نظرة سريعة على إصدارات دول الخليج من السندات هذا العام

التقرير به أبرز التفاصيل والأرقام

  
دولارات أمريكية

دولارات أمريكية

REUTERS/Dado Ruvic/Illustration

لجأت غالبية دول الخليج هذا العام إلى إصدار سندات دين عام من أجل تمويل العجز المالي الذي زادت وتيرته في ميزانياتها بسبب انخفاض أسعار النفط إلى مستويات متدنية إلى جانب تداعيات وتأثيرات انتشار فيروس كورونا السلبية على النمو الاقتصادي، وفق تقارير صحفية.

ما هي السندات؟

السندات هي أداة دين تلجأ إليها الحكومات والشركات من أجل تمويل دينها ومشاريعها، ولها فترة محددة، ويستفيد المستثمرون بالسندات من الحصول على عائد دوري خلال فترة السند، والحصول على المبالغ التي تم استثمارها في نهاية فترة السند.

نستعرض في التقرير التالي أبرز إصدارات دول الخليج من السندات هذا العام:

(المعلومات بحسب بيانات رسمية وتقارير صحفية محلية وأجنبية)

- السعودية: أصدرت في شهر يناير سندات بقيمة 5 مليارات دولار على 3 شرائح لأجل: 7 سنوات، 12 سنة، و35 سنة.

ثم أصدرت المملكة سندات بقيمة 7 مليار دولار في شهر أبريل على 3 شرائح لأجل 5 سنوات ونصف، 10 سنوات ونصف و 40 سنة.

جاءت الإصدارات السعودية ضمن خطة لاقتراض 32 مليار دولار من الأسواق الدولية هذا العام.

- أبوظبي: أصدرت إمارة أبوظبي سندات بقيمة 7 مليار دولار في ابريل الماضي على 3 شرائح: 5 سنوات، 10 سنوات، 30 سنة.

ثم أصدرت الإمارة سندات إضافية بقيمة 3 مليار دولار في شهر مايو بنفس شروط وشرائح إصدار أبريل.

أصدرت إمارة أبوظبي أيضا في شهر أغسطس الماضي سندات بقيمة 5 مليارات دولار وفق 3 شرائح: 3 سنوات، 10 سنوات ونصف، 50 سنة.

- دبي: أصدرت حكومة إمارة دبي في شهر سبتمبر الماضي سندات وصكوك بقيمة 2 مليار دولار في أول عملية إصدار دين للإمارة منذ نحو 6 سنوات.

والصكوك أدوات دين تشبه السندات ولكنها متوافقة مع الشريعة.

- البحرين: أصدرت البحرين في شهر سبتمبر الماضي سندات وصكوك بقيمة 2 مليار دولار.

يعد هذا الإصدار الثاني لمملكة البحرين خلال العام الحالي حيث أصدرت سندات وصكوك بقيمة 2 مليار دولار أيضا في شهر مايو الماضي.

- سلطنة عمان: نقلت وكالة رويترز عن مصادر - لم تسهما - الشهر الجاري أن عمان تعتزم إصدار سندات تترواح قيمتها بين 3 و4 مليارات دولار هذا العام.

- قطر: أصدرت قطر في شهر أبريل الماضي سندات بقيمة 10 مليار دولار على 3 شرائح: 5 سنوات، 10 سنوات، 30 سنة.

- الكويت: رغم حاجتها لتمويل العجز لم تصدر الكويت سندات هذا العام إذ إن الحكومة تحتاج إلى موافقة البرلمان للقيام بذلك وهو ما لم يحصل حتى الآن.

(إعداد: محمد الحايك. وقد عمل محمد في السابق في عدة مؤسسات، منها صحيفة الراي الكويتية، وقناة أخبار المستقبل الفضائية اللبنانية)

(تحرير تميم عليان، للتواصل: yasmine.saleh@refinitiv.com)

تغطي زاوية عربي أخبار وتحليلات اقتصادية عن الشرق الأوسط والخليج العربي وتستخدم لغة عربية بسيطة.

© ZAWYA 2020

إخلاء المسؤوليّة حول المحتوى الأصلي
تم كتابة محتوى هذه المقالات وتحريره من قِبل ’ ريفينيتيف ميدل ايست منطقة حرة – ذ.م.م. ‘ (المُشار إليها بـ ’نحن‘ أو ’لنا‘ (ضمير المتكلم) أو ’ ريفينيتيف ‘)، وذلك انسجاماً مع
مبادئ الثقة التي تعتمدها ريفينيتيف ويتم توفير المقالات لأغراض إعلاميةٍ حصراً؛ ولا يقترح المحتوى أي استشارات بخصوص جوانب قانونية أو استثمارية أو ضريبية أو أي آراء بشأن ملاءمة أو قيمة أو ربحية أي استراتيجية معيّنة تتعلق بالاستراتيجية الأمنية أو المحافِظ أو الاستثمار.
وبموجب الحد الذي يسمح به القانون المعمول به، لن تتحمّل ’ ريفينيتيف ‘، وشركتها الأم والشركات الفرعية والشركات التابعة والمساهمون المعنيون والمدراء والمسؤولون والموظفون والوكلاء والمٌعلنون ومزوّدو المحتوى والمرخّصون (المشُار إليهم مُجتمعين بـ ’أطراف ريفينيتيف ‘) أي مسؤولية (سواءً مجتمعين أو منفردين) تجاهك عن أية أضــرار مباشــرة أو غيــر مباشــرة أو تبعيــّة أو خاصــة أو عرضيّة أو تأديبية أو تحذيريّة؛ وذلك بما يشمل على سـبيل المثـال لا الحصـر: خسـائر الأرباح أو خسارة الوفورات أو الإيرادات، سـواء كان ذلك بسبب الإهمال أو الضـرر أو العقـد أو نظريـات المسـؤولية الأخرى، حتـى لـو تـم إخطـار أطـراف ’ ريفينيتيف ‘ بإمكانيـة حـدوث أيٍ مـن هـذه الأضرار والخسـائر أو كانـوا قـد توقعـوا فعلياً حدوثهـا

المزيد من خدمات مالية