شركة القابضة تسعى لتأسيس بنك إلكتروني

التفاصيل في التقرير

  
صورة لمقر بنك أبو ظبي الأول في أبو ظبي

صورة لمقر بنك أبو ظبي الأول في أبو ظبي

First Abu Dhabi Bank/ Handout via Thomson Reuters Zawya

تسعى شركة القابضة بأبوظبي لتأسيس بنك رقمي جديد، بحسب ما جاء على موقع وكالة الأنباء الإماراتية الثلاثاء. 

كيف؟

(بحسب تقرير وكالة الأنباء الإماراتية)

سيقوم بنك أبوظبي الأول  بنقل ملكية الرخصة المصرفية لبنك الخليج الأول - الذي اندمج مع بنك أبوظبي الوطني في 2016 ونتج عن هذا الإندماج  بنك أبوظبي الأول - للقابضة.

سيحصل بنك أبوظبي الأول على 10% من أسهم البنك الجديد مع أفضلية الحصول على 10% إضافية في حال طرح البنك الجديد للاكتتاب. 

وتسعى القابضة لتأسيس البنك الجديد برأس مال حوالي 2 مليار درهم إماراتي (حوالي 544.6 مليون دولار). 

خلفية سريعة عن شركة القابضة:

تأسست في 2018 وهي مملوكة لحكومة أبوظبي وتملك استثمارات مباشرة وغير مباشرة في 90 شركة وتعمل في مجالات الأغذية والزراعة والطيران والإعلام والخدمات المالية بالإضافة إلى قطاعات أخرى، وفقا لموقعها على الإنترنت. 

 (إعداد: شادي أمير، ويعمل شادي صحفي في رويترز) 

(تحرير ياسمين صالح، للتواصل: yasmine.saleh@refinitiv.com) 

تغطي زاوية عربي أخبار وتحليلات اقتصادية عن الشرق الأوسط والخليج العربي وتستخدم لغة عربية بسيطة. 

© ZAWYA 2020

إخلاء المسؤوليّة حول المحتوى الأصلي
تم كتابة محتوى هذه المقالات وتحريره من قِبل ’ ريفينيتيف ميدل ايست منطقة حرة – ذ.م.م. ‘ (المُشار إليها بـ ’نحن‘ أو ’لنا‘ (ضمير المتكلم) أو ’ ريفينيتيف ‘)، وذلك انسجاماً مع
مبادئ الثقة التي تعتمدها ريفينيتيف ويتم توفير المقالات لأغراض إعلاميةٍ حصراً؛ ولا يقترح المحتوى أي استشارات بخصوص جوانب قانونية أو استثمارية أو ضريبية أو أي آراء بشأن ملاءمة أو قيمة أو ربحية أي استراتيجية معيّنة تتعلق بالاستراتيجية الأمنية أو المحافِظ أو الاستثمار.
وبموجب الحد الذي يسمح به القانون المعمول به، لن تتحمّل ’ ريفينيتيف ‘، وشركتها الأم والشركات الفرعية والشركات التابعة والمساهمون المعنيون والمدراء والمسؤولون والموظفون والوكلاء والمٌعلنون ومزوّدو المحتوى والمرخّصون (المشُار إليهم مُجتمعين بـ ’أطراف ريفينيتيف ‘) أي مسؤولية (سواءً مجتمعين أو منفردين) تجاهك عن أية أضــرار مباشــرة أو غيــر مباشــرة أو تبعيــّة أو خاصــة أو عرضيّة أو تأديبية أو تحذيريّة؛ وذلك بما يشمل على سـبيل المثـال لا الحصـر: خسـائر الأرباح أو خسارة الوفورات أو الإيرادات، سـواء كان ذلك بسبب الإهمال أو الضـرر أو العقـد أو نظريـات المسـؤولية الأخرى، حتـى لـو تـم إخطـار أطـراف ’ ريفينيتيف ‘ بإمكانيـة حـدوث أيٍ مـن هـذه الأضرار والخسـائر أو كانـوا قـد توقعـوا فعلياً حدوثهـا

المزيد من مجلس التعاون الخليجي