محدث- ارتفاع عدد ضحايا القصف والاعتداءات الإسرائيلية لـ202

واسرائيل تدمر منزل قائد حماس بغزة

  
عمليات البحث عن الضحايا والناجين تحت أنقاض منزل دمرته الغارات الإسرائيلية في غزة- 16 مايو 2021- رويترز.

عمليات البحث عن الضحايا والناجين تحت أنقاض منزل دمرته الغارات الإسرائيلية في غزة- 16 مايو 2021- رويترز.

REUTERS/Mohammed Salem

يتواصل ارتفاع أعداد القتلى والمصابين من جراء العمليات القتالية المستمرة منذ يوم الاثنين الماضي بين حركة حماس الفلسطينية وإسرائيل، والتي شملت غارات على قطاع غزة وإطلاق حماس مئات الصواريخ صوب إسرائيل، في أعنف قتال بين الجانبين منذ سنوات.

وقالت وزارة الصحة الفلسطينية، اليوم الأحد، إن حصيلة القتلى والمصابين من جراء الغارات الإسرائيلية على قطاع غزة والمواجهات في الضفة الغربية ارتفعت إلى 202 قتيل و5588 مصاب،  بحسب ما أوردته وكالة الأنباء الفلسطينية (وفا).

وذكرت وكالة وفا أن 26 فلسطيني بينهم 8 أطفال و10 نساء قتلوا منذ فجر اليوم في الغارات التي  شنها الطيران الإسرائيلي على غرب مدينة غزة مستهدفا منازل مواطنين.

وشملت الغارات الإسرائيلية في وقت مبكر من صباح اليوم الأحد استهداف منزل رئيس حركة حماس في غزة يحيى السنوار، بحسب بي بي سي عربي. ولم ترد أنباء عن وقوع وفيات أو إصابات جراء استهداف المنزل.

وبدأت جولة العنف الحالية في صورة صدامات بين الفلسطينيين والمستوطنين الإسرائيليين منذ ما يزيد عن ثلاثة أسابيع على خلفية قرارات قضائية إسرائيلية تطالب بإجلاء عائلات فلسطينية من منازلها بحي الشيخ جراح بالقدس الشرقية لصالح جمعيات استيطانية تدعي ملكيتها لها، ما أدى بالقوات الإسرائيلية إلى اقتحام المسجد الأقصى يوم الجمعة 7 مايو، ونشوب مواجهات عنيفة أوقعت مصابين بين صفوف المصلين.

وامتدت المواجهات من القدس إلى الداخل الاسرائيلي وسقط مئات المصابين من الفلسطينيين، إلى أن بدأت حماس يوم الاثنين الماضي إطلاق الصواريخ صوب تل أبيب، لترد إسرائيل بتنفيذ غارات صاروخية على غزة.

وقال الجيش الإسرائيلي إن أكثر من 3 آلاف صاروخ أطلقت من غزة مستهدفة إسرائيل من يوم الاثنين الماضي، بحسب قناة العربية السعودية.

وعقد اليوم الأحد اجتماع طارئ افتراضي لوزراء خارجية دول  منظمة التعاون الإسلامي بدعوة من السعودية لبحث التطورات في فلسطين. فيما سيجتمع في وقت لاحق اليوم مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة لمناقشة الأزمة وبحث سبل وقف العنف.

ودعا الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي خلال الاجتماع، يوسف بن أحمد العثيمين، في كلمته بالجلسة الافتتاحية للاجتماع، المجتمع الدولي إلى تحمل مسؤوليته " تجاه ما يجري لوقف العدوان الإسرائيلي والتصعيد المُمَنهج على شعب فلسطين ومقدّساته وممتلكاته وحقوقه التي كفلها القانون الدولي"، بحسب بيان للمنظمة.

يأتي هذا فيما دعا بابا الفاتيكان فرانسيس إلى وقف القتال في إسرائيل والأراضي الفلسطينية، وفق قناة العربية.

(إعداد: فريق التحرير)

(تحرير أحمد فتيحة، للتواصل (ahmed.feteha@refinitiv.com)

© ZAWYA 2021

بيان إخلاء مسؤولية منصة زاوية
يتم توفير مقالات منصة زاوية لأغراض إعلاميةٍ حصراً؛ ولا يقدم المحتوى أي نصائح قانونية أو استثمارية أو ضريبية أو أي آراء تتعلق بملاءمة أو قيمة ربحية أو استراتيجية ‏سواء كانت استثمارية أو متعلقة بمحفظة الأعمال . للشروط والأحكام