حذر نائب رئيس الوزراء الروسي ألكسندر نوفاك، من أن قرار الغرب بحظر واردات النفط الروسي سيؤدي إلى عواقب وخيمة على السوق العالمية، فقد يتجاوز السعر 300 دولار للبرميل، وفقا لتصريحات نقلتها وكالة تاس الروسية الرسمية الاثنين، وذلك على خلفية تصريحات أمريكية بإن إدارة بايدن وحلفائها تدرس هذه الخطوة. 

وقال نوفاك، وفقا للوكالة الروسية، إنه من المستحيل استبدال حجم النفط الروسي بسرعة في السوق الأوروبية، وأن الأمر سيستغرق أكثر من عام، وسيؤدي حظر النفط الروسي إلى ارتفاع أسعار الوقود والكهرباء والتدفئة في أوروبا والولايات المتحدة. 

وروسيا هي أكبر مصدر في العالم للنفط الخام والمنتجات النفطية مجتمعة، حيث تبلغ صادراتها نحو سبعة ملايين برميل يوميا ، أو 7% من الإمدادات العالمية، فيما ارتفعت أسعار النفط بنحو 60% منذ بداية عام 2022، وفقا لرويترز. 

وأضاف نوفاك، أن موسكو قلقة بشأن خطط الغرب لرفض نفطها، لكنها قادرة على إعادة توجيه الصادرات من السوق الأوروبية "إذا كنت تريد رفض إمدادات الطاقة من روسيا يمكنك أن تفعل ما يحلو لك، فنحن مستعدون لذلك. نحن نعلم أين يمكننا إعادة توجيه هذه الكميات.. إن محاولات الشروع في نقاش حول حظر الاستيراد تقوض أسس السوق وتخلق حالة من عدم اليقين وتؤدي إلى إلحاق ضرر كبير بالمستهلكين". 

يأتي هذا بينما أكد الرئيس الأمريكي والرئيس الفرنسي والمستشار الألماني، ورئيس الوزراء البريطاني، في مكالمة فيديو، الاثنين، عزمهم مواصلة رفع التكلفة على روسيا لغزوها غير المبرر لأوكرانيا. كما أكدوا التزامهم بمواصلة تقديم المساعدات الأمنية والاقتصادية والإنسانية لأوكرانيا، وفقا لبيان من البيت الأبيض. 

(إعداد: شيماء حفظي، صحفية متخصصة في الشأن الاقتصادي، وهي محررة في موقع مصراوي المصري)  

(تحرير: ياسمين صالح، للتواصل yasmine.saleh@lseg.com

للاشتراك في تقريرنا اليومي الذي يتضمن تطورات الأخبار الاقتصادية والسياسية، سجل هنا  

© ZAWYA 2022