|13 أكتوبر, 2019

وزير المالية الكويتي يرفض التقديرات الأولية للميزانية

وصف الوزير التقديرات المقدمة من جهات حكومية بال "مضخمة وغير واقعية"

وزير المالية الكويتي يرفض التقديرات الأولية للميزانية
Gettyimages

زاوية عربي

رفض وزير المالية الكويتي ، نايف فلاح الحجرف ، اليوم الأحد التقديرات الأولية للمصروفات للسنة المالية القادمة والمقدمة من جهات حكومية والتي بلغت 27.7 مليار دينار كويتي (حوالي 91 مليار دولار) ، حسب بيان على موقع الوزارة الرسمي.

التفاصيل

بحسب البيان تسلمت وزارة المالية  مشروع  كامل للموازنة من 31 جهة ومشروع ميزانية ناقص من  24 جهة بينما لم تستلم أي مشروع  من 13 جهة.

ووصف الوزير خلال لقاء مع الجهات الحكومية المختصة بالموازنة التقديرات بال "مضخمة وغير واقعية" وأضاف أن "هذا أمر مرفوض ولا يساهم في تعزيز التوازن المالي للميزانية".

خلفية

كغيرها من الدول النفطية ، تأثرت الكويت بإنخفاض وتذبذب أسعار النفط في الأسواق العالمية والذي أدى إلى تطبيق خطط تقشفية وإصلاحات اقتصادية.

وتبدأ السنة المالية الكويتية في أبريل من كل عام.

 

(إعداد: سنان صلاح الدين محمود، الصحفي في موقع زاوية عربي. وقد عمل سنان سابقا مراسلا لوكالة الأنباء الأمريكية AP في بغداد)

(تحريرياسمين صالح، للتواصل: yasmine.saleh@refinitiv.com)

© ZAWYA 2019

إخلاء المسؤوليّة حول المحتوى الأصلي
تم كتابة محتوى هذه المقالات وتحريره من قِبل ’ ريفينيتيف ميدل ايست منطقة حرة – ذ.م.م. ‘ (المُشار إليها بـ ’نحن‘ أو ’لنا‘ (ضمير المتكلم) أو ’ ريفينيتيف ‘)، وذلك انسجاماً مع
مبادئ الثقة التي تعتمدها ريفينيتيف ويتم توفير المقالات لأغراض إعلاميةٍ حصراً؛ ولا يقترح المحتوى أي استشارات بخصوص جوانب قانونية أو استثمارية أو ضريبية أو أي آراء بشأن ملاءمة أو قيمة أو ربحية أي استراتيجية معيّنة تتعلق بالاستراتيجية الأمنية أو المحافِظ أو الاستثمار.
وبموجب الحد الذي يسمح به القانون المعمول به، لن تتحمّل ’ ريفينيتيف ‘، وشركتها الأم والشركات الفرعية والشركات التابعة والمساهمون المعنيون والمدراء والمسؤولون والموظفون والوكلاء والمٌعلنون ومزوّدو المحتوى والمرخّصون (المشُار إليهم مُجتمعين بـ ’أطراف ريفينيتيف ‘) أي مسؤولية (سواءً مجتمعين أو منفردين) تجاهك عن أية أضــرار مباشــرة أو غيــر مباشــرة أو تبعيــّة أو خاصــة أو عرضيّة أو تأديبية أو تحذيريّة؛ وذلك بما يشمل على سـبيل المثـال لا الحصـر: خسـائر الأرباح أو خسارة الوفورات أو الإيرادات، سـواء كان ذلك بسبب الإهمال أو الضـرر أو العقـد أو نظريـات المسـؤولية الأخرى، حتـى لـو تـم إخطـار أطـراف ’ ريفينيتيف ‘ بإمكانيـة حـدوث أيٍ مـن هـذه الأضرار والخسـائر أو كانـوا قـد توقعـوا فعلياً حدوثهـا

المزيد من الأخبار من اقتصاد