وزارة المالية المصرية تصدر ضمانات بقيمة 3 مليارات جنيه لمشروعات تحلية مياه البحر

التقرير به تعريف الضمانة والتفاصيل

  
صورة للعملة المصرية

صورة للعملة المصرية

Getty Images

زاوية عربي
قالت وزارة المالية المصرية اليوم الأربعاء إنها ستصدر ضمانة بقيمة 3 مليار جنيه (188 مليون دولار) للشركة القابضة لمياه الشرب والصرف الصحي لتمكينها من الحصول على تمويلات لتنفيذ مشروعات محطات تحلية مياه البحر في محافظتي مرسى مطروح والبحر الأحمر، بحسب بيان من الوزارة اليوم.

ماذا تعني ضمانة وزارة المالية؟

تصدر وزارة المالية المصرية ضمانات لبعض الجهات الحكومية لدى جهات التمويل الدولية من أجل الحصول على قروض لتمويل مشروعات تابعة لهذه الجهات، وذلك بعد موافقة مجلس النواب، الذي يصدر قانون خاص بكل ضمانة.

وقالت وزارة المالية في بيانها اليوم  إن الضمانة التي قدمتها للشركة القابضة لمياه الشرب والصرف الصحي، تسهم في توفير التمويل اللازم لمشروعات تحلية مياه البحر في مناطق الحمام بمحافظة مرسى مطروح غرب البلاد، وأيضا بسفاجا والقصير ومرسى علم بمحافظة البحر الأحمر.

خلفيات الخبر

خلفية عن الشركة القابضة لمياه الشرب

شركة حكومية تابعة لوزارة الإسكان المصرية تأسست في عام 2004، ويتبعها 25 شركة، وهي المسؤولة عن تقديم خدمات مياه الشرب والصرف الصحي في جميع محافظات الجمهورية، بحسب موقعها الإلكتروني.

 خلفية على وضع مصر المائي

تعمل مصر على خطة لإقامة عدد كبير من محطات تحلية مياه البحر لسد العجز المائي الناتج عن زيادة عدد السكان وأيضا لمواجهة النقص المحتمل في المياه نتيجة بناء سد النهضة الأثيوبي، بحسب تصريحات لمسؤولين  في الحكومة.

وقالت الرئاسة المصرية في بيان يوم الاثنين الماضي إن الرئيس عبدالفتاح السيسي طلب من الحكومة التوسع في استراتيجية الدولة لإقامة مشروعات معالجة وتحلية المياه بقيمة إجمالية تبلغ 435 مليار جنيه (27 مليار دولار). 

خلفية  سريعة عن أزمة سد النهضة
(بحسب تقارير إعلامية)

تخوض مصر مفاوضات شاقة مع إثيوبيا من أجل التوصل إلى اتفاق بشأن قواعد ملء وتشغيل سد النهضة الذي تقيمه إثيوبيا على بعد نحو 15 كيلومترا من الحدود الإثيوبية مع السودان على النيل الأزرق، والذي أصبح نقطة خلاف كبيرة بين الدول الثلاث.

وتخشى مصر من أن يؤدي المشروع الذي تبلغ تكلفته 4 مليار دولار لنقص تدفق المياه فيما ينتاب السودان القلق بشأن سلامة السد.

والنيل الأزرق رافد لنهر النيل الذي يعتمد عليه سكان مصر البالغ تعدادهم 100 مليون في 90% من المياه الجارية.

وفي شهر يوليو الماضي قال رئيس الوزراء الإثيوبي أبي أحمد إن بلاده حققت بالفعل هدف العام الأول لملء الخزان بفضل موسم الأمطار الغزيرة، وهو الأمر الذي اعترضت عليه مصر التي ترفض اتخاذ إجراءات أحادية من جانب إثيوبيا فيما يتعلق بملء خزان السد وتشغيله.

وبخلاف أزمة سد النهضة فإن مصر تعتبر من الدول التي تعاني من الفقر المائي وفقا لنصيب الفرد السنوي في المياه، وتسعى الحكومة لتنفيذ مشروعات لترشيد استهلاك المياه وتقليل فاقد المياه، بالإضافة إلى معالجة مياه الصرف من أجل إعادة استخدامها في الأنشطة الزراعية والصناعية. 

(إعداد عبدالقادر رمضان ويعمل عبدالقادر في موقع مصراوي المصري كما انه عمل سابقا في عدة مؤسسات منها، موقع أصوات مصرية التابع لمؤسسة تومسون رويترز وجريدة البورصة المصرية، وقناة سي بي سي الفضائية المصرية)


 (تحرير ياسمين صالح، للتواصل: yasmine.saleh@refinitiv.com) 

تغطي زاوية عربي أخبار وتحليلات اقتصادية عن الشرق الأوسط والخليج العربي وتستخدم لغة عربية بسيطة

© ZAWYA 2020

إخلاء المسؤوليّة حول المحتوى الأصلي
تم كتابة محتوى هذه المقالات وتحريره من قِبل ’ ريفينيتيف ميدل ايست منطقة حرة – ذ.م.م. ‘ (المُشار إليها بـ ’نحن‘ أو ’لنا‘ (ضمير المتكلم) أو ’ ريفينيتيف ‘)، وذلك انسجاماً مع
مبادئ الثقة التي تعتمدها ريفينيتيف ويتم توفير المقالات لأغراض إعلاميةٍ حصراً؛ ولا يقترح المحتوى أي استشارات بخصوص جوانب قانونية أو استثمارية أو ضريبية أو أي آراء بشأن ملاءمة أو قيمة أو ربحية أي استراتيجية معيّنة تتعلق بالاستراتيجية الأمنية أو المحافِظ أو الاستثمار.
وبموجب الحد الذي يسمح به القانون المعمول به، لن تتحمّل ’ ريفينيتيف ‘، وشركتها الأم والشركات الفرعية والشركات التابعة والمساهمون المعنيون والمدراء والمسؤولون والموظفون والوكلاء والمٌعلنون ومزوّدو المحتوى والمرخّصون (المشُار إليهم مُجتمعين بـ ’أطراف ريفينيتيف ‘) أي مسؤولية (سواءً مجتمعين أو منفردين) تجاهك عن أية أضــرار مباشــرة أو غيــر مباشــرة أو تبعيــّة أو خاصــة أو عرضيّة أو تأديبية أو تحذيريّة؛ وذلك بما يشمل على سـبيل المثـال لا الحصـر: خسـائر الأرباح أو خسارة الوفورات أو الإيرادات، سـواء كان ذلك بسبب الإهمال أو الضـرر أو العقـد أو نظريـات المسـؤولية الأخرى، حتـى لـو تـم إخطـار أطـراف ’ ريفينيتيف ‘ بإمكانيـة حـدوث أيٍ مـن هـذه الأضرار والخسـائر أو كانـوا قـد توقعـوا فعلياً حدوثهـا