*تم إضافة تفاصيل

انتهى اليوم الأول للتصويت في الانتخابات الرئاسية المصرية، والتي تستمر حتى 12 ديسمبر وسط تقديرات بإقبال الناخبين، للاختيار بين 4 مرشحين بينهم الرئيس الحالي عبدالفتاح السيسي، الذي يتوقع أن يفوز بها لدورة جديدة تمد حكمه لـ 16 عام حتى 2030.

تأتي الانتخابات في ظل زيادة الضغوط الاقتصادية على مصر مع ارتفاع التضخم وصعوبة توفير الدولار ونقص سيولة العملة الأجنبية ما فاقم من الفجوة بين السعر الرسمي وسعر الدولار في السوق السوداء، إضافة لتوترات سياسية نتيجة الحرب بين إسرائيل وحماس.

ويُترقب أن تستأنف مصر بعد الانتخابات -التي ستعلن نتائجها يوم 18 ديسمبر- محادثاتها مع صندوق النقد الدولي بشأن برنامجها الاقتصادي الذي وقعته قبل نحو عام لقرض بـ 3 مليار دولار، لكنها حصلت على شريحة واحدة فقط. ويترقب إجراء مراجعتين مؤجلتين للبرنامج، إضافة لمحادثات تمويل إضافي بسبب تداعيات الحرب في غزة.

والمرشحون إلى جانب السيسي، هم: محمد فريد زهران رئيس الحزب المصري الديمقراطي، وعبد السند يمامة رئيس حزب الوفد، وحازم محمد سليمان رئيس حزب الشعب الجمهوري. ويرى مراقبون أن الغرض من ترشح رؤساء تلك الأحزاب هو وجود منافسين أمام السيسي لإعطاء شرعية للانتخابات وليس أكثر.

اليوم الأول

قال أحمد بنداري مدير الجهاز التنفيذي للهيئة الوطنية للانتخابات في مصر، إن الإقبال على التصويت في الانتخابات الرئاسية أظهر كثافات للناخبين فى لجان الوافدين- وهي لجان مخصصة للناخبين الذين يعيشون في محافظات أخرى غير أماكن مولدهم - وكذلك اللجان العمالية مع وجود ملحوظ للسيدات.

وحسب بنداري، فتحت غالبية اللجان في موعدها في التاسعة صباح الأحد، فيما تأخرت 370 لجنة لأسباب لوجستية.

وأضاف بنداري، أن أكثر من 5 ملايين مواطن استعلموا عن مقارهم الانتخابية على موقع الهيئة الوطنية للانتخابات خلال الفترة بين التاسعة صباح الأحد - موعد بدء الاقتراع - وحتى عصر الأحد، مشيرا إلى أن هذا "دلالة على وعي المواطن والوطنية في المشاركة في الانتخابات".

وبثت قناة القاهرة الإخبارية الرسمية فيديو، لمشاركة السيسي في التصويت، كما أدلى عدد كبير من الوزراء والمسؤولين بأصواتهم وكذلك المرشحون الثلاثة الآخرين.

وقال عماد خليل عضو مجلس النواب وعضو حملة المرشح عبد الفتاح السيسى لزاوية عربي إن "الإقبال كبير منذ الساعات الأولى وتواجد الشباب يؤكد أنهم يدركون أهمية العملية الانتخابية على عكس ما تروجه الشائعات على السوشيال ميديا".

وقال ياسر شورى المتحدث باسم حملة المرشح عبد السند يمامة رئيس حزب الوفد :"بالرغم من دعم المرشح المنافس (في إشارة للسيسي) بتكتلات كبيرة من الأحزاب والعمال، لكن مرشحنا يخوض الانتخابات بدعم من قطاع عريض في الشارع من المواطنين البسطاء يرون فيه وجه جديد".

وقال مصطفى الجمل عضو حملة المرشح حازم عمر إن "الإجراءات تسير بشكل سلس، ولم نواجه أية مشاكل، ومشاركة السيدات بكثافة أمر مشرف".

وقالت نشوى السيد عضو حملة المرشح محمد فريد زهران رئيس الحزب المصري الديمقراطي :" نعترف أن المنافسة صعبة لكن المحاولة في حد ذاتها تعطي الأمل".

ويتوقع بشكل كبير أن يفوز السيسي بهذه الانتخابات لدورة رئاسية جديدة وستكون أيضا الأخيرة إذا لم يتم تعديل الدستور كما حدث سابقا. ولكن قد يواجه السيسي تحدي في حشد عدد كبير من الأصوات أو أن يحصل على نسبة مشاركة عالية.

تفاصيل

يحكم السيسي (69 عام) مصر منذ عام 2014 بعدما فاز في انتخابات مدتها 4 سنوات، أجريت بعد إطاحة الجيش الذي كان يقوده السيسي وقتها بالإخوان المسلمين من الحكم بعد أن وصلت له الجماعة لأول مرة في تاريخها الذي يمتد لـ 95 عام من خلال انتخابات شعبية. وجاءت الإطاحة في أعقاب مظاهرات ضد الإخوان.

ثم فاز السيسي بانتخابات تالية كرئيس لمدة 4 سنوات. لكن في 2019 أقر البرلمان المصري تعديلات دستورية أتاحت له مد فترة حكمه عامين إضافيين وسمحت له بالترشح لفترة جديدة مدتها 6 سنوات تنتهي في 2030.

وقد نجح السيسي بنسبة 97% في انتخابات 2018 وبنفس النسبة تقريبا في 2014. ولكن نسبة المشاركة في انتخابات 2018 كانت 41%، وهي أقل من نسبة المشاركة في انتخابات 2014 والتي بلغت 47%.

(إعداد: شيماء حفظي وأحمد حسن، للتواصل: zawya.arabic@lseg.com)

#أخبارسياسية

لقراءة الموضوع على أيكون، أضغط هنا

للاشتراك في تقريرنا اليومي الذي يتضمن تطورات الأخبار الاقتصادية والسياسية، سجل هنا