لماذا عدلت فيتش نظرتها المستقبلية للعراق؟

النفط عامل كبير

  
مصفاة نفط في محافظة البصرة العراقية، 17 يوليو 2009- رويترز

مصفاة نفط في محافظة البصرة العراقية، 17 يوليو 2009- رويترز

REUTERS/Atef Hassan

عدلت وكالة فيتش للتصنيف الائتماني، في تقرير يوم الأربعاء، نظرتها المستقبلية للعراق إلى مستقرة بدلا من سلبية، مؤكدة تصنيفها عند "-B".

ويقيس التصنيف الائتماني مدى قدرة الدولة على سداد ديونها أو جدارتها الائتمانية، ويعني التصنيف "B" وجود مخاطر في التخلف عن السداد، ولكن مع هامش أمان محدود، حيث تفي البلد بالتزاماتها المالية لكن القدرة على الاستمرار في السداد عرضة للتدهور في بيئة الأعمال والاقتصاد، بينما تكون النظرة المستقبلية توقع لاتجاه التغيير المقبل في التصنيف ولكن لا تعني تغيير التصنيف. 

ما أسباب التعديل؟

أرجعت الوكالة تعديل نظرتها المستقبلية للعراق إلى انخفاض أقل من المتوقع في الاحتياطات وارتفاع أسعار النفط لأعلى من السعر الذي استخدمته الوكالة في أبريل الماضي عندما أعطت نظرة مستقبلية سلبية للبلد.

وارتفعت أسعار النفط منذ مطلع العام الجاري، ليصل خام برنت منتصف مارس الجاري إلى 70 دولار للبرميل، في حين شهد أبريل من العام الماضي هبوط شديد لأسعار النفط  متأثرة بالإغلاقات العامة وتعطل حركة السفر في العالم بفعل جائحة فيروس كورونا.

ويعتمد العراق، ثاني أكبر منتج للنفط في منظمة أوبك، على صادرات الخام في تقريبا كل إيرادات الدولة.

وقالت وكالة فيتش في تحديثها بشأن العراق إن تصنيف البلد مقيد بالاعتماد على السلع الأساسية والحوكمة الضعيفة، والمخاطر السياسية العالية، والقطاع المصرفي غير المتطور، في حين أن التصنيف مدعوم باحتياطيات العملات الأجنبية المرتفعة وتكاليف الفائدة المنخفضة على الدين الحكومي.

كيف يؤثر النفط على الميزانية؟

توقعت فيتش أن يسجل العراق عجز ميزانية في 2021 يصل إلى 5% من الناتج الإجمالي المحلي، انخفاضا من عجز متوقع بنسبة 16.5% في العام الماضي، مرجعة ذلك إلى الارتفاع في أسعار النفط مقارنة بالعام الماضي وتعويم الدينار العراقي.

وخفض البنك المركزي العراقي في ديسمبر الماضي قيمة الدينار العراقي مقابل الدولار الأمريكي، وحدد سعر الصرف الرسمي الجديد عند 1,460 دينار للدولار الواحد، بدلا من 1,182 دينار للدولار، ما خفض القيمة الرسمية للعملة بنحو الخمس.

وتوقعت الوكالة أن تنمو عائدات العراق من النفط في عام 2021 بنسبة 75% بسبب تحسن سعر النفط العراقي بنسبة 42% ليصل إلى 55 دولار للبرميل، وبسبب تعويم العملة وارتفاع حجم الصادرات النفطية قليلا.

كما توقعت ارتفاع إنتاج العراق من النفط في عام 2022 إلى معدل 4.4 مليون برميل يوميا، مقارنة ب4.1 مليون برميل يوميا في 2021، وأن ترتفع صادرات النفط  إلى 3.3 مليون برميل يوميا في 2022 مقارنة بـ 3 ملايين برميل يوميا في 2021.

وقالت الوكالة إن تأثر إيرادات ميزانية العراق بسعر وحجم النفط المنتج والمصدر "بالغ"، مشيرة إلى أن 250 ألف برميل من صادرات النفط تعادل 3% من الناتج  المحلي.

وتوقعت زيادة الإنفاق الحكومي في عام 2021 بنسبة 28% ليصل إلى 113 تريليون دينار عراقي (77.4 مليار دولار)، وهو ما يقارب مستوياته في العام 2019.

(إعداد: مريم عبد الغني، وقد عملت مريم سابقا في عدة مؤسسات إعلامية من بينها موقع أصوات مصرية التابع لمؤسسة تومسون رويترز وتلفزيون الغد العربي)

(تحرير: ياسمين صالح، للتواصل: yasmine.saleh@refinitiv.com)

 

© ZAWYA 2021

بيان إخلاء مسؤولية منصة زاوية
يتم توفير مقالات منصة زاوية لأغراض إعلاميةٍ حصراً؛ ولا يقدم المحتوى أي نصائح قانونية أو استثمارية أو ضريبية أو أي آراء تتعلق بملاءمة أو قيمة ربحية أو استراتيجية ‏سواء كانت استثمارية أو متعلقة بمحفظة الأعمال . للشروط والأحكام