النتائج المالية لمجموعة QNB للسنة المنتهية في 31 مارس 2021

  
النتائج المالية لمجموعة QNB للسنة المنتهية في 31 مارس 2021

الدوحة : أعلنت مجموعة QNB، أكبر مؤسسة مصرفية في منطقة الشرق الأوسط وافريقيا، عن نتائجها المالية للثلاثة أشهر المنتهية في 31 مارس 2021.

بلغ صافي الربح 3,3 مليار ريال قطري ( 0,9مليار دولار أمريكي) للثلاثة أشهر المنتهية في 31 مارس 2120، بانخفاض نسبته %7 مقارنة بالعام السابق. كما استقر الدخل التشغيلي عند 6,7 مليار ريال قطري ( 1,8مليار دولار أمريكي) متماشياً مع العام السابق على الرغم من تأثير وباء كوفيد-19، مما يعكس نجاح مجموعة QNB في تحقيق نمو قوي في مختلف مصادر الدخل.

أخذت المجموعة بالاعتبار الآثار المالية لوباء كوفيد-19 على المدى الطويل من خلال تسجيل مخصصات خسائر للقروض بمبلغ 1,4 مليار ريال قطري ( 0,4مليار دولار أمريكي) وذلك كإجراء وقائي لحماية المجموعة.

بعد أن حققت مجموعة QNB أحد أكبر انجازاتها المتميزة لتصبح أول مؤسسة مالية يتجاوز إجمالي موجوداتها حاجز التريليون ريال قطري في السنة المنتهية في 31 ديسمبر 2020، نجحت المجموعة في زيادة الموجودات لتصل الى 1,042 مليار ريال قطري (286 مليار دولار أمريكي) بزيادة نسبتها %8 عن الفترة المنتهية في 31 مارس 2020.

وكان المصدر الرئيسي لنمو إجمالي الموجودات هو القروض والسلف التي نمت بنسبة %2 لتصل الى 721 مليار ريال قطري ( 198مليار دولار أمريكي). ومن الجانب التمويلي، قامت مجموعة QNB بتنويع مصادر التمويل مما أدى الى زيادة ودائع العملاء لتبلغ750  مليار ريال قطري ( 206مليار دولار أمريكي). وقد ساهم ذلك في تحسن نسبة القروض إلى الودائع لتبلغ %96,1 كما في 31 مارس 2021. ويرجع ذلك الى التحفظ في منح قروض جديدة وزيادة التركيز على تنويع ورفع مستوى مصادر التمويل المختلفة بشكل مستدام خلال الربع الأول من العام.

كما قامت المجموعة بأخذ العديد من المبادرات التي تهدف الى تخفيض المصاريف وايجاد مصادر مستدامة لتوليد الدخل. وقد ساعد ذلك على تحسن نسبة الكفاءة (نسبة التكلفة إلى الدخل) لتبلغ %23,4، والتي تعتبر واحدة من أفضل النسب بين المؤسسات المالية الكبيرة في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا.

بلغ معدل القروض غير العاملة كنسبة من إجمالي محفظة القروض مستوى 2,2% كما في 31 مارس 2021، وهو من بين أدنى المعدلات على نطاق البنوك الرئيسية في منطقة الشرق الأوسط وإفريقيا، الأمر الذي يعكس الجودة العالية لمحفظة القروض وفعالية سياسة إدارة المخاطر الائتمانية. وقد ساهم ذلك في رفع نسبة تغطية القروض غير العاملة الى مستوى 111% كما في 31 مارس 2021.

ارتفع إجمالي حقوق المساهمين كما في 31 مارس 2021 إلى 94 مليار ريال قطري    26) مليار دولار أمريكي)، بزيادة%5  عن العام السابق. وبلغ العائد على السهم  0,33ريال قطري (0,09 دولار أمريكي) مقارنة مع 0.36 ريال قطري (0,10 دولار أمريكي) لنفس الفترة من العام الذي سبقه.

في 31 مارس 2021، أعلنت مجموعة QNB عن مستويات قوية لرأس المال تم قياسها من خلال نسبة كفاية راس المال (CAR) التي بلغت %19 وهي نسبة أعلى من الحد الأدنى للمتطلبات التنظيمية لمصرف قطر المركزي ولجنة بازل.

إحصائيات المجموعة

تخدم المجموعة ما يزيد عن 20 مليون عميل بدعم من 27,000 موظف عبر 1,000 موقع وأكثر من4,400  جهاز صراف آلي.

- انتهى -

Send us your press releases to pressrelease.zawya@refinitiv.com

© Press Release 2021

إخلاء المسؤوليّة حول محتوى البيانات الصحفية
إن محتوى هذه البيانات الصحفية يتم تقديمه من قِبل مزود خارجي. ونحن لا نتحمل أي مسؤولية أو نمتلك الإذن للتحكم بمثل محتوى. ويتم تقديم هذا المحتوى على أساس ’على حاله‘ و’حسب توافره‘، ولا يتم تحريره بأي شكلٍ من الأشكال. ولن نكون نحن، ولا الشركات التابعة لنا، مسؤولين عن ضمان دقة أو تأييد أو اكتمال الآراء أو وجهات النظر أو المعلومات أو المواد الواردة في هذا المحتوى.
ويتم توفير البيانات الصحفية لأغراض إعلامية حصراً؛ ولا يقترح المحتوى أي استشارات بخصوص جوانب قانونية أو استثمارية أو ضريبية أو أي آراء بشأن ملاءمة أو قيمة أو ربحية أي استراتيجية معيّنة تتعلق بالمحافِظ أو الاستثمارات. ولن نكون نحن، أو الشركات التابعة لنا، مسؤولين عن حدوث أي أخطاء أو عدم دقة في المحتوى، أو أي إجراءات تقومون باتخاذها استناداً إلى ذلك المحتوى. وأنت توافق وتقرّ صراحة بتحمّل كامل المسؤولية عن استخدام المعلومات الواردة في هذه البيانات الصحفية.
وبموجب الحد الذي يسمح به القانون المعمول به، لن تتحمّل ’ ريفينيتيف ‘، وشركتها الأم والشركات الفرعية والشركات التابعة والمساهمون المعنيون والمدراء والمسؤولون والموظفون والوكلاء والمعلنون ومزوّدو المحتوى والمرخّصون (المشُار إليهم مُجتمعين بـ ’أطراف ريفينيتيف ‘) أي مسؤولية (سواءً مجتمعين أو منفردين) تجاهك عن أية أضــرار مباشــرة أو غيــر مباشــرة أو تبعيــّة أو خاصــة أو عرضيّة أو تأديبية أو تحذيريّة؛ وذلك بما يشمل على سـبيل المثـال لا الحصـر: خسـائر الأرباح أو خسارة الوفورات أو الإيرادات، سـواء كان ذلك بسبب الإهمال أو الضـرر أو العقـد أو نظريـات المسـؤولية الأخرى، حتـى لـو تـم إخطـار أطـراف ’ ريفينيتيف ‘ بإمكانيـة حـدوث أيٍ مـن هـذه الأضرار والخسـائر أو كانـوا قـد توقعـوا فعلياً حدوثهـا.

المزيد من البيانات الصحفية