قال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، في اجتماع مع الحكومة يوم الخميس، إن ارتفاع أسعار الطاقة في العالم ليس خطأ روسيا ولا يمكن للغرب أن يحمل موسكو مسؤولية هذا، ووصف سبب زيادة النفط بأنه بسبب حسابات الغرب الخاطئة وليس بسبب روسيا أو حتى قرار حظر نفطها، وفقا لوكالة الأنباء الروسية (تاس).  

  وأضاف أنه واضح لخبراء السوق أن المعروض من النفط الروسي للسوق الأمريكية لا يتجاوز 3%،  وأن هذا حجم ضئيل ومع ذلك أسعارهم ترتفع لمستويات قياسية. وانهم يحاولوا لوم روسيا "على أخطائهم".  

 وقد حظر الرئيس الأمريكي جو بايدن، الثلاثاء الماضي، استيراد منتجات النفط الروسية، وهي خطوة لم تعلنها الدول الأوروبية التي تعتمد بشكل كبير على الغاز الروسي، فيما تشهد الأسعار ارتفاعات متتالية وسط حالة تخوفات من أن يؤثر تعطل الإمدادات الروسية على المعروض في سوق النفط، بعد العقوبات.  

 وتداول برنت الجمعة عند  107.13 دولار للبرميل و خام غرب تكساس عند 106.52 دولار للبرميل، بحسب بيانات ريفينيتيف.    

يأتي هذا فيما أعلن جولدمان ساكس وجي بي مورجان، تفكيك أعمالهما في روسيا، كأول بنوك أمريكية كبرى تخرج بعد الغزو الروسي لأوكرانيا، حيث أصبح العمل في روسيا أكثر صعوبة بالنسبة للمؤسسات المالية الغربية بسبب العقوبات الدولية، وفقا لرويترز.  

    

 (إعداد: شيماء حفظي، صحفية متخصصة في الشأن الاقتصادي، وهي محررة في موقع مصراوي المصري)    

   

(تحرير:ياسمين صالح، للتواصل yasmine.saleh@lseg.com)    

    

#أخبارسياسية   

  للاشتراك في تقريرنا اليومي الذي يتضمن تطورات الأخبار الاقتصادية والسياسية، سجل هنا