للاستدامة، مؤخراً ندوة افتراضية حول الاستراتيجيات المختلفة لتحديد التحديات النفسية والذهنية للموظفين في مكان العمل، والأدوات والآليات والتقنيات التي يمكن اتباعها وتطبيقها لمساعدة الموظفين في تخطي هذه التحديات.

وحملت الندوة الافتراضية عنوان "العوامل التي تؤثر على الصحة العقلية والنفسية في مكان العمل: مؤشرات وآليات التعامل"، حيث ناقشت الصحة العقلية كتحدٍ تواجهه كل الشركات، وهو التحدي الذي أصبح واضحاً بسبب جائحة كوفيد-19.

وحضر الندوة 170 شخصاً يمثلون الشركات الأعضاء في شبكة غرفة دبي للاستدامة، حيث اطلعوا على السياسات الصحية التي يمكن تطبيقها في مكان العمل ومنها برامج مكافحة التنمر وإجراءات الصحة والسلامة المهنية، ودعم الموظفين وتدريبات مهارات الحياة وغيرها من السياسات التي أثبتت فعاليتها لتحسين الصحة العقلية للموظفين وتعزيز كفاءتهم وإنتاجيتهم. 

وشارك في الندوة متحدثون وخبراء يمثلون شركات مرموقة منها جامعة البلمند- دبي، ودلسكو، ونستله الذين عرضوا خبراتهم وتوصياتهم للشركات لمساعدتها على وضع آليات للتعامل مع صحة موظفيهم الذهنية، ومنها التواصل العملي واستراتيجيات الدعم للموظفين، وتمكين المدراء والقادة بالشركات من قيادة ووضع مبادرات صحية وعقلية، وتشجيع العمل الجماعي في مكان العمل.

وأوصى المتحدثون بحاجة الشركات للحصول على التزام مستمر من قبل مجالس إدارتها أو القيادة التنفيذية لأخذ مسألة صحة ورفاهية الموظفين محمل الجد، وتوفير الموارد والاهتمام اللازمين لمعالجتها ومساعدة الموظفين. وأكد المتحدثون على أهمية بناء ثقافة من الثقة والتسامح في مكان العمل واعتماد ساعات العمل المرنة وإتاحة العمل عن بعد للموظفين.

وتمثل شبكة غرفة دبي للاستدامة منصةً أساسيةً لمجتمع الأعمال لتبادل المعلومات والخبرات حول أفضل الممارسات في تطبيق المسؤولية الاجتماعية للمؤسسات، وهي بمثابة منصة يجمع جميع الشركات المهتمة بمجال الممارسات الاجتماعية المسؤولة والمستدامة. وتعتبر شبكة غرفة دبي للاستدامة أداة فعالة لنشر أفضل الممارسات المستدامة، والخروج بحلول مستدامة لتحديات يواجهها القطاع الخاص فيما يتعلق بنشاطاته وعملياته وتأثيراتها على عمليات الشركات التشغيلية.

ويشكل مركز أخلاقيات الأعمال الذي تم إطلاقه في غرفة تجارة وصناعة دبي عام 2004 المركز الأقدم والأهم من نوعه في دولة الإمارات نظراً لدوره البارز في الترويج لمفهوم المسؤولية الاجتماعية للأعمال. ويقوم المركز بتشجيع أعضاء غرفة دبي على تطبيق ممارسات الأعمال المسؤولة التي تساهم في تعزيز أداء مؤسساتهم وقدراتهم التنافسية.

-انتهى-

للمحررين:

تأسست غرفة تجارة وصناعة دبي في عام 1965 وهي مؤسسة ذات نفع عام لا تهدف إلى الربح وتقوم رسالتها على تمثيل ودعم وحماية مصالح مجتمع الأعمال في دبي من خلال خلق بيئة محفزة للأعمال ودعم نمو الأعمال وترويج دبي كمركز تجاري عالمي.

وتوفر غرفة تجارة وصناعة دبي منظومة متكاملة من الخدمات الذكية والإلكترونية التي تغطي كافة احتياجات ومتطلبات مجتمع الأعمال، والتي تمكن المستثمرين من إنجاز جميع معاملاتهم عن بعد بيسر وسهولة ووفق أرقى المعايير العالمية. وتعتبر الغرفة من رواد مقدمي الخدمات الذكية حيث بلغت نسبة التحول الذكي في خدماتها الأساسية 100%، ويمكن الاستفادة من خدماتها الذكية عبر استخدام التطبيق الذكي للغرفة أو زيارة الموقع الإلكتروني

 

تابعوا غرفة دبي علىالراوبط الالكترونية التالية:

www.facebook.com/dubaichamber

www.twitter.com/dubaichamber

http://www.linkedin.com/company/dubai-chamber-of-commerce-&-industry/

www.youtube.com/DubaiChamberTV

www.instagram.com/dubaichamber

                

للمزيد من المعلومات يرجى الاتصال بـ:

ربى عبدالحليم

مدير ادارة العلاقات العامة والاتصال المؤسسي – غرفة دبي

هاتف: 2028450-4-971 +

بريد الكتروني: ruba.halim@dubaichamber.com

Send us your press releases to pressrelease.zawya@refinitiv.com

© Press Release 2021

إخلاء المسؤوليّة حول محتوى البيانات الصحفية
إن محتوى هذه البيانات الصحفية يتم تقديمه من قِبل مزود خارجي. ونحن لا نتحمل أي مسؤولية أو نمتلك الإذن للتحكم بمثل محتوى. ويتم تقديم هذا المحتوى على أساس ’على حاله‘ و’حسب توافره‘، ولا يتم تحريره بأي شكلٍ من الأشكال. ولن نكون نحن، ولا الشركات التابعة لنا، مسؤولين عن ضمان دقة أو تأييد أو اكتمال الآراء أو وجهات النظر أو المعلومات أو المواد الواردة في هذا المحتوى.
ويتم توفير البيانات الصحفية لأغراض إعلامية حصراً؛ ولا يقترح المحتوى أي استشارات بخصوص جوانب قانونية أو استثمارية أو ضريبية أو أي آراء بشأن ملاءمة أو قيمة أو ربحية أي استراتيجية معيّنة تتعلق بالمحافِظ أو الاستثمارات. ولن نكون نحن، أو الشركات التابعة لنا، مسؤولين عن حدوث أي أخطاء أو عدم دقة في المحتوى، أو أي إجراءات تقومون باتخاذها استناداً إلى ذلك المحتوى. وأنت توافق وتقرّ صراحة بتحمّل كامل المسؤولية عن استخدام المعلومات الواردة في هذه البيانات الصحفية.
وبموجب الحد الذي يسمح به القانون المعمول به، لن تتحمّل ’ ريفينيتيف ‘، وشركتها الأم والشركات الفرعية والشركات التابعة والمساهمون المعنيون والمدراء والمسؤولون والموظفون والوكلاء والمعلنون ومزوّدو المحتوى والمرخّصون (المشُار إليهم مُجتمعين بـ ’أطراف ريفينيتيف ‘) أي مسؤولية (سواءً مجتمعين أو منفردين) تجاهك عن أية أضــرار مباشــرة أو غيــر مباشــرة أو تبعيــّة أو خاصــة أو عرضيّة أو تأديبية أو تحذيريّة؛ وذلك بما يشمل على سـبيل المثـال لا الحصـر: خسـائر الأرباح أو خسارة الوفورات أو الإيرادات، سـواء كان ذلك بسبب الإهمال أو الضـرر أو العقـد أو نظريـات المسـؤولية الأخرى، حتـى لـو تـم إخطـار أطـراف ’ ريفينيتيف ‘ بإمكانيـة حـدوث أيٍ مـن هـذه الأضرار والخسـائر أو كانـوا قـد توقعـوا فعلياً حدوثهـا.

المزيد من البيانات الصحفية