تراجع أرباح بنك الإمارات دبي الوطني 45% في النصف الأول من العام

  
صورة لشعار بنك الإمارات دبي الوطني

صورة لشعار بنك الإمارات دبي الوطني

زاوية عربي

قال بنك الإمارات دبي الوطني، في بيان لبورصة دبي اليوم الاثنين، إن أرباحه تراجعت بنسبة 45% في النصف الأول من العام الجاري إلى 4.1 مليار درهم (1.1 مليار دولار).

وفي الربع الثاني منفردا تراجعت أرباح البنك إلى حوالي 2 مليار درهم (544.6 مليون دولار) مقابل نحو 4.7 مليار درهم (1.3 مليار دولار) في نفس الربع من العام الماضي، بانخفاض نحو 58% بحسب القوائم المالية للشركة المنشورة على موقع بورصة دبي اليوم الاثنين.

خلفية عن البنك

تأسس بنك الإمارات دبي الوطني عام 1963، مع تأسيس بنك دبي الوطني كأول بنك وطني في دولة الإمارات، واندمج في 2007 مع بنك الإمارات. وهو مدرج في بورصة دبي منذ عام 2007، بحسب الموقع الإلكتروني للبنك.

ويعتبر البنك هو اللاعب الرئيسي في مجال الأعمال المصرفية في دولة الإمارات، من خلال شبكة فروع تضم 944 فرع، بحسب بيان اليوم.

ويعمل البنك خارج الإمارات في: مصر وتركيا والسعودية والهند وسنغافورة وبريطانيا والنمسا وألمانيا والبحرين وروسيا، ولديه مكاتب تمثيل في الصين وإندونيسيا، بحسب بيان اليوم.

تفاصيل خبر اليوم

الأسباب

قال بنك الإمارات دبي الوطني إن انخفاض صافي أرباحه يرجع إلى ارتفاع مخصصات انخفاض قيمة القروض بنحو مرتين ونصف إلى حوالي 4.2 مليار درهم (1.1 مليار دولار) في النصف الأول من 2020.

والمخصصات هي مبالغ يتم استقطاعها من الإيرادات تحسبا لخسائر محتملة ناتجة عن قروض صعبة التحصيل أو حدوث خسائر بسبب ظروف طارئة وغير متوقعة كما حصل خلال أزمة كورونا.

وذكر البيان أن انخفاض الأرباح يرجع أيضا إلى الأرباح غير المتكررة التي حققها البنك في النصف الأول من العام الماضي نتيجة تخارجه من حصة في شركة نتورك إنترناشيونال. 

وقال البنك إنه "باستثناء الأرباح الناتجة عن صفقة نتورك إنترناشيونال في الربع الثاني من 2019 انخفض صافي الأرباح (في النصف الأول من 2020) بنسبة 24%".

وقال البنك إن إجمالي دخله في النصف الأول من العام الماضي ارتفع بنسبة 33% إلى 12.6 مليار درهم (3.4 مليار دولار) "نتيجة نمو القروض وارتفاع دخل الرسوم" وذلك بدعم من ضم نتائج أعمال (دينيزبنك) التركي الذي استحوذ عليه بنك الإمارات دبي الوطني مؤخرا.

الأصول

وذكر البيان أن إجمالي قيمة الأصول ارتفع بنسبة 2% في النصف الأول من العام الجاري مقارنة بنهاية العام 2019 ليصل إلى 694 مليار درهم (189 مليار دولار).

كما ارتفعت قروض العملاء بنسبة 1% مقارنة بنهاية العام 2019 لتصل إلى 443 مليار درهم (120.6 مليار دولار)، بينما انخفضت ودائع العملاء بنسبة 2% مقارنة بنهاية العام 2019 لتصل إلى 461 مليار درهم (125.5 مليار دولار).

 (إعداد عبدالقادر رمضان ويعمل عبدالقادر في موقع مصراوي المصري كما انه عمل سابقا في عدة مؤسسات منها، موقع أصوات مصرية التابع لمؤسسة تومسون رويترز وجريدة البورصة المصرية، وقناة سي بي سي الفضائية المصرية)

(تحرير ياسمين صالح، للتواصل: yasmine.saleh@refinitiv.com)

© ZAWYA 2020

إخلاء المسؤوليّة حول المحتوى الأصلي
تم كتابة محتوى هذه المقالات وتحريره من قِبل ’ ريفينيتيف ميدل ايست منطقة حرة – ذ.م.م. ‘ (المُشار إليها بـ ’نحن‘ أو ’لنا‘ (ضمير المتكلم) أو ’ ريفينيتيف ‘)، وذلك انسجاماً مع
مبادئ الثقة التي تعتمدها ريفينيتيف ويتم توفير المقالات لأغراض إعلاميةٍ حصراً؛ ولا يقترح المحتوى أي استشارات بخصوص جوانب قانونية أو استثمارية أو ضريبية أو أي آراء بشأن ملاءمة أو قيمة أو ربحية أي استراتيجية معيّنة تتعلق بالاستراتيجية الأمنية أو المحافِظ أو الاستثمار.
وبموجب الحد الذي يسمح به القانون المعمول به، لن تتحمّل ’ ريفينيتيف ‘، وشركتها الأم والشركات الفرعية والشركات التابعة والمساهمون المعنيون والمدراء والمسؤولون والموظفون والوكلاء والمٌعلنون ومزوّدو المحتوى والمرخّصون (المشُار إليهم مُجتمعين بـ ’أطراف ريفينيتيف ‘) أي مسؤولية (سواءً مجتمعين أو منفردين) تجاهك عن أية أضــرار مباشــرة أو غيــر مباشــرة أو تبعيــّة أو خاصــة أو عرضيّة أو تأديبية أو تحذيريّة؛ وذلك بما يشمل على سـبيل المثـال لا الحصـر: خسـائر الأرباح أو خسارة الوفورات أو الإيرادات، سـواء كان ذلك بسبب الإهمال أو الضـرر أو العقـد أو نظريـات المسـؤولية الأخرى، حتـى لـو تـم إخطـار أطـراف ’ ريفينيتيف ‘ بإمكانيـة حـدوث أيٍ مـن هـذه الأضرار والخسـائر أو كانـوا قـد توقعـوا فعلياً حدوثهـا