أسعار الطاقة تواصل ارتفاعاتها القوية.. ماذا يحدث؟

خام برنت تجاوز 82 دولار للبرميل

  
ارتفاع مستمر في أسعار البترول مع زيادة الطلب ونقص المعروض في الأسواق العالمية، رويترز

ارتفاع مستمر في أسعار البترول مع زيادة الطلب ونقص المعروض في الأسواق العالمية، رويترز

REUTERS/Sergei Karpukhin

تواصل أسعار الطاقة ارتفاعاتها عالميا وتجاوز سعر خام برنت 82 دولار للبرميل، وهو أعلى سعر في أكثر من ثلاث سنوات، كما ارتفع سعر خام البترول الأمريكي لأكثر من 79 دولار للبرميل في أعلى مستوى منذ 7 سنوات.

الأسباب

وتأتي زيادة أسعار البترول بعد أن تمسك تحالف الدول المنتجة للنفط "أوبك+" بزيادة الإنتاج المقررة من قبل بدون تغيير، بدلا من ضخ المزيد من الخام لتلبية الطلب المتزايد في الأسواق العالمية.

وكانت "أوبك+" قررت يوم الاثنين الماضي، الالتزام باتفاقها السابق بزيادة الإنتاج بمقدار 400 ألف برميل يوميا شهريا في نوفمبر.

ويشير "بنك أوف أمريكا" إلى 3 عوامل أساسية تسهم في زيادة أسعار البترول وهي: التحول من الغاز إلى النفط نتيجة لارتفاع أسعار الغاز، وقفزة في استهلاك النفط الخام خلال فصل الشتاء البارد، وزيادة الطلب على الطيران مع إعادة فتح الولايات المتحدة لحدودها، وذلك بحسب تقرير لوكالة بلومبرغ.

ويأتي ارتفاع البترول مدعوما أيضا بزيادة أسعار الغاز الطبيعي لمستويات قياسية مع نقص المخزونات وتراجع الإمدادات، وهي الأزمة التي تضرب عدة مناطق من  أوروبا إلى آسيا.

وتشير توقعات بنوك الاستثمار العالمية إلى مزيد من الارتفاعات في أسعار النفط في الفترة المقبلة، حيث يرى "بنك أوف أمريكا" أن سعر النفط قد يصل إلى 100 دولار للبرميل لأول مرة منذ 2014. 

الدول العربية ستستفيد

قال وضاح الطه، الخبير الاقتصادي، وعضو المجلس الاستشاري في معهد تشارترد للأوراق المالية والاستثمار البريطاني في الإمارات، في اتصال هاتفي مع زاوية عربي، إن ارتفاع أسعار الغاز يدفع فعلا المستهلكين نحو المواد البترولية، ويسهم في ارتفاع أسعار البترول.

"الدول العربية ستستفيد من ارتفاعات الغاز والنفط، لكن المستفيد الأكبر من ارتفاع الغاز سيكون روسيا، باعتبارها أكبر مصدر للغاز إلى أوروبا من خلال بنيتها التحتية القوية لنقل الغاز الطبيعي،" بحسب ما قاله الطه.

ويرى الطه أن "ارتفاع أسعار الغاز والنفط يدعم أيضا زيادة الاستثمار في الاستكشاف والإنتاج في الدول العربية التي لديها طاقات واعدة مثل مصر والعراق إلى جانب دعم موازنات دول الخليج".

والأزمة مستمرة

قال بنك استثمار برايم المصري، في مذكرة بحثية يوم الاثنين الماضي، إن أزمة نقص الطاقة في أوروبا تواصل ضغطها على أسعار الغاز الطبيعي مع بدء فصل الشتاء.

وأضاف أن هناك توقعات متزايدة بتحول أوروبا للاعتماد على النفط بدلا من الغاز الطبيعي باهظ الثمن.

وتهدد أزمة نقص الطاقة وارتفاع أسعار الغاز والبترول والكهرباء سواء في أوروبا أو آسيا وتحديدا في الصين، بموجة ارتفاع في أسعار السلع، نتيجة التأثير على إنتاجية المصانع، وهو الأمر الذي يهدد بحدوث ما يطلق عليه الركود التضخمي، بحسب تقارير إعلامية دولية.

والركود التضخمي يحدث مع الزيادات المتواصلة في الأسعار نتيجة ارتفاع تكاليف الإنتاج في الوقت الذي لا يقابلها ارتفاع في الطلب من المستهلكين، وهو ما يعني أن أسعار السلع والخدمات مرتفعة حتى مع تراجع الطلب والقدرة الشرائية.

(إعداد عبدالقادر رمضان ويعمل عبدالقادر في موقع مصراوي المصري كما انه عمل سابقا في عدة مؤسسات منها، موقع أصوات مصرية التابع لمؤسسة تومسون رويترز وجريدة البورصة المصرية، وقناة سي بي سي الفضائية المصرية)

(تحرير: ياسمين صالح، للتواصل: yasmine.saleh@refinitiv.com)

سجل الآن ليصلك تقريرنا اليومي الذي يتضمن مجموعة من أهم الأخبار لتبدأ بها يومك كل صباح

© ZAWYA 2021

بيان إخلاء مسؤولية منصة زاوية
يتم توفير مقالات منصة زاوية لأغراض إعلاميةٍ حصراً؛ ولا يقدم المحتوى أي نصائح قانونية أو استثمارية أو ضريبية أو أي آراء تتعلق بملاءمة أو قيمة ربحية أو استراتيجية ‏سواء كانت استثمارية أو متعلقة بمحفظة الأعمال . للشروط والأحكام