إعلانات
|03 مارس, 2019

طيران ناس يطلق مبادرات جديدة لتميكن المرأة في ملتقى "جمعة طيران"

‎حضر الملتقى الرئيس التنفيذي لطيران ناس بندر المهنا وعدد من كبار الشخصيات في قطاع الطيران والاكاديمين وممثلي مختلف شركات الطيران بالمملكة.

03 03 2019

‎الرياض : ‎أطلق طيران ناس، الناقل الجوي السعودي والطيران الاقتصادي الرائد في الشرق الأوسط، بالتعاون مع جامعة الأمير سلطان ملتقى جمعة طيران الأول( Let's Talk Aviation)، تحت عنوان "المرأة السعودية في الطيران" مساء أمس في حرم جامعة الأمير سلطان

‎وحضر الملتقى الرئيس التنفيذي لطيران ناس بندر المهنا وعدد من كبار الشخصيات في قطاع الطيران والاكاديمين وممثلي مختلف شركات الطيران بالمملكة. وركز الملتقى في دورته الاولى على مناقشة دور المرأة السعودية في قطاع الطيران، والامكانات التي يستطعن توظيفها لتحقيق أقصى درجات النجاح في مختلف المهام والمسؤوليات التي يتولينها في هذا المجال.

‎في كلمته الافتتاحية، رحب المتحدث الرسمي في طيران ناس ومدير عام الاتصال المؤسسي أحمد المسيند بالحضور، مؤكدأ على أن عقد هذا الملتقى في نسخته الأولى يأتي في إطار المسؤولية الاجتماعية لطيران ناس بهدف فتح آفاق سوق العمل أمام الكفاءات الوطنية، وفي ممقدمها المرأة السعودية، منوهاً بتعاون جامعة الامير سلطان ودعم هذه المبادرة. وقال "أن المرأة السعودية لديها قدرات لأداء الكثير من الأعمال المختلفة في قطاع الطيران المدني، ولذلك كان التركيز على دور المرأة السعودية من أوائل الأفكار التي قررنا اطلاقها بعد أن تبلورت فكرة هذا الملتقى خلال إعدادنا لخطة 2019؛ حيث أجمع كافة الحاضرين على ضرورة لقاء المهتمين في القطاع بشكل دوري، فقررنا أن يتم انعقاد هذا الملتقى كل شهرين الى ثلاثة شهور".

‎وأكدّ المسيند أن مبادرة طيران ناس تجاه المرأة السعودية من خلال هذا الملتقى نابع من الايمان بقدرات المرأة السعودية وضرورة تمكينها لتتولى وظائف عليا ليس في قطاع الطيران وحسب بل وفي كل المجالات. وأضاف:«إن هذا الملتقى يأتي انطلاقا من دور طيران ناس في تعزيز ودعم مفهوم المسؤولية الاجتماعية الوطنية، وتحديداً لجهة نشر التوعية بأهمية قطاع الطيران ودوره في تعزيز فرص العمل ودعم كوادرنا على هذا الصعيد"

‎وفي جلسة حوارية ادارها الاعلامي علي الغفيلي، نوّهت أول مضيفة سعودية تعمل مع طيران ناس مشاعل متعب، بخطوة طيران ناس السبّاقة في تشغيل أول سيدة سعودية كمضيفة طيران، حيث أعلن طيران ناس عن تخريج أولى دفعاته من برنامج المضيفات السعوديات، في تاكيد على نهجه بتوطين وظائف الطيران وتمكين المرأة السعودية، وأضافت «أن المضيفات السعوديات هن سفيرات بين طيران ناس وضيوفه المسافرين من أجل سلامتهم وراحتهم". واكدت أن العمل كمضيفة طيران يأتي متوافقا بما ينسجم مع العادات والتقاليد في المملكة. 

‎بدورها، تحدثت رغدة السليماني مدير الاتصال المؤسسي والمتحدثة الرسمية في شركة نسما للطيران، عن تجربتها في قطاع الطيران، حيث اشارت الى أن تخصصها في الكتابة عن هذا القطاع كان بوابة دخولها الى شركة نسما، بعد أن تلقت عرض من الشركة للتوظيف في منصب مصنب مدير الاتصال المؤسسي في نسما. وشددت على أهمية تحقيق ثقافة التوازن والتكامل بين عمل المرأة والرجل في قطاع الطيران، ومطلوب من مختلف الشركات والجهات العاملة في هذا القطاع أن تفتح أبوابها للسيدات. ونوّهت بأهمية الوعي المجتمعي

‎في الوقت الراهن بأهمية انخراط المرأة في مختلف مجالات العمل، وهذا يمثل فرصة كبيرة لتطوير عمل المرأة في قطاع الطيران. 

إعلانات

‎وتطرق مساعد مديرعام عام الخطوط الجوية العربية السعودية للاتصال المؤسسي فهد باهديله، الى عدد من الصعوبات والعوائق التي يواججها القطاع على مستوى التوظيف، مركزا على أهمية المساواة بين المراة والرجل في العمل في هذا القطاع. هناك ناحية أخرى يتطلب التركيز عليها، وهي توفير التدريب والتطوير الدائم والمواكب للتطورات في قطاع الطيران. وأكد على أن ما يميز قطاع الطيران أنا مسار التطور فيه الوظيفي فيه مستمر، ولا يتوقف في مكان محدد. 

‎من جهتها، أشارت نورس الخليفة مديرة خدمة العملاء والجودة في طيران ناس، إلى أن تجربتها مع الطيران بدأت صدفة، في العام 2008 بعد ان كان تخصصها في قطاع مختلف تماما، ولم تكن قد استخدمت الطائرة في حينه. واليوم أصبح لديها خبرة بفضل الممارسة الكبيرة والخبرة في ادارة عدد من المهام.  واستعرضت بعض من تجاربها خلال عملها في دوامات عمل مختلفة، مؤكدةّ  أن أي عقبة لا تدوم، وخاصة في الدوام. لذلك يفترض التحلي بالصبر ومعالجة أي تحدي بالتروي.

‎من جهته، تحدث رئيس قسم إدارة الطيران بجامعة الأمير سلطان د. رافد الزواوي، عن تعطش سوق الطيران في المملكة الى الكوادر الوطنية على مختلف الصعد. ولفت الى أن النساء يمثلن 4% من سوق العمل في قطاع الطيران، والتحدي هو في تطبيق مستهدفات رؤية السعودية لتوظيف المرأة. وقال :"نحن على يقين بقدرات المرأة في هذا المجال، لا سيما وأنّ المؤشرات العالمية تؤكد على ذلك. والسوق السعودية تحتاج الى كليات ومدارس متخصصة في قطاع الطيران". ولفت الى أن جامعة الأمير سلطان بدأت في 12 برنامج مخصص للطيران، واليوم هناك عشرات البرامج المخصصة لهذا القطاع. وأكدّ أن المرحلة المقبلة سيتم التركيز على توظيف المرأة في هذا القطاع، الى جانب تعزيز التخصص في قطاع الطيران ليصيح قطاعاً مدراً للارباح ومساهما في تعزيز مصادر الدخل في المملكة.

‎من جهتها، تطرقت مها اليمني المتخصصة في إدارة المخاطر، الى تجربتها في قطاع الطيران، حيث كانت أول سيدة سعودية يتم تعينها في الهيئة العامة للطيران، مؤكدة على أن قطاع الطيران يوفر مروحة متعددة من مجالات التوظيف التي تناسب المرأة، ولا يقتصر على العمل في الجو. واشارت الى أن المؤشرات واعدة بتطور عمل المرأة في هذا المجال، حيث شهدنا تضاعف أعداد السيدات العاملات في هذا القطاع. وأكدّت على ضرورة ان يتابع العاملين في هذا القطاع للدراسات والتطورات حتى تتطور خبراتهم ومراكزهم ضمن الشركات التي يعملون فيها.

‎وتخلل الملتقى فقرة مخصصة لأسئلة الحضور، تركزت على التنويه بهذه االمبادرة المخصصة للمرأة السعودية.

‎بعدها اختتم الحفل بكلمة شكر توجه بها الرئيس التفنيذي لشركة فلاي ناس بندر المهنا لجميع الحاضرين، معلناً عن مبادرتين اضافيتين من طيران ناس لدعم وتمكين المرأة للعمل في قطاع الطيران، أولها فتح المجال لعمل المرأة في عدة أقسام مثل الهندسة والصيانة، والثانية منح فرصة وظيفية للمتزوجين بالعمل معاً في مهام تجمعهما وتتناسب مع أوقات الدوام المحددة لهم. وأكدّ على أن الملتقى يمثل فرصة لجمع المهتمين لتطوير قطاع الطيران على مستوى المملكة، وتحفيز الكفاءات الوطنية للعمل في هذا المجال، وبخاصة المرأة السعودية التي يتنى طيران ناس دعمها وتطوير قدراتها لتكون رائدة في هذا المجال.

‎ثمّ قدم المهنا دروعاً تكريمية للمتحدثين، ومؤكداً على دور طيران ناس في دعم وتطوير الكفاءات الوطنية واستقطباها على مختلف الصعد.

- إنتهى -

© Press Release 2019

المزيد من الأخبار من المرأة في السعودية