أعلنت لجنة أطباء السودان المركزية، عبر تويتر، وفاة 4 متظاهرين في احتجاجات انطلقت يوم الخميس في السودان تطالب بإنهاء الحكم العسكري في البلاد، التي تشهد اضطرابات منذ أكتوبر الماضي.

واستخدمت قوات الأمن قنابل الغاز المسيل للدموع وخراطيم المياه لتفريق آلاف المحتجين الذين خرجوا في مناطق متفرقة في السودان، ولمنعهم من الوصول للقصر الرئاسي في العاصمة الخرطوم، بحسب ما نقلته بي بي سي عن شهود عيان.

وقبل الاحتجاجات، قالت وزارة الداخلية في بيان الأربعاء نقلته وكالة أنباء السودان الرسمية، إنها ملتزمة بحماية المواكب السلمية وضبط النفس، مع الاحتفاظ بحق الدفاع الشرعي.

وتتزامن الاحتجاجات مع الذكرى الثالثة لثورة 30 يونيو التي أطاحت بالرئيس السابق عمر البشير.

كان رئيس مجلس السيادة الانتقالي في السودان عبدالفتاح البرهان استحوذ على السلطة في 25 أكتوبر الماضي بانقلاب عسكري أعلن خلاله حل مجلس السيادة والحكومة المدنية، وحالة الطوارئ وتعليق العمل بمواد من الوثيقة الدستورية وقرارات أخرى ولكنه تراجع عن بعضها بضغط من الشارع لاحقا. 

وفي مايو الماضي، أعلن البرهان رفع حالة الطوارئ في البلاد بعد نحو 7 أشهر من إعلانها.


(إعداد: شيماء حفظي، تحرير: مريم عبد الغني، للتواصل yasmine.saleh@lseg.com)

#أخبارسياسية

للاشتراك في تقريرنا اليومي الذي يتضمن تطورات الأخبار الاقتصادية والسياسية، سجل هنا