* تم التحديث ببيان حزب العمال الكردستاني

اتهمت الحكومة التركية مسلحين أكراد بالوقوف وراء الانفجار الذي أودى بحياة 8 أشخاص في شارع رئيسي للتسوق بإسطنبول يوم الأحد.

وألقت الشرطة التركية القبض على 22 مشتبه بتورطهم في التفجير من بينهم الشخص الذي زرع القنبلة، وفقا لرويترز.

وبعدها، قالت شرطة إسطنبول، بحسب رويترز، إن عدد المعتقلين على خلفية الهجوم بلغ 46 شخص، بينهم امرأة سورية تُدعى أحلام البشير، يُشتبه في أنها من زرع القنبلة.

وفي الاستجواب الأولي للمشتبه بها، قالت أحلام إنها تلقت تدريب على يد مسلحين أكراد في سوريا، وإنها دخلت تركيا عبر منطقة عفرين الواقعة بشمال غرب سوريا، وفق ما نقلته رويترز عن الشرطة.

وقال وزير الداخلية التركي، سليمان صويلو، إن الأوامر بالهجوم على شارع الاستقلال صدرت من كوباني في شمال سوريا حيث شنت فيها القوات التركية في الأعوام الأخيرة عمليات ضد المجموعة الكردية المسلحة  YPG، بحسب رويترز.

ونقلت وكالة الأناضول التركية التابعة للدولة عن صويلو: "وفقا لتقييمنا جاءت الأوامر لتنفيذ الاعتداء الإرهابي من عين العرب شمال سوريا حيث يتواجد مقر حزب العمال الكردي PKK/YPG".

وأضاف صويلو بحسب وكالة الأناضول في حسابها على تويتر باللغة الإنجليزية أن حصيلة القتلى ارتفعت إلى 8 أشخاص فيما أُصيب 81 جراء الاعتداء.

وفي وقت لاحق الاثنين، نفى حزب العمال الكردستاني، في بيان بحسب رويترز، ضلوعه في الهجوم، وقال إنه لا يستهدف المدنيين.

ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن الانفجار.

للمزيد: مُحدث- ارتفاع عدد ضحايا انفجار إسطنبول إلى 6 قتلى و53 مصاب

 

(إعداد: أماني رضوان، تحرير: ريم شمس الدين، للتواصل zawya.arabic@lseg.com)

#أخبارسياسية

لقراءة الموضوع على أيكون، أضغط هنا

للاشتراك في تقريرنا اليومي الذي يتضمن تطورات الأخبار الاقتصادية والسياسية، سجل هنا