الشركات العقارية الكويتية تعاني... ما السبب؟

التقرير به رأي خبير وتوقعاته لأداء القطاع بالفترة المقبلة

  
مباني في مدينة الكويت

مباني في مدينة الكويت

Getty Images

زاوية عربي

تراجعت أرباح شركة عقار للاستثمارات العقارية الكويتية بنسبة 16.25% خلال النصف الأول من العام الحالي لتبلغ 524.2 ألف دينار كويتي (1.7 مليون دولار) مقابل 626 ألف دينار (2 مليون دولار) خلال النصف الأول من العام الماضي، وذلك بحسب بيان الشركة المنشور اليوم على موقع البورصة الكويتية.

وانخفضت إيرادات الشركة التشغيلية - مداخيل النشاط الأساسي - بنسبة 33.81% خلال النصف الأول من 2020 مقارنة بالنصف الأول من 2019 لتبلغ 488.1 ألف دينار (1.6 مليون دولار)، بحسب بيان اليوم.

وبحسب نفس البيان أيضا، يعود سبب تراجع الأرباح إلى انخفاض دخل الإيجار بعد بيع بعض ممتلكات الشركة إلى جانب التغيير في عوائد الإيجار خلال النصف الأخير من العام 2019 بالإضافة إلى تأثير فيروس كورونا.

خلفية عن الشركة

تأسست شركة عقار للاستثمارات العقارية عام 1997 وأدرجت في البورصة عام 2005، وهي تعمل في شراء وبيع العقارات والأراضي وتطويرها داخل الكويت وخارجها، وفق بياناتها المنشورة على موقع البورصة الكويتية.

شركة ريم العقارية

من ناحيتها، تحولت شركة ريم العقارية الكويتية إلى الخسارة بنهاية عام 2019 حيث سجلت خسائر بقيمة 1.5 مليون دينار كويتي (4.9 مليون دولار) مقارنة مع أرباح بقيمة 638.7 ألف دينار (2.1 مليون دولار) خلال العام 2018، وذلك بحسب بيان الشركة المنشور على موقع البورصة الكويتية اليوم.

ووفق نفس البيان، فقد تراجعت إيرادات الشركة التشغيلية خلال 2019 بنسبة 26.64% مقارنة مع العام 2018 لتبلغ 1.3 مليون دينار (4.2 مليون دولار).

وقالت الشركة في بيان اليوم، إن الخسائر تعود إلى انخفاض قيمة العقارات الاستثمارية وتكوين مخصصات. والمخصصات هي مبالغ يتم استقطاعها من الإيرادات لتغطية ديون قد لا يتم تحصيلها. 

خلفية عن الشركة

تأسست شركة ريم العقارية عام 1993 وأدرجت في البورصة عام 2007 وهي تعمل في إدارة وتأجير الأملاك العقارية، التجارية، السكنية، والصناعية، وفق بياناتها على موقع البورصة.

رأي خبير

قال عبد العزيز الدغيشم، الخبير والمحلل العقاري، ورئيس مجلس إدارة شركة المناخ الوطنية للتقديرات العقارية الكويتية المتخصصة بتقديم خدمات عقارية في اتصال هاتفي مع موقع زاوية عربي من الكويت إن: "الوضع الاقتصادي العالمي والمحلي بشكل عام ليس على ما يرام بفعل أزمة انتشار فيروس كورونا، وهو ما أدى إلى حدوث تأثيرات سلبية على مختلف القطاعات الاقتصادية وفي مقدمتها العقار في ظل إغلاق المجمعات والمحلات التجارية وتراجع المدخول الإيجاري بالنسبة للشركات."

وأشار عبدالعزيز إلى أنه سيكون هناك تخوف وترقب خلال الفترة المقبلة لا سيما وأن الأزمة لم تنتهي بعد، وما يحصل من تراجع أرباح الشركات هو أمر طبيعي في ظل الوضع الراهن.  

كما اعتبر أن السوق العقاري يشهد انكماش وركود واضح بسبب الأزمة، وهو ربما يحتاج إلى عام تقريبا كي يبدأ مرحلة التعافي خصوصا وأن المستثمرين والتجار والشركات متحفظون بشأن خططهم المستقبلية في الشراء والبيع بسبب عدم وضوح الرؤية في الوقت الحالي.  

(إعداد: محمد الحايك. وقد عمل محمد في السابق في عدة مؤسسات، منها صحيفة الراي الكويتية، وقناة أخبار المستقبل الفضائية اللبنانية)

(تحرير: تميم عليان، للتواصل: Yasmine.Saleh@refinitiv.com)

تغطي زاوية عربي أخبار وتحليلات اقتصادية عن الشرق الأوسط والخليج العربي وتستخدم لغة عربية بسيطة.

© ZAWYA 2020

إخلاء المسؤوليّة حول المحتوى الأصلي
تم كتابة محتوى هذه المقالات وتحريره من قِبل ’ ريفينيتيف ميدل ايست منطقة حرة – ذ.م.م. ‘ (المُشار إليها بـ ’نحن‘ أو ’لنا‘ (ضمير المتكلم) أو ’ ريفينيتيف ‘)، وذلك انسجاماً مع
مبادئ الثقة التي تعتمدها ريفينيتيف ويتم توفير المقالات لأغراض إعلاميةٍ حصراً؛ ولا يقترح المحتوى أي استشارات بخصوص جوانب قانونية أو استثمارية أو ضريبية أو أي آراء بشأن ملاءمة أو قيمة أو ربحية أي استراتيجية معيّنة تتعلق بالاستراتيجية الأمنية أو المحافِظ أو الاستثمار.
وبموجب الحد الذي يسمح به القانون المعمول به، لن تتحمّل ’ ريفينيتيف ‘، وشركتها الأم والشركات الفرعية والشركات التابعة والمساهمون المعنيون والمدراء والمسؤولون والموظفون والوكلاء والمٌعلنون ومزوّدو المحتوى والمرخّصون (المشُار إليهم مُجتمعين بـ ’أطراف ريفينيتيف ‘) أي مسؤولية (سواءً مجتمعين أو منفردين) تجاهك عن أية أضــرار مباشــرة أو غيــر مباشــرة أو تبعيــّة أو خاصــة أو عرضيّة أو تأديبية أو تحذيريّة؛ وذلك بما يشمل على سـبيل المثـال لا الحصـر: خسـائر الأرباح أو خسارة الوفورات أو الإيرادات، سـواء كان ذلك بسبب الإهمال أو الضـرر أو العقـد أو نظريـات المسـؤولية الأخرى، حتـى لـو تـم إخطـار أطـراف ’ ريفينيتيف ‘ بإمكانيـة حـدوث أيٍ مـن هـذه الأضرار والخسـائر أو كانـوا قـد توقعـوا فعلياً حدوثهـا

المزيد من عَقَارات