إعلانات
|16 أبريل, 2019

استقالة رئيس المجلس الدستوري في الجزائر والآلاف يتظاهرون

المحتجون رأوا رئيس المجلس الدستوري جزءا من نخبة حاكمة يريدون رحيلها

130522

130522

Reuters/Ramzi Boudina

من حميد ولد أحمد

الجزائر 16 أبريل نيسان (رويترز) - قالت وكالة الأنباء الجزائرية إن الطيب بلعيز رئيس المجلس الدستوري استقال اليوم الثلاثاء، وذلك بعد مطالبات باستقالته من جانب المحتجين المطالبين بالديمقراطية الذين يرونه جزءا من نخبة حاكمة يريدون رحيلها.

وتنحى الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة في الثاني من أبريل نيسان بعد احتجاجات حاشدة على مدى أسابيع طالبت بإنهاء حكمه الذي استمر 20 عاما، لكن رحيله منفردا لم يكن مرضيا للكثير من الجزائريين الذين يريدون الإطاحة بالحرس القديم ومعاونيه.

ونقلت الوكالة عن بيان للمجلس قوله إن بلعيز قدم استقالته للرئيس المؤقت عبد القادر بن صالح.

إعلانات

وفي تلك الأثناء تظاهر الآلاف في شوارع الجزائر العاصمة وفي مدن أخرى للمطالبة بالتغيير السياسي في ثامن أسبوع للاحتجاجات الحاشدة.

وبن صالح هو أحد الوجوه السياسية البارزة التي يريد المحتجون رحيلها. ووقع الاختيار عليه رئيسا مؤقتا للبلاد بعدما أعلن قائد الجيش أن بوتفليقة ليس أهلا للمنصب وقال إن الجيش سيدعم مرحلة انتقالية تنتهي بانتخابات رئاسية في الرابع من يوليو تموز.

لكن المحتجين يطالبون بتغيير جذري يشمل إصلاحات سياسية كبرى في الجزائر العضو في منظمة أوبك وأحد موردي الغاز الطبيعي الكبار لأوروبا.

ولم يبرز أي اسم ليكون منافسا محتملا على قيادة البلاد. وتحدث محتجون عن شخصيات مثل المحامي والناشط مصطفى بوشاشي بوصفها من قادة الاحتجاجات لكن لم يتضح بعد أي دور يمكن أن يلعبه في السياسة.

* احتجاجات الطلبة

وفي الجزائر العاصمة، قال شهود إن آلاف الطلبة احتشدوا في وسط المدينة اليوم الثلاثاء للمطالبة باستقالة بن صالح.

ولوح الطلبة بأعلام بلدهم وعبروا عن رفضهم لبن صالح على مرأى ومسمع من شرطة مكافحة الشغب. ولا تزال الاحتجاجات التي اندلعت في 22 فبراير شباط سلمية إلى حد بعيد. وقال شهود إن آلاف الطلبة خرجوا كذلك في مسيرات بعدد من المدن الأخرى مثل البويرة وبومرداس وتيزي وزو.

وقال أحد الطلبة ويدعى مراد ديمي (25 عاما) "ضغطُنا سيستمر حتى تتحقق كل المطالب". ويطالب المحتجون برحيل النخبة التي حكمت الجزائر منذ استقلالها عن فرنسا عام 1962 ومحاكمة شخصيات يصفونها بالفاسدة.

وقال رئيس أركان الجيش الجزائري الفريق أحمد قايد صالح الأسبوع الماضي إنه يتوقع محاكمة أفراد النخبة الحاكمة المقربة من بوتفليقة بتهمة الفساد وإنه سيدعم مرحلة انتقالية تقود إلى انتخابات، واصفا تلك النخبة "بالعصابة".

وقال طالب يدعى جميل دعدي "ليس أمام رئيس الدولة ورئيس الوزراء خيار سوى الاستقالة. لن نترك الشوارع قبل أن نحصل على إجابات مرضية".

(إعداد محمد فرج للنشرة العربية - تحرير ياسمين حسين)

المزيد من الأخبار من قوانين وتشريعات