* تم التحديث بالعقوبات الأمريكية على شرطة الأخلاق

ارتفعت حصيلة القتلى بعد أن شهدت إيران موجة احتجاج على وفاة مهسا أميني إلى 8 أشخاص من بينهم عضو في الشرطة وآخر في قوات موالية للحكومة، بحسب ما نقتله رويترز عن مصادر رسمية عشية يوم الأربعاء. 

وتوفيت أميني البالغة من العمر 22 عام يوم الجمعة بعد يومين على احتجازها من قبل شرطة الأخلاق في طهران بسبب ارتدائها "ملابس غير لائقة."

ويوم الخميس، أعلنت وزارة الخزانة الأمريكية، في بيان على موقعها الإلكتروني، فرض عقوبات على شرطة الأخلاق في إيران لما وصفته بأنه سوء معاملة وعنف تنتهجهما شرطة الأخلاق ضد النساء الإيرانيات، ولمسؤوليتها عن مقتل أميني.

وقالت الوزارة إن العقوبات تستهدف أيضا 7 من كبار قادة أجهزة الأمن في إيران وهي: شرطة الأخلاق، ووزارة الاستخبارات والأمن الوطني، وقوات الباسيج، وقوة إنفاذ القانون.

وتنحدر أميني من محافظة كردستان الإيرانية. وبحسب رويترز، تركزت الاحتجاجات في مناطق تقع شمال غرب البلاد مأهولة بسكان أكراد لكن توسعت رقعة التظاهرات لتشمل 50 مدينة على الأقل وتعد الأكبر منذ أن تظاهر الإيرانيون عام 2019 جراء ارتفاع أسعار البنزين.

للمزيد: لماذا أشعلت شابة في إيران بوفاتها احتجاجات لم تهدأ بعد؟

تضامن وانقطاع في الإنترنت 

ولم يتسن لزاوية عربي التحقق من صحة مقاطع فيديو غصت بها وسائل التواصل الاجتماعي تعود لمواطنين ومدونين أعلنوا فيها عن تضامنهم مع أميني حيث ظهرت فتاة في مقطع فيديو تقص شعرها فيما أحرقت أخرى حجابها لترقص من دونه في الشارع في مدينة ساري شمال إيران.

وبحسب رويترز، فرضت السلطات قيود جديدة على وسائل التواصل الاجتماعي، حيث أصبح الوصول مقتصرا على تطبيق انستجرام، وهي منصة التواصل الاجتماعي الرئيسية الوحيدة التي تسمح بها إيران عادة ولديها ملايين المستخدمين، كما تم إغلاق بعض شبكات الهاتف المحمول.

وأعرب نشطاء ذكرتهم رويترز في تقريرها عن قلقهم من أن انقطاع الانترنت يذكر بخطوة قامت بها الحكومة الإيرانية قبل أن تطلق حملة لقمع احتجاجات انطلقت عام 2019 بسبب أسعار الوقود، والتي قتل فيها 1500 شخص، وفقا لرويترز.

 

(إعداد: شيماء حفظي، تحرير: ريم شمس الدين، للتواصل zawya.arabic@lseg.com)

#أخبارسياسية 

لقراءة الموضوع على أيكون، أضغط هنا

للاشتراك في تقريرنا اليومي الذي يتضمن تطورات الأخبار الاقتصادية والسياسية، سجل هنا