*تم إضافة تفاصيل 

قال ولي العهد السعودي محمد بن سلمان أن السعودية لن تستطيع زيادة طاقتها الإنتاجية عن 13 مليون برميل يوميا المقررة سابقا، مضيفا أن تبني سياسات وصفها بال "غير واقعية" في قطاعات الطاقة التقليدية وللحد من الانبعاثات سيؤدي لتضخم.

جاء حديث بن سلمان خلال بيان ألقاه في اللقاء الذي ضم الرئيس الأمريكي جو بايدن مع قادة دول مجلس التعاون الخليجي بالإضافة لمصر، والأردن والعراق.

وقال بن سلمان أن السعودية كانت قد أعلنت "زيادة مستوى طاقتها الإنتاجية إلى 13 مليون برميل يوميا وبعد ذلك لن يكون لدى المملكة أي قدرة إضافية لزيادة الإنتاج".

وتعمل السعودية لرفع طاقتها الإنتاجية الى نحو 13 مليون برميل يوميا بحلول عام 2027. وبلغ إنتاج السعودية 10.5 مليون برميل يوميا في يونيو الماضي وتٌقدر طاقتها الإنتاجية الحالية بنحو 12 مليون برميل في اليوم.

وقال علي متولي، محلل اقتصادي لاقتصاديات منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا في انفوسبيكترم للاستشارات ومقرها لندن، لزاوية عربي إن السعودية لا يمكنها الاستجابة لمطالب زيادة الإنتاج بشكل آني حتى إذا أرادت ذلك.

"لا يمكن لدولة توسعة طاقتها الإنتاجية خلال شهور أو حتى عام".

وقال أن خطط المملكة لزيادة الطاقة الإنتاجية بنحو مليون برميل بحلول 2027 هي خطة طويلة المدى وتحتاج لإجراءات واستثمارات لا تزال ممتدة حتى هذا الوقت. 

وأضاف:"وإضافة لذلك، فشق المعروض ليس السبب الوحيد لزيادة الأسعار التي تريد أوبك استمرار زيادتها لأنها مستفيدة بينما يريد بايدن خفضها، فهناك أيضا طلب مرتفع مع مخاوف نقص المعروض مستقبلا"، بعد فرض عقوبات غربية على نفط روسيا بعد غزوها لأوكرانيا ومحدودية طاقة الاحتياط من النفط عالميا.

وقال كامل الحرمي، محلل نفطي كويتي لزاوية عربي تعقيبا على تصريحات بن سلمان أن على الإدارة الأمريكية والشركات النفطية العملاقة أن تزيد من استثماراتها في النفط "محليا وخارجيا"، في إشارة منه لعدم تحميل السعودية وحدها مسؤولية زيادة الطاقة الإنتاجية.

وطالب بن سلمان في حديثه  "الانتقال المتدرج والمسؤول نحو مصادر طاقة أكثر ديمومة الذي يأخذ في الاعتبار ظروف وأولويات كل دولة"، مضيفا ان تبني سياسات "غير واقعية" لتخفيض الانبعاثات من خلال اقصاء مصادر طاقة رئيسية بدون مراعاة الأثر الناتج عن هذه السياسات "سيؤدي في السنوات القادمة لتضخم غير معهود وارتفاع في أسعار الطاقة وزيادة البطالة وتفاقم مشكلات اجتماعية وأمنية خطيرة".

وشدد أيضا على استخدام تكنولوجيات تخفض انبعاثات ثاني أكسيد الكربون مع التأكيد على "أهمية مواصلة ضخ الاستثمارات في الطاقة الأحفورية والتقنيات النظيفة".

إيران و "ناتو عربي"

أما بايدن فكرر سعي أمريكا لعدم امتلاك إيران للسلاح النووي و لعلاقات شراكة مع دول المنطقة حتى وإن لم تتفق معها على كل شيء طوال الوقت وعلى أهمية وجود حريات عامة وللتعبير التي اعتبرها مفتاح لل "ابتكار". 

وتحدث بن سلمان أيضا عن إيران خلال خطابه حيث قال: "ندعو إيران باعتبارها دولة جارة يربطنا بشعبها روابط دينية وثقافية إلى التعاون مع دول المنطقة لتكون جزء من هذه الرؤية من خلال الالتزام بمبادئ الشرعية الدولية وعدم التدخل في الشؤون الداخلية للدول الأخرى والتعاون مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية والوفاء بالتزاماتها في هذا الشأن."

وقال وزير الخارجية السعودي  فيصل بن فرحان في مؤتمر صحفي عقده منفردا  في ختام القمة  وبعد مغادرة بايدن جدة أن لا تزال يد المملكة "ممدودة إلى إيران" وأن السعودية حريصة على إيجاد مسار للوصول لعلاقات "طبيعية" معها ووصف المباحثات الحالية بين السعودية وإيران برعاية العراق بالإيجابية ولكنها لم تصل للنتائج المرجوة بعد.

وقال بن فرحان أنه لم يطرح "بتاتا" تعاون تقني أو عسكري مع إسرائيل خلال القمة وكذلك نفى أن يكون قد دار حديث عن منظومة عسكرية جديدة تدعى "ناتو عربي"  ولكنه قال أن المملكة كانت قد طرحت سابقا تعزيز التعاون العسكري بين الدول العربية ولكن هذا لم يناقش في هذه القمة.

وقال بايدن في خطابه أثناء القمة أن مسألة الأمن الغذائي هي أحد الموضوعات التي يمكن أن يكون فيها تعاون بين أمريكا والدول العربية مضيفا أن الولايات المتحدة ستستثمر مليار دولار في هذا القطاع بمنطقة الشرق الأوسط.

وكذلك قال أن هناك تفاهمات بشأن أمن قطاع الطاقة والذي دفع الدول المنتجة لزيادة الإنتاج في الفترة الماضية مضيفا أنه يتطلع "ليرى ما سيحدث  في الشهور القادمة".

وأعلن بايدن - بحسب بيان من البيت الأبيض - نية أمريكا الدخول في مذكرة تفاهم مع الأردن لتقديم دعم سنوي للأردن بقيمة 1.45 مليار دولار من عام 2023 ل2029.

لتغطية زاوية عربي عن زيارة بايدن:

الأخبار

بايدن يلتقي القادة العرب في جدة

بايدن يتحدث عن الطاقة وخاشقجي في مؤتمر صحفي من جدة

بايدن يصل جدة ويجتمع مع محمد بن سلمان

حل الدولتين صعب الآن ويجب "المحاسبة" بشأن وفاة شيرين أبو عاقلة - بايدن يقول من بيت لحم

بايدن من إسرائيل: سأحمل لقادة السعودية رسالة سلام وفرص غير مسبوقة للمنطقة

التحليلات

بايدن في السعودية: هل تدخل مطالب واشنطن إلى "الدُرج"؟

كم ومتى؟ سؤال يشغل العالم حول النفط من السعودية

(إعداد: شيماء حفظي، ريم شمس الدين وياسمين صالح، للتواصل: yasmine.saleh@lseg.com)

للاشتراك في تقريرنا اليومي الذي يتضمن تطورات الأخبار الاقتصادية والسياسية، سجل هنا

#أخبارسياسية