ارتفع عدد طلبات الترخيص لحمل السلاح التي تلقتها وزارة الأمن العام الإسرائيلية منذ هجوم بئر السبع في 22 مارس الماضي وما تلاه من هجمات أوقعت 14 قتيل أعلن تنظيم داعش مسؤوليته عن أحدها، وذلك بعد تشجيع من رئيس الوزراء اليميني المتشدد  نفتالي بينيت على حمل السلاح، بحسب ما نقله تقرير لوكالة بلومبرغ عن وزارة الأمن العام الإسرائيلية.

وقالت الوزارة إنها تلقت أكثر من 14 ألف طلب للحصول على ترخيص لحمل سلاح منذ وقوع الهجوم في بئر السبع مقارنة بـ9 آلاف طلب سنويا في المتوسط.

وكان بينيت قال بعد مقتل 5 أشخاص بالرصاص بالقرب من تل أبيب يوم 30 مارس "بالنسبة لأولئك الذين لديهم رخصة لحمل أسلحة منكم، هذا هو الوقت لحمل الأسلحة".

ونفذ الهجمات التي شهدتها إسرائيل خلال الأسابيع الثلاثة الماضية أشخاص من عرب الداخل الإسرائيلي وفلسطينيين من الضفة الغربية.

 

(إعداد: مريم عبد الغني، تحرير: أحمد فتيحة، للتواصل:ahmed.feteha@refinitiv.com)

#أخبارسياسية
للاشتراك في تقريرنا اليومي الذي يتضمن تطورات الأخبار الاقتصادية والسياسية، سجل هنا