أعلنت السعودية والكويت واليمن، عودة سفرائها إلى لبنان، وذلك بعد توترات سياسية على خلفية تصريحات نسبت إلى وزير الإعلام اللبناني السابق جورج قرداحي، والتي استقال على إثرها. 

وقالت وزارة الخارجية السعودية في بيان عبر تويتر، إن إعادة السفير – الذي استدعته للتشاور نهاية أكتوبر العام الماضي - استجابة لنداءات القوى الوطنية والسياسية المعتدلة في لبنان، والتزام الحكومة اللبنانية باتخاذ الإجراءات المطلوبة لتعزيز التعاون مع السعودية ودول الخليج ووقف كل الأنشطة السياسية والعسكرية والأمنية التي تمس دول الخليج. 

وعلق رئيس مجلس الوزراء نجيب ميقاتي على القرار على تويتر، بأن لبنان يتمسك بأفضل العلاقات مع دول الخليج التي كانت وستبقى السند. 
 
وقالت وزارة الخارجية الكويتية، الخميس، في بيان نقلته وكالة أنباء الكويت (كونا) إنها تعلن عودة سفيرها للبنان في ضوء التجاوب اللبناني مع المبادرة الكويتية الخليجية و استجابة للمناشدات التي أطلقتها القوى السياسية الوطنية المعتدلة.

(إعداد: شيماء حفظي، تحرير: ياسمين صالح، للتواصل yasmine.saleh@lseg.com) 
#أخبارسياسية
للاشتراك في تقريرنا اليومي الذي يتضمن تطورات الأخبار الاقتصادية والسياسية، سجل هنا