حذر الرئيس التونسي قيس سعيد، في كلمة أثناء اجتماع لمجلس الأمن القومي، مجلس النواب المعلق من محاولة الانعقاد أو اتخاذ قرارات تشريعية.

وقال سعيد، بحسب الكلمة المسجلة التي نشرتها الرئاسة التونسية في الساعات الأولى من يوم الثلاثاء، "قال بعضهم يمكن أن يجتمع (المجلس) في مكان آخر بناء على الدستور إذا كان الوضع لا يسمح.. هو لا يفرق بين القانون وبين الواقع القانوني والأمر الذي تم اتخاذه في 25 يوليو جمد المجلس واستفاقوا اليوم على أن المجلس يمكن أن يجتمع بطرق افتراضية".

وتابع: "لا مجال للتطاول على الدولة ولا مجال أيضا للتطاول على القوانين". وأضاف: "هناك دولة وهناك قانون... من يريد أن يعبث بالدولة ومؤسساتها أو يصل إلى الاقتتال الداخلي فهناك قوات ومؤسسات ستصدهم عن مآربهم السخيفة".

تأتي كلمة الرئيس التونسي بعد أن قال راشد الغنوشي رئيس مجلس النواب التونسي المعلق، يوم الاثنين، إن مكتب المجلس قرر عقد جلستين عامتين هذا الأسبوع للنظر في إلغاء الحالة الاستثنائية التي أقرها الرئيس قيس سعيد العام الماضي.

وأضاف سعيد في كلمته: "قرار الجلسة العامة لا أعرف أي جلسة عامة يتحدثون عنها، ثم يقرون... إيقاف العمل بالتدابير الاستثنائية.. هل لهم الحق من الناحية القانونية بالاجتماع؟ وهل لهم الحق في إيقاف العمل بالتدابير الاستثنائية؟... من أعطاهم هذا الحق؟ لقد خولوه لأنفسهم؟".

#أخبارسياسية

للاشتراك في موجز زاوية اضغط هنا

(إعداد: مريم عبدالغني، تحرير: عبدالقادر رمضان،  للتواصل: Yasmine.saleh@lseg.com)