تقرير كي بي إم جي عن قطاع الضيافة في دبي: السياحة الداخلية تنعش السياحة في دبي خلال عام الجائحة

  
تقرير كي بي إم جي عن قطاع الضيافة في دبي: السياحة الداخلية تنعش السياحة في دبي خلال عام الجائحة

أبدى نحو تسعة من بين كل عشرة نزلاء (87%) أقاموا في منشأة فندقية داخل دبي خلال جائحة كورونا رضاهم عن التجربة الفندقية؛ وأكد 85% منهم أنهم سيعاودون تكرار التجربة

يتوقع نصف عدد مالكي المنشآت الفندقية ومشغليها تجاوز معدلات الإشغال نسبة 60% خلال العام المالي 2021، بينما يتوقع 75 % عودة معدلات الإشغال إلى مستويات ما قبل جائحة كوفيد-19 بحلول العام 2023

يعتقد 75 % من مالكي المنشآت الفندقية ومشغليها أن يكون لتوزيع اللقاح أثره الإيجابي الفعال في رفع معدلات الإشغال الفندقي

دبي، الإمارات العربية المتحدة: أصدرت شركة كي بي إم جي تقريرها عن قطاع الضيافة في دبي، والذي ذكرت فيه أن نحو 87% من عملاء القطاع أعربوا عن رضاهم عن إقامتهم في فنادق دبي منذ بداية تفشي جائحة كوفيد-19، بينما أكد ثمانية من بين كل عشرة شاركوا في الاستطلاع ثقتهم في تطبيق الفنادق لمستويات التعقيم الصحي المأمولة. وبرغم قيود السفر الصارمة التي فرضتها العديد من الدول التي ينطلق منها السياح إلى دولة الإمارات، إلا أن الاستطلاع الذي أجرته الشركة، بعنوان "نجاحات فندقية: استطلاع لقطاع الضيافة في دبي 2021" عزز آمال التعافي التي يرجوها القائمين على هذا المجال في الإمارات. وأبدى أكثر من 55% من المشاركين استعدادهم للإقامة في فندق في دبي، رغم عدم زوال جائحة كورونا تماماً حتى الآن، وأكد نحو 85% أنهم سوف يعيدون التجربة.

وفي تعليقه على نتائج الاستطلاع، قال سيدارث ميهتا، رئيس قسم العقارات في كي بي إم جي لوار جلف: "كان لشهرة دبي كوجهة سياحة داخلية دوراً جوهرياً في دعم قطاع الضيافة في الإمارة. وعلى الرغم من استمرار وجود تحديات على المدى القصير والمدى المتوسط، ساعدت إدارة للجائحة بنجاح من قبل إمارة دبي والجهود التي تبذلها جميع الأطراف المعنية في المجال على التعافي. هذا وسوف تزيد المشاريع الجديدة، مثل عين دبي ومتحف المستقبل، بالإضافة إلى نجاح توزيع اللقاحات، مع استمرار العمل ببروتوكولات السلامة، من جاذبية دبي كوجهة سياحية آمنة".

على عكس التوقعات، سجلت دولة الإمارات العربية المتحدة ثاني أعلى معدلات إشغال على مستوى العالم (54?) بعد الصين، في عام 2020.وقد تحسنت معدلات الإشغال الفندقي في دبي بشكل مطرد منذ أبريل 2020، لتصل إلى أعلى مستوى لها في 12 شهرًا عند 69? في ديسمبر الماضي، و تراجعت إلى 59.4? في شهر أبريل. بينما انخفض عدد السياح الأجانب، ارتفع معدل الإشغال الفندقي للسياح المحليين بنسبة 107?، حيث ارتفع من 2.74 مليون سائح في عام 2019 إلى 5.68 مليون سائح في عام 2020.

حققت الإيرادات لكل غرفة متاحة في دبي نمواً بأكثر من 550? خلال عام 2020. حيث وصلت إلى 17.2 دولارًا (63.18 درهمًا) في بداية الجائحة، ووصلت إيرادات الغرفة إلى ذروتها بقيمة 114.7 دولارًا (421.32 درهمًا) في ديسمبر 2020، بالتزامن مع فترة العطلات. وفي أبريل 2021، بلغت إيرادات الغرفة المتاحة92.9 دولارًا (341.22درهمًا).

يذكر أن دبي أطلقت ختم "دبي الضمانة" في يونيو 2020، بهدف طمأنة الزائرين بأن الفنادق والمطاعم ومنافذ البيع بالتجزئة ومناطق الجذب السياحي تتماشى مع معايير وبروتوكولات الصحة والسلامة الدولية، الأمر الذي أسهم في بناء ثقة زوار المدينة. وذُكر أكثر من ثلاثة أرباع (77?) أولئك الذين يخططون للسفر إلى دبي أنهم يحرصون على التعرف على ما إذا كانت المنشأة الفندقية حاصلة على ختم "دبي الضمانة" أم لا.

كما نوّه تقرير كي بي إم جي إلى 75% من مالكي ومشغلي المنشآت الفندقية المشاركين في الاستطلاع يتوقعون أن يكون لتوزيع اللقاح أثر فعال للغاية في زيادة معدلات الإشغال. ويتوقع نصف الذين شملهم الاستطلاع معدلات إشغال أعلى من 60? في السنة المالية 2021 ويتوقع 75% (واحد من كل أربعة) أن تعود معدلات الإشغال إلى مستويات ما قبل جائحة كوفيد-19 بحلول عام 2023. وفي حين أنه من المرتقب أن تعود السياحة الترفيهية إلى سابق عهدها، إلا إن التحول إلى العمل عن بُعد قد يغير من الاتجاهات السائدة في سياحة الأعمال على المدى الطويل. ويتوقع 67% من المالكين والمشغلين أن يتهدد الخطر الأكبر سياحة الاجتماعات والحوافز والمؤتمرات والمعارض. ويرى نحو تسعة من كل عشرة (92?) مسافرين إلى دبي أن الإمارة هي المكان الأكثر أمانًا في العالم لعقد اجتماعات عمل أثناء تفشي الجائحة.

ويؤكد التقرير على أن دبي تمتلك مقدرات كبيرة للاستمرار كمركز سياحي إقليمي وعالمي برغم التحديات القائمة. وسوف تشهد سياحة الترفيه وسياحة الأعمال حول العالم انتعاشاً في ظل استمرار توزيع اللقاح وتعافي الاقتصاد تدريجياً.

لقراءة الاستطلاع الكامل لصناعة الضيافة والفندقة في دبي 2021، يرجى زيارة. الموقع الإلكتروني: https://us05web.zoom.us/j/85106875717?pwd=aDBTcVNja3FTeVpsZzJ5ME1iaFdFUT09

-انتهى-

لمحة عن استطلاع قطاع الضيافة في دبي 2021

أجرت مجموعة كي بي إم جي استطلاعها الخاص بقطاع الضيافة في دبي خلال الربع الرابع من عام 2020 والربع الأول من عام 2021. وشمل المسح 484 مستهلكًا و12 من مالكي ومشغلي 176 منشأة فندقية في الإمارة، في جميع أنحاء دولة الإمارات. وكان نصف عدد المشاركين من دبي، بينما البقية من الإمارات الأخرى. وتراوحت أعمار المشاركين بين 18 و44 عامًا مع وجود شريحة صغيرة (نحو 10 في المائة) تزيد أعمارها عن 45 عامًا.

نبذة عن "كى بي إم جي انترناشيونال"

إن "كي بي إم جي" شبكة عالمية من شركات الخدمات المهنية التي تقدم خدمات التدقيق والضرائب والاستشارات. إننا نقدم خدماتنا في 146 دولة حول العالم ولدينا أكثر من 227.000 موظف يعملون لدى الشركات الأعضاء في مختلف أنحاء العالم. إن الشركات الأعضاء المستقلة في شبكة كي بي إم جي هي شركات تابعة لـ "كي بي إم جي إنترناشيونال كوبوريتيف" ("كي بي إم جي إنترناشيونال")، شركة سويسرية. تمثل كل شركة من الشركات الأعضاء لدى "كي بي إم جي" كياناً قانونياً منفصلاً ومستقلاً بذاته وتصف نفسها بذلك.

للاستفسارات الإعلامية، يرجى التواصل مع:

محمود أبو شريف

Mahmud.sherif@bpggroup.com

Send us your press releases to pressrelease.zawya@refinitiv.com

© Press Release 2021

إخلاء المسؤوليّة حول محتوى البيانات الصحفية
إن محتوى هذه البيانات الصحفية يتم تقديمه من قِبل مزود خارجي. ونحن لا نتحمل أي مسؤولية أو نمتلك الإذن للتحكم بمثل محتوى. ويتم تقديم هذا المحتوى على أساس ’على حاله‘ و’حسب توافره‘، ولا يتم تحريره بأي شكلٍ من الأشكال. ولن نكون نحن، ولا الشركات التابعة لنا، مسؤولين عن ضمان دقة أو تأييد أو اكتمال الآراء أو وجهات النظر أو المعلومات أو المواد الواردة في هذا المحتوى.
ويتم توفير البيانات الصحفية لأغراض إعلامية حصراً؛ ولا يقترح المحتوى أي استشارات بخصوص جوانب قانونية أو استثمارية أو ضريبية أو أي آراء بشأن ملاءمة أو قيمة أو ربحية أي استراتيجية معيّنة تتعلق بالمحافِظ أو الاستثمارات. ولن نكون نحن، أو الشركات التابعة لنا، مسؤولين عن حدوث أي أخطاء أو عدم دقة في المحتوى، أو أي إجراءات تقومون باتخاذها استناداً إلى ذلك المحتوى. وأنت توافق وتقرّ صراحة بتحمّل كامل المسؤولية عن استخدام المعلومات الواردة في هذه البيانات الصحفية.
وبموجب الحد الذي يسمح به القانون المعمول به، لن تتحمّل ’ ريفينيتيف ‘، وشركتها الأم والشركات الفرعية والشركات التابعة والمساهمون المعنيون والمدراء والمسؤولون والموظفون والوكلاء والمعلنون ومزوّدو المحتوى والمرخّصون (المشُار إليهم مُجتمعين بـ ’أطراف ريفينيتيف ‘) أي مسؤولية (سواءً مجتمعين أو منفردين) تجاهك عن أية أضــرار مباشــرة أو غيــر مباشــرة أو تبعيــّة أو خاصــة أو عرضيّة أو تأديبية أو تحذيريّة؛ وذلك بما يشمل على سـبيل المثـال لا الحصـر: خسـائر الأرباح أو خسارة الوفورات أو الإيرادات، سـواء كان ذلك بسبب الإهمال أو الضـرر أو العقـد أو نظريـات المسـؤولية الأخرى، حتـى لـو تـم إخطـار أطـراف ’ ريفينيتيف ‘ بإمكانيـة حـدوث أيٍ مـن هـذه الأضرار والخسـائر أو كانـوا قـد توقعـوا فعلياً حدوثهـا.

المزيد من البيانات الصحفية