فاليو المصرية تصدر سندات توريق وتخطط للتوسع في السعودية (مقابلة)

الشركة تعمل في مجال التمويل الاستهلاكي

  
مركز تسوق في القاهرة. صورة من رويترز

مركز تسوق في القاهرة. صورة من رويترز

REUTERS/Amr Abdallah Dalsh

تخطط شركة فاليو (ValU) لخدمات البيع بالتقسيط المصرية، للحصول على تمويل عن طريق إصدار سندات توريق، والتوسع في السوق السعودي، في انعكاس للنمو القوي الذي يشهده قطاع التمويل الاستهلاكي في مصر والمنطقة.

وتنوي فاليو، وهي إحدى شركات المجموعة المالية هيرميس، إصدار السندات في الربع الثالث من العام الحالي، بحسب ما قاله وليد حسونة، الرئيس التنفيذي لقطاع التمويل غير المصرفي بالمجموعة المالية هيرميس، في مقابلة مع زاوية عربي. ولم يفصح حسونة عن قيمة الإصدار.

والتوريق هو تحويل مديونية عملاء شركة ما إلى أوراق مالية يتم بيعها لطرف ثالث، وبالتالي تستطيع الشركة تسييل مستحقاتها لدى العملاء وإعادة تشغيلها. وشهد نشاط التوريق توسع ملحوظ في السنوات الأخيرة لينمو حجم السندات المقيدة إلى 27 مليار جنيه (1.7 مليار دولار) في 2020 من حوالي 4 مليارات (255 مليون دولار) في 2016.

"نشاط فاليو يحقق نمو قوي كل عام، واستفدنا من زيادة الإقبال على البيع عبر الإنترنت والتقسيط خلال العام الماضي، ونتوقع مبيعات أكثر خلال 2021"، بحسب ما قاله حسونة.

وتضاعفت مبيعات فاليو ثلاث مرات ونصف، العام الماضي، إلى حوالي مليار جنيه (63.9 مليون دولار).

وقال حسونة، إن "طرح السندات يساعد في توفير مزيد من التمويلات بأسعار تنافسية ويسهم في جذب عملاء أكثر".

تأسست فاليو في نهاية عام 2017، وهي توفر موافقة فورية لتمويل عمليات التقسيط للعملاء لدى عدد كبير من التجار ومقدمي الخدمات، ويبلغ الحد الأقصى لتمويل العميل الواحد إلى 150 ألف جنيه (9.5 ألف دولار) على 60 شهر، بحسب بيانات سابقة من هيرميس وتصريحات مسؤولين في فاليو.

وانخفض سهم المجموعة المالية هيرميس المدرج في البورصة المصرية ب 8% منذ بداية العام ليصل ل13.5 جنيه للسهم الساعة 2:00 ظهر الخميس. 

طفرة في الإقراض

قال حسونة، إن عدد العملاء المسجلين على تطبيق فاليو تجاوز 197 ألف عميل، في نهاية الربع الأول من 2021، وإن عدد عمليات التمويل وصل حاليا إلى 30 ألف عملية على الأقل في الشهر، أي حوالي ألف عملية تمويل يوميا.

وأضاف أن عدد العملاء المتفاعلين شهريا على منصة فاليو يزيد على 80 ألف عميل، وأن عدد المستخدمين يزيد بما يتراوح بين 4 إلى 6 آلاف عميل كل شهر.

ويشهد الاقتصاد المصري طفرة في الإقراض الاستهلاكي مع تطور الأدوات المالية المتاحة والتشريعات ولجوء العائلات للاستدانة لمواكبة ارتفاع الأسعار التي شهدت قفزة منذ خفض سعر الجنيه المصري عام 2016.

وبلغ حجم التمويل الاستهلاكي عن طريق البنوك حوالي نصف تريليون جنيه (31 مليار دولار) وهو مايفوق حجم التمويل المقدم للأنشطة الصناعية الخاصة، بحسب بيانات البنك المركزي.

وقال حسونة إن الشركة تتوقع الاستمرار في زيادة المبيعات وإضافة عملاء جدد، حتى بعد انحسار تداعيات كورونا التي شجعت الشراء عبر الإنترنت.

"الشراء عبر الإنترنت يمثل 25% من مبيعاتنا، و75% من المحلات والتجار ومقدمي الخدمات، ونتوقع أن تستمر مبيعاتنا في النمو".

وبجانب التوريق، فإن فاليو لديها تمويلات كبيرة من البنوك، تساعدها في مواصلة النمو وتقديم تمويلات أكبر، بحسب ما قاله حسونة.

"التمويلات البنكية المتاحة تضاعفت 3 مرات هذا العام، ولا يوجد أي عائق تمويلي يقف أمام النمو في المستقبل"، وفقا لما قاله حسونة.

التوسع خارج مصر

تدرس فاليو التوسع في أسواق خارج مصر خلال الفترة المقبلة، وقررت أن يكون السوق المقبل هو السعودية، بحسب ما قاله حسونة.

"نعمل حاليا على التوسع خارج مصر، والبداية ستكون السعودية، ولكن هذا يتوقف على ظروف كورونا، في ظل صعوبة الدخول والخروج من المملكة حاليا".

وأشار إلى أن الشركة تعمل في الوقت الحالي على بناء فريق على الأرض في السعودية من أجل الانطلاق في أقرب وقت ممكن.

أقرأ أيضا: بعد حصولها على تمويل "ضخم".. نظرة على "تابي" للتمويل الفوري

أنشطة جديدة

قال حسونة إن فاليو ركزت في مبيعاتها خلال العام الماضي بعد انتشار كوفيد- 19، على المنتجات المرتبطة بالبقاء في المنزل، مثل الأثاث المنزلي، والألعاب الإلكترونية، والمعدات الرياضية.

وأضاف أن العام الجاري تركز فاليو على أنشطة التعليم، وخصوصا التعليم عبر الإنترنت، والأنشطة الطبية والدوائية والصيدليات، وأيضا اشتراكات صالات الألعاب الرياضية (الجيم).

مدة التقسيط

قال حسونة إن فاليو تأمل في تعديل مدة التقسيط بحيث تسمح بمدد أقل من 6 أشهر، التي ينص عليها القانون حاليا،  من أجل جذب فئة العملاء التي ترغب في التقسيط على فترات زمنية قصيرة.

"نرى أن مدد التقسيط الأقل من 6 أشهر مهمة، وهي موجودة في العالم، حيث يكون التقسيط لمدة شهر أو شهرين، ونأمل أن تنظر الجهات الرقابية في ذلك في المستقبل، لأنه سيدعم نمو قطاع التمويل الاستهلاكي الذي يساعد بدوره في دعم الشمول المالي".

(إعداد عبدالقادر رمضان ويعمل عبدالقادر في موقع مصراوي المصري كما انه عمل سابقا في عدة مؤسسات منها، موقع أصوات مصرية التابع لمؤسسة تومسون رويترز، وجريدة البورصة المصرية، وقناة سي بي سي الفضائية المصرية)

( تحرير: أحمد فتيحة، للتواصل:ahmed.feteha@refinitiv.com)

سجل الآن ليصلك تقريرنا اليومي الذي يتضمن مجموعة من أهم الأخبار لتبدأ بها يومك كل صباح

© ZAWYA 2021

بيان إخلاء مسؤولية منصة زاوية
يتم توفير مقالات منصة زاوية لأغراض إعلاميةٍ حصراً؛ ولا يقدم المحتوى أي نصائح قانونية أو استثمارية أو ضريبية أو أي آراء تتعلق بملاءمة أو قيمة ربحية أو استراتيجية ‏سواء كانت استثمارية أو متعلقة بمحفظة الأعمال . للشروط والأحكام