البحري وسالك تؤسسان شركة لإقامة محطة حبوب في ميناء نويبع السعودي

استثمارات المشروع 110 مليون دولار

  
صورة دولارات أمريكية

صورة دولارات أمريكية

Getty Images

زاوية عربي

قالت الشركة الوطنية السعودية للنقل البحري (البحري) في بيان للبورصة اليوم الاثنين، إنها وقعت عقد اتفاقية لإنشاء "الشركة الوطنية للحبوب"، مناصفة مع الشركة السعودية للاستثمار الزراعي والإنتاج الحيواني (سالك)، وسيتم من خلال الاتفاقية  تنفيذ مشروع انشاء محطة للحبوب في ميناء ينبع التجاري.

خلفية عن شركتي البحري وسالك

البحري: تأسست عام 1978، وهي مملوكة بنسبة 22.55% لصندوق الاستثمارات العامة (الصندوق السيادي السعودي)، و20% لشركة أرامكو السعودية للتطوير (سادكو)، والأسهم المتبقية مدرجة في البورصة السعودية (تداول)، بحسب موقعها الإلكتروني.

وهي واحدة من أكبر الشركات العالمية في مجال الخدمات اللوجستية البحرية والنقل، ويضم أسطولها 87 سفينة تخدم أكثر من 150 ميناء حول العالم، وهي من أكبر الشركات المالكة والمشغلة لناقلات النفط العملاقة وناقلات الكيماويات، بحسب موقعها الإلكتروني.

سالك: تأسست عام 2009، وهي مملوكة لصندوق الاستثمارات العامة (الصندوق السيادي السعودي)، وتعمل في مجال الاستثمار الزراعي والإنتاج الحيواني داخل وخارج المملكة، بحسب موقعها الرسمي.

وتركز الشركة على السلع الأساسية وهي: القمح، الشعير، حبوب الذرة، فول الصويا، الأرز، السكر، الزيوت النباتية، الأعلاف الخضراء، اللحوم الحمراء، الدواجن، الألبان، والاستزراع السمكي، بحسب موقعها الإلكتروني.

خلفية عن المحطة

كانت الهيئة العامة للموانئ السعودية أعلنت في يوليو الماضي عن توقيعها اتفاقية مع سالك من أجل إنشاء "أول وأكبر محطة إقليمية لاستيراد ومعالجة وتصدير الحبوب في المملكة"، بحسب وكالة الأنباء السعودية (واس).

وتزيد مدة الاتفاقية على 30 سنة، ويهدف المشروع إلى تعزيز سرعة وصول الحبوب الرئيسية للسعودية، بحسب ما ذكرته الوكالة.

وقالت شركة البحري إن المشروع يمتد على مساحة 313 ألف متر مربع، وتبلغ السعة التخزينية للمحطة 280 ألف طن، فيما تبلغ السعة الإنتاجية للمحطة من 3 إلى 5 ملايين طن في السنة. ويهدف المشروع إلى "تلبية الحاجة المستقبلية من الغلال الرئيسية للمملكة"، بحسب بيان اليوم.

تفاصيل مشروع المحطة بالأرقام

(بحسب بيان اليوم)

قالت شركة البحري إن المشروع سيبدأ تنفيذه في النصف الثاني من 2021، باستثمارات إجمالية تبلغ 110 مليون دولار.

وتوقعت الانتهاء من المشروع في النصف الثاني من 2022، وبدء الإنتاج التجريبي في النصف الأول من نفس العام لمدة 3 أشهر على أن يبدأ الإنتاج التجاري للمشروع في النصف الثاني من 2022.

وقالت شركة البحري إنه "سيتم تمويل المشروع عن طريق التدفقات النقدية للشركة بالإضافة إلى التمويل المصرفي".

وأضافت أنها ستعين الجهة المنفذة للمشروع في النصف الثاني من العام الجاري.

(إعداد عبدالقادر رمضان ويعمل عبدالقادر في موقع مصراوي المصري كما انه عمل سابقا في عدة مؤسسات منها، موقع أصوات مصرية التابع لمؤسسة تومسون رويترز وجريدة البورصة المصرية، وقناة سي بي سي الفضائية المصرية)

 (تحرير ياسمين صالح، للتواصل: yasmine.saleh@refinitiv.com)

تغطي زاوية عربي أخبار وتحليلات اقتصادية عن الشرق الأوسط والخليج العربي وتستخدم لغة عربية بسيطة.

© ZAWYA 2020

إخلاء المسؤوليّة حول المحتوى الأصلي
تم كتابة محتوى هذه المقالات وتحريره من قِبل ’ ريفينيتيف ميدل ايست منطقة حرة – ذ.م.م. ‘ (المُشار إليها بـ ’نحن‘ أو ’لنا‘ (ضمير المتكلم) أو ’ ريفينيتيف ‘)، وذلك انسجاماً مع
مبادئ الثقة التي تعتمدها ريفينيتيف ويتم توفير المقالات لأغراض إعلاميةٍ حصراً؛ ولا يقترح المحتوى أي استشارات بخصوص جوانب قانونية أو استثمارية أو ضريبية أو أي آراء بشأن ملاءمة أو قيمة أو ربحية أي استراتيجية معيّنة تتعلق بالاستراتيجية الأمنية أو المحافِظ أو الاستثمار.
وبموجب الحد الذي يسمح به القانون المعمول به، لن تتحمّل ’ ريفينيتيف ‘، وشركتها الأم والشركات الفرعية والشركات التابعة والمساهمون المعنيون والمدراء والمسؤولون والموظفون والوكلاء والمٌعلنون ومزوّدو المحتوى والمرخّصون (المشُار إليهم مُجتمعين بـ ’أطراف ريفينيتيف ‘) أي مسؤولية (سواءً مجتمعين أو منفردين) تجاهك عن أية أضــرار مباشــرة أو غيــر مباشــرة أو تبعيــّة أو خاصــة أو عرضيّة أو تأديبية أو تحذيريّة؛ وذلك بما يشمل على سـبيل المثـال لا الحصـر: خسـائر الأرباح أو خسارة الوفورات أو الإيرادات، سـواء كان ذلك بسبب الإهمال أو الضـرر أو العقـد أو نظريـات المسـؤولية الأخرى، حتـى لـو تـم إخطـار أطـراف ’ ريفينيتيف ‘ بإمكانيـة حـدوث أيٍ مـن هـذه الأضرار والخسـائر أو كانـوا قـد توقعـوا فعلياً حدوثهـا