إعلانات
|18 مارس, 2019

تقرير: تراجع أعداد العمالة الأسيوية القادمة لدول الخليج خلال العامين الماضيين

توطين الوظائف في دول مجلس التعاون الخليجي والتباطؤ الاقتصادي الناجم عن انخفاض أسعار النفط من أهم أسباب التراجع

130522

130522

Getty Images/Brent Stirton

المصدر: جريدة القبس الكويتية

كشف تقرير جديد، أعدته مبادرة شراكة المعارف العالمية للهجرة والتنمية (KNOMAD) التابعة لمجموعة البنك الدولي عن انحسار وتقلّص فرص العمل للمهاجرين من جنوب آسيا في دول مجلس التعاون الخليجي خلال العامين الماضيين، مرجعاً ذلك بشكل رئيس إلى توطين الوظائف في دول المجلس والتباطؤ الاقتصادي الناجم عن انخفاض أسعار النفط.
وأشار التقرير الذي نقله موقع Gulf Times إلى أن البُلدان التي شهدت انخفاضاً في إرسال عمالتها إلى دول مجلس التعاون الخليجي تضم الهند وباكستان وبنغلادش، ونيبال.
وتوقّع التقرير أن تتباطأ التحويلات المالية إلى تلك الدول بنسبة %4.3 خلال 2019، نتيجة تباطؤ النمو في الاقتصاديات ذات الدخل المرتفع والهجرة البطيئة إلى دول مجلس التعاون الخليجي.
ولفت التقرير إلى أن الهند سجّلت انخفاضاً بنسبة %12 في ارسال العمال المهاجرين في دول مجلس التعاون الخليجي في الأرباع الثلاثة الأولى من عام 2018، وبنسبة %25 في عام 2017.
في حين شهدت باكستان انخفاضا بنسبة %26 في ارسال العمال المهاجرين في دول مجلس التعاون الخليجي في الأشهر الثمانية الأولى من عام 2018 و%41 في عام 2017، في حين سجلت بنغلادش انخفاضاً بنسبة %25 في الأرباع الثلاثة الأولى من العام الماضي.
وذكر التقرير أن عدد المهاجرين ذوي المهارات المنخفضة في الهند الذين يسعون للحصول على تصريح إلزامي للهجرة انخفض بنسبة %12 في الأرباع الثلاثة الأولى من عام 2018، مقارنة بالفترة نفسها من عام 2017.
كما انخفض أيضا عدد العمال المسجلين للعمل في الخارج في باكستان بنسبة %41 في عام 2016، مقارنة بعام 2017. كما تباطأت وتيرة ارسال العمال المهاجرين من بنغلادش في الأرباع الثلاثة الأولى من عام 2018 بنسبة %25 إلى 0.55 مليون، مقارنة بــ 0.73 مليون في الفترة نفسها من العام السابق.
وفي نيبال، انخفضت تصاريح العمالة الوافدة من 0.4 مليون في السنة المالية 2015 ــــ 2016 إلى 0.38 مليون في السنة المالية 2016 ــــ 2017.
كما توقّع التقرير أن تزيد التحويلات العالمية إلى جنوب آسيا بنسبة %13.5 في عام 2018، بوتيرة أسرع من نمو بنسبة %5.7 في عام 2017، مشيرا إلى أن «الارتفاع الاقتصادي مدفوع بظروف اقتصادية أقوى في الاقتصادات المرتفعة الدخل (خاصة الولايات المتحدة) وزيادة في أسعار النفط حتى أكتوبر 2018، ما كان له تأثير إيجابي في تدفّقات التحويلات المالية من بعض دول مجلس التعاون الخليجي».
كما أظهر التقرير أن جنوب آسيا لديها أقل متوسط تكاليف التحويلات في أي منطقة العالم (عند %5.4) في الربع الثالث من عام 2018.

© 2019. جميع الحقوق محفوظة القبس Provided by SyndiGate Media Inc. (Syndigate.info).

Disclaimer: The content of this article is syndicated or provided to this website from an external third party provider. We are not responsible for, and do not control, such external websites, entities, applications or media publishers. The body of the text is provided on an “as is” and “as available” basis and has not been edited in any way. Neither we nor our affiliates guarantee the accuracy of or endorse the views or opinions expressed in this article. Read our full disclaimer policy here.

المزيد من الأخبار من اقتصاد