|21 يوليو, 2019

الإمارات ترسل بذور النخيل إلى محطة الفضاء الدولية

وستعود النبتة عند الانتهاء من إجراء التجارب عليها لزراعتها مجدداً على الأرض بهدف البحث والتحليل وإجراء التجارب العلمية

130522

130522

Reuters/Ibraheem Abu Mustafa

المصدر: صحيفة الاتحاد الإماراتية

أعلنت وكالة الإمارات للفضاء عن إرسال بذور من شجرة النخيل إلى محطة الفضاء الدولية خلال الأيام القليلة المقبلة، لدراسة مدى تأثرها ببيئة الفضاء وبحث إمكانية زراعتها في كوكب المريخ مستقبلاً، في تجربة علمية بحثية هي الأولى من نوعها في العالم يجري تنظيمها بالتعاون مع كلية الأغذية والزراعة في جامعة الإمارات العربية المتحدة وشركة «نانو راكس». وسيكون الإطلاق من قاعدة «كيب كنافيرال» بولاية فلوريدا في الولايات المتحدة الأميركية، وذلك على متن صاروخ «فالكون 9» الذي سيحمل مركبة «دراغون» التابع لشركة «سبيس أكس»، في المهمة رقم 18 لتزويد محطة الفضاء الدولية بالمؤن.
وجرى إيصال نوى النخيل إلى منصة الإطلاق من قبل «بريد الإمارات»، في حين تجري عملية الإطلاق من قبل شركة «نانو راكس» في إطار اتفاقية «سبيس آكس» التي وقعتها مع وكالة الفضاء الأميركية «ناسا»، كما ستشرف الشركة على عمليات السلامة وتسجيل البيانات والإطلاق والتشغيل للتجربة، والتي ستشمل إمكانية تأقلم هذه النبتة مع ظروف انعدام الجاذبية في الفضاء. وستعود النبتة التي سيتم إرسالها إلى المحطة عند الانتهاء من إجراء التجارب عليها، وذلك لزراعتها مجدداً على الأرض بهدف البحث والتحليل وإجراء التجارب العلمية وتدوين الفروقات التي أثرت عليها بعد الفترة التي قضتها في الفضاء.
وتأتي التجربة ضمن مشروع «تجربة النخلة في الفضاء» الذي يسعى للوصول إلى إمكانية زراعة شجر النخيل على سطح كوكب المريخ، من خلال إرسال بذور هذه الشجرة كمرحلة أولى إلى محطة الفضاء الدولية لإجراء الاختبارات عليها، ثم إلى كوكب المريخ لزراعتها في مراحل مستقبلية. وتم اختيار شجرة النخيل لمكانتها ورمزيتها لدى شعب الإمارات عامة وللمغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان «طيب الله ثراه» خاصة، حيث اهتم بها، وحرص على تطوير زراعتها حتى أصبحت الإمارات من بين أعلى الدول من حيث عدد هذا النوع من الأشجار.
وقال الدكتور خالد الهاشمي، مدير إدارة المهمات الفضائية في وكالة الإمارات للفضاء: «وصل القطاع الفضائي الوطني إلى مراحل متقدمة تجعله قادراً على إطلاق أعقد المشاريع البحثية وأصعبها في هذا المجال، ويؤكد هذا المشروع الدور الفاعل الذي تلعبه دولة الإمارات في مجال الأبحاث الفضائية وتطورها في هذا المجال بما يعود بالفائدة على البشرية. ويأتي هذا المشروع ضمن المستهدفات الاستراتيجية لوكالة الإمارات للفضاء والرامية إلى دعم عملية البحث العلمي في مجال الفضاء بالدولة، كما يعزز من جهودها على صعيد بناء الشراكات المحلية والعالمية».
بدوره، قال عبدالله محمد الأشرم، الرئيس التنفيذي لمجموعة بريد الإمارات بالوكالة: «يثبت هذا المشروع المكانة التي وصلت إليها دولة الإمارات في قطاع الأبحاث الفضائية، ونحن فخورون بالتعاون مع وكالة الإمارات للفضاء في هذه التجربة العلمية الطموحة، خاصة لما ترمز إليه أشجار النخيل وارتباطها الوثيق بثقافتنا وتراثنا، ومن ناحية أخرى فإن هذا المشروع ينسجم مع التزامنا المتواصل بدعم الجهود الوطنية الرامية إلى تعزيز ثقافة الابتكار وتحقيق التميز والريادة، ونتطلع إلى نتائج هذه التجربة ونجاحها».
من جانبه، قال راشد الزعابي المُشرف على المشروع وصاحب الفكرة: «ينسجم هذا المشروع مع مشاريع ومبادرات أخرى أطلقتها دولة الإمارات في هذا الإطار، منها مشروع «المريخ 2117» ومشروع مدينة المريخ العلمية الذي تعمل الدولة من خلاله على محاكاة ظروف العيش على سطح المريخ، من بينها تأمين الغذاء والمياه واستدامة هذه الموارد».

إخلاء المسؤوليّة حول المحتوى المشترك ومحتوى الطرف الثالث

إن محتوى هذه المقالات يتم تقديمه من قِبل مزود خارجي إلى شركة ريفينيتيف ميدل ايست منطقة حرة – ذ.م.م. ونحن لا نتحمل أي مسؤولية أو نمتلك الإذن للتحكم بمثل هذه المواقع الإلكترونية أو الجهات أو التطبيقات أو الناشرين الإعلاميين من غير التابعين أو المرتبطين بشركة’ريفينيتيف ‘. ويتم تقديم هذا المحتوى على أساس ’على حاله‘ و’حسب توافره‘، ولا يتم تحريره بأي شكلٍ من الأشكال من قِبل ’ ريفينيتيف ‘. ولن نكون نحن، ولا الشركات التابعة لنا، مسؤولين عن ضمان دقة أو تأييد أو اكتمال الآراء أو وجهات النظر أو المعلومات أو المواد الواردة في هذه المقالات.
 
Copyrights © 2019 Abu Dhabi Media Company, All rights reserved
(Provided by SyndiGate Media Inc. (Syndigate.info

المزيد من الأخبار من منوعات