حقائق عن تاريخ ونشأة حركة طالبان

برزت في 1994

  
صورة تظهر مقاتلي طالبان في كابول، 16 أغسطس 2021، رويترز

صورة تظهر مقاتلي طالبان في كابول، 16 أغسطس 2021، رويترز

REUTERS/Stringer

سيطر مقاتلو حركة طالبان على العاصمة الأفغانية كابول يوم الأحد الماضي دون قتال بعد سيطرتهم على غالبية عواصم الولايات خلال الأسبوع الماضي، وفر الرئيس الأفغاني أشرف غني إلى خارج البلاد "حقنا للدماء" على حد تعبيره.

وفي هذا التقرير نرصد أهم الحقائق عن تاريخ ونشأة الحركة، بحسب بيانات رسمية وتقارير صحفية.

- ظهرت حركة طالبان في أوائل التسعينات، شمالي باكستان، عقب انسحاب قوات الاتحاد السوفيتي من أفغانستان.

- برزت الحركة في أفغانستان عام 1994، وتولى زعامتها الملا عمر حتى وفاته عام 2013، وأغلب أعضائها من الباشتون أو البشتون، وهو العرق الأكبر في البلاد.

- طالبان في لغة الباشتون هي اسم جمع لكلمة  "تلميذ".

- وعدت طالبان في بدايتها بإحلال السلام والأمن وتطبيق الشريعة بعد الحرب الأهلية التي اندلعت بعد انسحاب السوفيت، والانقسام الذي شهدته البلاد على يد جماعات وفرق متصارعة.

- وصلت طالبان للحكم في أفغانستان عام 1996، واتبعت نهج متشدد صارم حيث أمرت الرجال بإطلاق لحاهم، والنساء بارتداء النقاب، وحظرت مشاهدة التلفزيون والاستماع للموسيقى وارتياد دور السينما، كما رفضت ذهاب الفتيات للتعليم من سن العاشرة، وطبقت عقوبات وفق الشريعة الإسلامية مثل الإعدامات العلنية لمرتكبي جرائم القتل أو الزنا.

- وعقب هجمات الحادي عشر من سبتمبر 2011، برزت حركة طالبان على المستوى العالمي بعد اتهام أمريكا لها بتوفير ملاذ آمن في أفغانستان لزعيم القاعدة الراحل أسامة بن لادن وأعضاء التنظيم الذين اتهموا بالمسؤولية عن الهجمات.

- وفي أكتوبر 2001 قامت واشنطن بغزو أفغانستان للإطاحة بحكم طالبان، وسقطت العاصمة كابول من يد طالبان في نوفمبر 2001، ولاذ الملا عمر بالفرار.

- تولى الملا منصور زعامة الحركة في 2013 بعد وفاة الملا عمر، واستمر حتى مقتله في غارة لطائرة أمريكية بدون طيار في مايو 2016، ليحل نائبه  هبة الله آخوند زاده في زعامة الحركة حتى الآن.

(إعداد عبدالقادر رمضان ويعمل عبدالقادر في موقع مصراوي المصري كما انه عمل سابقا في عدة مؤسسات منها، موقع أصوات مصرية التابع لمؤسسة تومسون رويترز وجريدة البورصة المصرية، وقناة سي بي سي الفضائية المصرية)

(تحرير: ياسمين صالح، للتواصل: yasmine.saleh@refinitiv.com)

 

© ZAWYA 2021

بيان إخلاء مسؤولية منصة زاوية
يتم توفير مقالات منصة زاوية لأغراض إعلاميةٍ حصراً؛ ولا يقدم المحتوى أي نصائح قانونية أو استثمارية أو ضريبية أو أي آراء تتعلق بملاءمة أو قيمة ربحية أو استراتيجية ‏سواء كانت استثمارية أو متعلقة بمحفظة الأعمال . للشروط والأحكام

المزيد من العالم