روتانا لإدارة الفنادق توسع محفظتها في مصر بإدارة فندقين جديدين

  
روتانا لإدارة الفنادق توسع محفظتها في مصر بإدارة فندقين جديدين

روتانا توقع اتفاقيتين مع شركة "المراسم" وشركة "مارينا واي لاجون" لإدارة وتشغيل فندقين جديدين في جمهورية مصر العربية.

فندق "روتانا ليك ريزيدنس" في فيفث سكوير القاهرة الجديدة، وفندق "مارينا باي" في العلمين في الساحل الشمالي.

"روتانا ليك ريزيدنس" و"مارينا باي" أحدث مشروعات شركة "المراسم" وشركة "مارينا واي لاجون" ومجموعة روتانا لإدارة الفنادق في مصر.

أبوظبي، دولة الإمارات العربية المتحدة- تأكيداً على مكانتها الراسخة في قطاع الضيافة على الساحة الدولية، كشفت روتانا، إحدى الشركات الرائدة في مجال إدارة الفنادق في منطقة الشرق الأوسط وإفريقيا وأوروبا الشرقية وتركيا، عن توقيعها لاتفاقيتين مع شركة "المراسم" وشركة "مارينا واي لاجون" في جمهورية مصر العربية، وسوف تدير روتانا بموجبها فندقي "روتانا ليك ريزيدنس" في فيفث سكوير في القاهرة الجديدة، و"مارينا باي" في العلمين في الساحل الشمالي.

ووفقاً لما صرّحت به شركتي التطوير العقاري في مصر، يعكس توقيع اتفاقية الإدارة الجديدة ثقة شركة "المراسم" وشركة "مارينا واي لاجون" بمجموعة روتانا لإدارة الفنادق، وقد حرصت الشركتان على التعاقد مع روتانا بكونها كياناً متميزاً في إدارة المنشآت السياحية والفندقية بما لديها من خبرة تمتد لأكثر من ثلاثين عامًا، بهدف تحقيق أعلى عائد للاستثمار، وتقديم خدمة فاخرة بمزايا تنافسية جذابة.

وبهذه المناسبة قال سعادة ناصر النويس، رئيس مجلس إدارة روتانا لإدارة الفنادق: " نحن نعتز بالثقة الغالية التي منحها لنا سعادة الشيخ خالد بن لادن وأعضاء شركة "المراسم" وشركة "مارينا واي لاجون"، ونشكرهم على الثقة الغالية التي منحوها لروتانا لإدارة هذه المشاريع السياحية والمميّزة في جمهورية مصر العربية الحبيبة".

وأضاف النويس: "لطالما شكلت مصر سوقًا استراتيجياً لمجموعة روتانا نظرًا لما تتمتع به من مقومات أساسية ووجهة رائدة عالمياً على خارطة السياحة. ومما لا شك فيه أن مشاريع شركة "المراسم" تمثل مكملاً وداعماً لخططنا التوسعية، وتوفر لنا فرصة لتعزيز حضورنا في السوق المصري من خلال أبرز علاماتنا الفندقية لدفع عجلة قطاع الضيافة في المنطقة، الأمر الذي يضع على عاتقنا إلتزاماً بأن نقدم كل خبراتنا وإمكانياتنا من أجل المشاركة في نجاحها وتطوير حركة التنمية السياحية المزدهرة التي تشهدها الدولة".

هذا ويأتي توقيع الاتفاقية الجديدة تماشياً مع خطة التوسع الاستراتيجية طويلة المدى التي تتبعها روتانا، ويعزز التزامها تجاه المنطقة ويؤكد مكانتها الريادية في قطاع الضيافة في منطقة الشرق الأوسط، وسوف تقدم روتانا من خلال هذين الفندقين الجديدين خدمات فندقية ووسائل ضيافة عالمية المستوى، والتي تتوافق مع ما تشهده مصر من تقدم غير مسبوق في مختلف القطاعات الاقتصادية والتنموية، ومع ما تتبناه الحكومة المصرية من رؤية واضحة لتحفيز نمو الاقتصاد وجذب الاستثمارات العربية والأجنبية لاسيما في قطاع التنمية العقارية.

ومن خلال الاتفاقية مع شركة "المراسم" للتطوير العقاري، سوف تدير روتانا فندق "روتانا ليك ريزيدنس" الذي يقع ضمن مشروع " فيفث سكوير" في القاهرة الجديدة، وبناءً على اتفاقيتها مع شركة "مارينا واي لاجون"، سوف تدير روتانا فندق "مارينا باي" أحدث مشاريع الشركة في مارينا العلمين في الساحل الشمالي، والذي يمتد على مساحة 14,120 متر في موقع مميّز ضمن مركز مارينا العلمين السياحي، وتطل جميع الوحدات الفندقية على البحر المتوسط ويمتلك الفندق شاطئه الخاص.

وتمتاز وحدات الفندقين بأنها كاملة التجهيز بمواصفات عالية الجودة، بالإضافة إلى التنوع في المساحات وإتاحة مجموعة متميزة من الخدمات الفندقية الأساسية والترفيهية من أجل توفير كافة سبل الراحة الممكنة للضيوف، فضلاً عن موقع الفندقين المميز والقريب من جميع المناطق الحيوية والخدمية.

الجدير ذكره أن روتانا تدير حاليًا 68 فندقًا في 24 مدينة في 14 دولة، بما في ذلك 10,012 غرفة فندقية مرموقة في36 فندقٍ في الإمارات العربية المتّحدة. بالإضافة إلى ذلك، تخطط روتانا لافتتاح 40 فندق جديد خلال المرحلة القادمة، منها عشرة فنادق سوف يتم افتتاحها خلال السنوات الثلاث المقبلة لتضيف إلى السوق أكثر من 3000 وحدة فندقية جديدة، ويُعدّ ذلك دليلًا على الكفاءات التي تتمتّع بها علامة روتانا المحلية، وعلى استراتيجيتها التوسّعية لتشغيل الفنادق في مواقع رئيسية في أسواق تشهد نموًا مرتفعًا.

-انتهى-

حول مجموعة روتانا

تتبع روتانا، التي تضم محفظتها الرائدة حالياً أكثر من 100 فندق في مناطق الشرق الأوسط وأفريقيا وأوروبا الشرقية وتركيا، نهجاً مميزاً على طريق النمو والتوسع. وتدرك العلامة القيمة الحقيقية للوقت، إذ تعهدت لضيوف فنادقها الاستثنائية قضاء وقت ثمين للغاية من خلال فهم احتياجاتهم وتلبية طموحاتهم. وبناءً عليه، نجحت روتانا بتطوير محفظة علاماتها لتشمل روتانا للفنادق والمنتجعات، فنادق سنترو من روتانا، فنادق ومنتجعات ريحان من روتانا، وشقق أرجان الفندقية من روتانا، "ذا ريزيدانس" من روتانا. تتخذ روتانا من شعار "معنا للوقت معنى" عنواناً لتميّزها.

للحجز أو للحصول على مزيد من المعلومات حول أيّ من الفنادق التابعة لمجموعة روتانا، يرجى زيارة الموقع الإلكتروني: rotana.com أو الاتصال بأحد مكاتب المبيعات الإقليمية.

 

Send us your press releases to pressrelease.zawya@refinitiv.com

© Press Release 2021

إخلاء المسؤوليّة حول محتوى البيانات الصحفية
إن محتوى هذه البيانات الصحفية يتم تقديمه من قِبل مزود خارجي. ونحن لا نتحمل أي مسؤولية أو نمتلك الإذن للتحكم بمثل محتوى. ويتم تقديم هذا المحتوى على أساس ’على حاله‘ و’حسب توافره‘، ولا يتم تحريره بأي شكلٍ من الأشكال. ولن نكون نحن، ولا الشركات التابعة لنا، مسؤولين عن ضمان دقة أو تأييد أو اكتمال الآراء أو وجهات النظر أو المعلومات أو المواد الواردة في هذا المحتوى.
ويتم توفير البيانات الصحفية لأغراض إعلامية حصراً؛ ولا يقترح المحتوى أي استشارات بخصوص جوانب قانونية أو استثمارية أو ضريبية أو أي آراء بشأن ملاءمة أو قيمة أو ربحية أي استراتيجية معيّنة تتعلق بالمحافِظ أو الاستثمارات. ولن نكون نحن، أو الشركات التابعة لنا، مسؤولين عن حدوث أي أخطاء أو عدم دقة في المحتوى، أو أي إجراءات تقومون باتخاذها استناداً إلى ذلك المحتوى. وأنت توافق وتقرّ صراحة بتحمّل كامل المسؤولية عن استخدام المعلومات الواردة في هذه البيانات الصحفية.
وبموجب الحد الذي يسمح به القانون المعمول به، لن تتحمّل ’ ريفينيتيف ‘، وشركتها الأم والشركات الفرعية والشركات التابعة والمساهمون المعنيون والمدراء والمسؤولون والموظفون والوكلاء والمعلنون ومزوّدو المحتوى والمرخّصون (المشُار إليهم مُجتمعين بـ ’أطراف ريفينيتيف ‘) أي مسؤولية (سواءً مجتمعين أو منفردين) تجاهك عن أية أضــرار مباشــرة أو غيــر مباشــرة أو تبعيــّة أو خاصــة أو عرضيّة أو تأديبية أو تحذيريّة؛ وذلك بما يشمل على سـبيل المثـال لا الحصـر: خسـائر الأرباح أو خسارة الوفورات أو الإيرادات، سـواء كان ذلك بسبب الإهمال أو الضـرر أو العقـد أو نظريـات المسـؤولية الأخرى، حتـى لـو تـم إخطـار أطـراف ’ ريفينيتيف ‘ بإمكانيـة حـدوث أيٍ مـن هـذه الأضرار والخسـائر أو كانـوا قـد توقعـوا فعلياً حدوثهـا.

المزيد من البيانات الصحفية