يستعد الرئيس الروسي لزيارة إيران الأسبوع المقبل، التي تطالب باستعادة حصتها في سوق النفط العالمي، في ظل ولادة متعثرة لاتفاق جديد بشأن برنامجها النووي.

نقلت وكالة الأنباء الإيرانية بالعربية إرنا، عن رئيس اللجنة الاقتصادية في مجلس الشورى الإسلامي محمد رضا بور إبراهيمي، الثلاثاء، إن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين سيزور طهران الأسبوع المقبل.

وقد زار الرئيس الإيراني موسكو يناير الماضي وتقابلا في يونيو الماضي في تركمانستان.

تسعى روسيا جديا وفقا للإبراهيمي إلى توسيع علاقاتها الاقتصادية مع إيران، في وقت تعاني فيه الدولتان من عقوبات غربية تستهدف صادرات البلدين من النفط.

وقد أعلنت وزارة الخزانة الأمريكية الأسبوع الماضي، حزمة عقوبات جديدة ضد كيانات إيرانية تصدر البتروكيماويات.

"الحظر الأمريكي والأوروبي على روسيا تسبب بتشديد الاهتمام الروسي للتعامل الاقتصادي والتجاري مع إيران،" بحسب إبراهيمي.

(إعداد: شيماء حفظي، تحرير:ياسمين صالح، للتواصل yasmine.saleh@lseg.com)
#أخبارسياسية
للاشتراك في تقريرنا اليومي الذي يتضمن تطورات الأخبار الاقتصادية والسياسية، سجل هنا