المبعوث الخاص لدولة الإمارات للتغير المناخي:  مشاركة الإمارات في قمة القادة للمناخ تؤكد ريادتها في مجال العمل المناخي

  
المبعوث الخاص لدولة الإمارات للتغير المناخي: nbsp;مشاركة الإمارات في قمة القادة للمناخ تؤكد ريادتها في مجال العمل المناخي

ونظرتها بأنه يقدم فرصاً للنمو الاقتصادي

الإمارات تركز على الابتكار والتنمية المستدامة في نهجها للحد من تداعيات تغير المناخ.

أبوظبي، الإمارات العربية المتحدة : عقب مشاركة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، في قمة القادة للمناخ التي دعا إليها الرئيس الأمريكي جو بايدن، أكد معالي الدكتور سلطان بن أحمد الجابر، وزير الصناعة والتكنولوجيا المتقدمة والمبعوث الخاص لدولة الإمارات للتغير المناخي، أن هذه المشاركة تكتسب أهمية كبيرة، حيث تشكل القمة منصة دولية مهمة يمكن الانطلاق منها بزخم قوي ومتجدد نحو الدورة السادسة والعشرين لمؤتمر الدول الأطراف في اتفاقية الأمم المتحدة لتغير المناخ (COP 26) التي تنعقد في غلاسكو خلال نوفمبر المقبل.

وقال معاليه: "من خلال رؤية وتوجيهات القيادة الرشيدة، تمتلك دولة الإمارات تاريخاً حافلاً بتطبيق حلول مبتكرة ومجدية اقتصادياً لتكنولوجيا الطاقة النظيفة والحد من الانبعاثات الكربونية، والارتقاء بها باعتبارها محوراً أساسياً ضمن استراتيجيتنا لتنويع الاقتصاد وتنميته. ولطالما اعتبرنا العمل المناخي المستمر والطموح فرصةً للنمو الاقتصادي. وندرك أن الاستثمار في تكنولوجيا الحد من تداعيات تغير المناخ والتكيف معه يعد فرصة مجدية اقتصادياً، وأن استثماراتنا في هذا المجال ستسهم في خلق فرص عمل جديدة، وستعزز النمو الاقتصادي، إلى جانب أثرها البيئي عبر خفض الانبعاثات.

وتتميز الإمارات الآن بأقل تكلفة في العالم لإنتاج الطاقة الشمسية، ويعود ذلك إلى الاستثمار المبكّر والسياسات التي تخلق بيئة تعزز تنافسية صناعاتنا وخدماتنا. كما أصبحنا إحدى أوائل الدول التي طبقت تقنية التقاط الكربون واستخدامه وتخزينه على نطاق تجاري واسع في المنطقة، مما شكّل تطوراً مهماً في القطاعات التي تتسبب الانبعاثات فيها عادةً بتحديات صعبة. وتزامناً مع ذلك، فإننا نستثمر في أنواع جديدة من الوقود الخالي من الكربون، بما في ذلك الهيدروجين الذي يُظهر مؤشراتٍ واعدة بأنه سيكون مصدراً أساسياً للطاقة في المستقبل. كما نعمل على رفع معدلات استثمارنا بشكل ملحوظ في مجالات الابتكار والبحث والتطوير في الزراعة والنظم الغذائية بهدف التكيف مع تداعيات تغير المناخ وتقليل الانبعاثات، وستشكّل هذه الاستثمارات محور شراكة عالمية جديدة سنعلن تفاصيلها قريباً.

لقد أثبتت دولة الإمارات على نحوٍ مستمر ريادتها في مجال العمل المناخي، ففي وقت سابق من هذا الشهر، استضفنا في أبوظبي كلاً من جون كيري، المبعوث الرئاسي الخاص لشؤون التغير المناخي، وألوك شارما، رئيس الدورة السادسة والعشرين لمؤتمر الأطراف في اتفاقية الأمم المتحدة لتغير المناخ (COP 26)، إلى جانب ممثلين رفيعي المستوى من 10 اقتصادات رئيسية من دول منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، وذلك في الحوار الإقليمي حول المناخ. واختُتم هذا اللقاء ببيان مشترك من دول المنطقة، وبيان ثنائي مشترك بين دولة الإمارات والولايات المتحدة الأمريكية يلتزمان فيه بتحفيز العمل المناخي.

إن دولة الإمارات تسعى دوماً أن تكون في مقدمة الداعمين والمدافعين عن العمل المناخي، ونحن على استعداد تام للعمل مع الولايات المتحدة الأمريكية وشركائنا العالميين لإنجاح الجهود المكثفة التي يبذلها العالم هذا العام في العمل من أجل المناخ".

وتعتبر قمة القادة للمناخ محطة رئيسة تمهيداً لانعقاد الدورة السادسة والعشرين لمؤتمر (COP 26)، حيث تهدف إلى زيادة فرص تحقيق نتائج عملية ملموسة في العمل المناخي العالمي. وتشمل الموضوعات المطروحة خلال القمة: إيجاد استراتيجيات كفيلة بخفض الانبعاثات، وكيفية تحفيز تمويل القطاعين العام والخاص لدفع التحول نحو حيادية الكربون، وكيفية التوصل إلى تقنيات جديدة ومبتكرة للحد من الانبعاثات.

وإلى جانب الرئيس الأمريكي جو بايدن، يشارك في القمة، التي تنعقد يوم 22 أبريل، 40 من قادة الدول التي تقوم بدور فاعل ومؤثر في جهود التصدي لتداعيات تغير المناخ، ويشمل ذلك قادة الحكومات التي أظهرت ريادتها في العمل المناخي وتمكنت من رسم مسارات مبتكرة ومميزة للوصول إلى اقتصادات نظيفة وعديمة الانبعاثات.

-انتهى-

 

Send us your press releases to pressrelease.zawya@refinitiv.com

© Press Release 2021

إخلاء المسؤوليّة حول محتوى البيانات الصحفية
إن محتوى هذه البيانات الصحفية يتم تقديمه من قِبل مزود خارجي. ونحن لا نتحمل أي مسؤولية أو نمتلك الإذن للتحكم بمثل محتوى. ويتم تقديم هذا المحتوى على أساس ’على حاله‘ و’حسب توافره‘، ولا يتم تحريره بأي شكلٍ من الأشكال. ولن نكون نحن، ولا الشركات التابعة لنا، مسؤولين عن ضمان دقة أو تأييد أو اكتمال الآراء أو وجهات النظر أو المعلومات أو المواد الواردة في هذا المحتوى.
ويتم توفير البيانات الصحفية لأغراض إعلامية حصراً؛ ولا يقترح المحتوى أي استشارات بخصوص جوانب قانونية أو استثمارية أو ضريبية أو أي آراء بشأن ملاءمة أو قيمة أو ربحية أي استراتيجية معيّنة تتعلق بالمحافِظ أو الاستثمارات. ولن نكون نحن، أو الشركات التابعة لنا، مسؤولين عن حدوث أي أخطاء أو عدم دقة في المحتوى، أو أي إجراءات تقومون باتخاذها استناداً إلى ذلك المحتوى. وأنت توافق وتقرّ صراحة بتحمّل كامل المسؤولية عن استخدام المعلومات الواردة في هذه البيانات الصحفية.
وبموجب الحد الذي يسمح به القانون المعمول به، لن تتحمّل ’ ريفينيتيف ‘، وشركتها الأم والشركات الفرعية والشركات التابعة والمساهمون المعنيون والمدراء والمسؤولون والموظفون والوكلاء والمعلنون ومزوّدو المحتوى والمرخّصون (المشُار إليهم مُجتمعين بـ ’أطراف ريفينيتيف ‘) أي مسؤولية (سواءً مجتمعين أو منفردين) تجاهك عن أية أضــرار مباشــرة أو غيــر مباشــرة أو تبعيــّة أو خاصــة أو عرضيّة أو تأديبية أو تحذيريّة؛ وذلك بما يشمل على سـبيل المثـال لا الحصـر: خسـائر الأرباح أو خسارة الوفورات أو الإيرادات، سـواء كان ذلك بسبب الإهمال أو الضـرر أو العقـد أو نظريـات المسـؤولية الأخرى، حتـى لـو تـم إخطـار أطـراف ’ ريفينيتيف ‘ بإمكانيـة حـدوث أيٍ مـن هـذه الأضرار والخسـائر أو كانـوا قـد توقعـوا فعلياً حدوثهـا.

المزيد من البيانات الصحفية