أفادت وكالة الأنباء الكويتية الرسمية (كونا) أنه صدر، يوم الثلاثاء، مرسوم أميري بحل مجلس الأمة الكويتي (البرلمان)، وذلك بعدما كان أعلن ولي عهد الكويت في 22 يونيو الماضي حل المجلس.

ويأتي مرسوم حل مجلس الأمة بعد ساعات من أداء الحكومة الجديدة للبلاد اليمين الدستورية، بدلا من حكومة سابقة استقالت بعد نزاع مع أعضاء المجلس.

ونص المرسوم على أنه "تصحيحا للمشهد السياسي وما فيه من عدم توافق وعدم تعاون واختلافات وصراعات وتغليب المصالح الشخصية وعدم قبول البعض للبعض الآخر وممارسات وتصرفات تهدد الوحدة الوطنية وجب اللجوء إلى الشعب… ليقوم بإعادة تصحيح المسار بالشكل الذي يحقق مصالحه العليا".

وكان ولي عهد الكويت الشيخ مشعل الأحمد الجابر الصباح، أعلن في كلمة يوم 22 يونيو الماضي، حل مجلس الأمة وفقا للدستور، والدعوة إلى انتخابات عامة.

وقال ولي العهد حينها، وفقا لما نقلته الوكالة الرسمية، إن قرار حل البرلمان والدعوة إلى الانتخابات سيصدر به مرسوم خلال أشهر، مضيفا أن القرار يأتي بهدف "الرغبة الأكيدة والصادقة أن يقوم الشعب بنفسه ليقول كلمة الفصل في عملية تصحيح المشهد السياسي من جديد".

وأدى الشيخ أحمد نواف الأحمد الصباح، الثلاثاء، اليمين الدستورية كرئيس للوزراء جديد للبلاد.

 

(إعداد: شيماء حفظي، تحرير: مريم عبد الغني، للتواصل rim.shamseddine@lseg.com)

#أخبارسياسية

للاشتراك في تقريرنا اليومي الذي يتضمن تطورات الأخبار الاقتصادية والسياسية، سجل هنا