إعلانات
|14 مايو, 2019

«هيونداي» و«كريم» توقِّعان اتفاقية شراكة لتعزيز توظيف السعوديين

تمويلات ميسرة للسعوديين للحصول على مركبات للعمل ضمن أسطول "كريم"

130522

130522

REUTERS/Mohamad Torokman

المصدر: صحيفة الجزيرة السعودية

أبرمت شركة هيونداي موتور و"كريم" لأساطيل المركبات شراكة إستراتيجية تهدف لإطلاق برنامج يقدّم للمواطنين السعوديين تمويلات مُيسّرة للحصول على مركبات للعمل ضمن أسطول مركبات "كريم"، وذلك في خطوة من شأنها دعم المواطنين بإتاحة فرص عمل واعدة أمامهم.

وتدعم شركة "راية للتمويل" هذه المبادرة التي ستتيح للكباتن السعوديين خيارات عدّة لتملّك إحدى مركبات هيونداي، بدفعة أولى مخفضة وأقساط شهرية ميسّرة على مدى ثلاث سنوات، وبمعدل ربح دون معدلات السوق.

ومن المقرّر أن تكون المرحلة الأولى متاحة أمام الكباتن غير المتفرغين والعاملين بدوام جزئي مع كريم، ممن يلزم أن يكون لديهم وظيفة أخرى ليصبحوا مؤهلين للاستفادة من البرنامج، والذي خفّض سقف الحدّ الأدنى للراتب إلى 4.500 ريال فقط كشرط للحصول على تمويل للمركبة. وستدعم المرحلة الثانية من البرنامج الكباتن الراغبين في العمل بدوام كامل مع كريم، مما يساعد في إتاحة فرص عمل مُجزية أمام المواطنين العاطلين عن العمل.

إعلانات

وقال يوسف علي المجدوعي الرئيس التنفيذي لشركة المجدوعي للسيارات: "إن "اقتصاد المشاركة" يساهم في إيجاد فرص عمل جديدة ومرنة من خلال علاقات شراكة تتمّ مع جهات مثل كريم"، مؤكداً أن شركته تسعى إلى "دعم المزيد من المواطنين السعوديين في الاستفادة من هذا الاقتصاد الجديد". وأضاف: "هذه مبادرة عملية تستند على رؤية المملكة للعام 2030 والجهود المبذولة للحدّ من البطالة بين المواطنين. وسيكون لدى كباتن كريم مركبات تشكّل لهم مصدر دخل إضافياً، فضلاً عن كونها وسيلة نقل للاستخدام الشخصي". من جانبه، أكّد إياد الدلوج المدير العام لكريم في المنطقة الشرقية بالمملكة، التزام كريم بتوظيف المواطنين السعوديين ككباتن فيها، واستخدام منصة الشركة لزيادة فرص العمل المتاحة أمام المواطنين، وقال: "ينبغي من أجل تحقيق ذلك إتاحة المجال أمام المواطنين للحصول على مركبات آمنة واقتصادية وموثوق بها بأسعار معقولة".

 
 
 

جميع الحقوق محفوظة 2019 © الجزيرة

.Provided by SyndiGate Media Inc

(Syndigate.info)

Disclaimer: The content of this article is syndicated or provided to this website from an external third party provider. We are not responsible for, and do not control, such external websites, entities, applications or media publishers. The body of the text is provided on an “as is” and “as available” basis and has not been edited in any way. Neither we nor our affiliates guarantee the accuracy of or endorse the views or opinions expressed in this article. Read our full disclaimer policy here

المزيد من الأخبار من الأعمال