هيرميس المصرية تتطلع إلى أنشطة سعودية والتوسع في نيجيريا

أعلنت المجموعة بالفعل عن خطط لزيادة عدد موظفيها في الوقت الذي تستهدف فيه الحصول على تفويضات في السعودية، حيث تتوقع زيادة نشاط سوق الطروح العامة الأولية بحلول نهاية العام الجاري.

  
180125

180125

REUTERS/Christian Hartmann
(لإضافة تفاصيل)

من هديل الصايغ

دبي 9 أكتوبر تشرين الأول (رويترز) - تأمل المجموعة المالية هيرميس، وهي بنك استثمار مصري، بإغلاق صفقة الاستحواذ على شركة سمسرة نيجيرية في الشهر القادم، وتتطلع إلى الفوز بترتيب طروح عامة أولية في السعودية مع سعيها وراء أسواق جديدة للنمو.

وقد تكون السعودية سوق نمو كبيرة للمجموعة المالية هيرميس، وهي أكبر بنك استثمار في الشرق الأوسط لكن معظم نشاط المجموعة بالمنطقة في مصر والإمارات العربية المتحدة.

وأعلنت المجموعة بالفعل عن خطط لزيادة عدد موظفيها في الوقت الذي تستهدف فيه الحصول على تفويضات في السعودية، حيث تتوقع زيادة نشاط سوق الطروح العامة الأولية بحلول نهاية العام الجاري.

وأبلغ محمد فهمي الرئيس المشارك لقطاع الترويج وتغطية الاكتتاب في هيرميس رويترز أن المجموعة تتطلع إلى الفوز بتفويضات لتقديم المشورة بشأن طروح عامة أولية في القطاع الخاص وعمليات دمج واستحواذ في سوق الشركات المتوسطة بالسعودية.

وقال إن الكثير من الشركات المحتمل أن تجري طروحا عامة أولية في المملكة تتطلع إلى الإدراج المزدوج وإصدار شهادات إيداع دولية.

وأضاف أن خيارات الإدراج هذه لم تنل الموافقة بعد لكن هيئة السوق المالية السعودية تدرس تطبيقها.

وتستعد السوق السعودية، التي تبلغ قيمتها نحو 500 مليار دولار، لتدفقات كثيفة من الصناديق الأجنبية في 2019، إذ يتوقع المحللون تدفقات بقيمة 20 مليار دولار أو أكثر، مع انضمامها إلى مؤشرات إم.إس.سي.آي وفوتسي راسل للأسواق الناشئة. وتعكف السلطات السعودية على مبادرات لتعزيز السوق بطروح عامة أولية للأسهم.

وفيما يتعلق بنيجيريا، أعلنت المجموعة المالية هيرميس في يوليو تموز أنها ستشتري بريميرا أفريكا ومقرها لاجوس، والتي تقدم خدمات السمسرة والأبحاث إلى المستثمرين المحليين والأجانب. وبات البنك مقتنعا بفرص النمو الطويلة الأجل للبلاد بعد أن طبقت سلسلة من الإصلاحات بما في ذلك خفض العملة.

وقال متحدث باسم هيرميس اليوم إن من المتوقع إغلاق الصفقة في نوفمبر تشرين الثاني بناء على موافقة الجهات التنظيمية وتلبية شروط محددة.

(إعداد معتز محمد للنشرة العربية - تحرير عبد المنعم درار)

المزيد من خدمات مالية