أكد خبراء اقتصاديون على الدور الاقتصادي المناط باحتياطي البنك المركزي من معدن الذهب.

وأضافوا في تصريحات لـ (الرأي) أن توفر هذا النوع من الاحتياطيات يعزز أشكال التحوط التي لدى الدولة في مواجهات الظروف الاقتصادية الطارئة، والتغير في سعر صرف الدولار، فضلا عن دوره في المساهمة بتدعيم ثبات سعر صرف الدينار.

ودعوا إلى العمل على تعزيز حجم هذا الاحتياطي بالنظر إلى الأهمية الاقتصادية التي يضطلع بها.

وقال الخبير الاقتصادي وجدي المخامرة أن احتياطي الذهب يشكل أهمية اقتصادية، رغم تقلب سعره، بالنظر إلى كونه يعد أداة تحوط إضافية جيدة بيد الحكومة في حال حدوث ظروف اقتصادية طارئة. الأمر الذي يدعو إلى العمل على زيادة مقدار هذا الاحتياطي.