*تم إضافة تفاصيل

لا يزال عشرات القتلى والمصابين يسقطون في قطاع غزة، مع استمرار القصف الإسرائيلي بعد أن فشل مجلس الأمن الدولي، في تمرير مشروع قرار لوقف إطلاق النار الفوري في القطاع، بعد استخدام الولايات المتحدة التي تدعم إسرائيل حق الفيتو، لتستمر الحرب لليوم الـ 64 تخللها هدنة مؤقتة لسبعة أيام.

ونقلت وكالة الأنباء الفلسطينية (وفا) صباح السبت مقتل وإصابة العشرات، في قصف إسرائيلي على مدينتي غزة ورفح جنوب القطاع، فيما نقلت عن مصادر أنه لا يمكن انتشال الجثامين بسبب انتشار دبابات إسرائيلية.

كما استهدفت القوات الإسرائيلية، بالقصف عدة مواقع شمال ووسط وجنوب القطاع، حسب وفا.

فيما أعلن المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي للإعلام العربي أفيخاي أدرعي يوم الجمعة، القبض على أكثر من 200 "مشتبه فيه حيث تم تحويل العشرات منهم للتحقيق في هيئة الاستخبارات وجهاز الشاباك داخل الأراضي الإسرائيلية،" قالت وفا إن صور تداولها نشطاء أظهرت "مواطنين عراة يجلسون أرضا وأيديهم فوق رؤوسهم تحت فوهات بنادق الاحتلال".

وأضافت وفا، أنه تم تناقل صور لمواطنين تعرضوا للقتل رغم أنهم مدنيون وكانوا يرفعون الراية البيضاء.

وقالت الوكالة إن القوات الإسرائيلية تستغل غياب التغطية الإعلامية في شمال قطاع غزة "لتتمادى في جرائمها بقتل المواطنين الآمنين في بيوتهم، ومراكز الإيواء، والشوارع، فيما تعتقل المئات بعد تعريتهم".

ونقلت عن مصادر طبية في غزة، أن حوالي 400 ألف مواطن باتوا بلا غطاء صحي على الإطلاق، فيما يتواصل استهداف المستشفيات.

وحسب آخر إحصائيات لوزارة الصحة، قتل نحو 16.5 ألف فلسطيني وأصيب أكثر 42.250 جريح، منذ بدء الحرب الإسرائيلية في قطاع غزة والضفة الغربية.

وأعلنت جماعة الحوثي - المدعومة من إيران المعادية لإسرائيل - منع مرور السفن المتجهة إلى إسرائيل أي كانت جنسيتها "إذا لم يدخل لقطاع غزة حاجته من الغذاء والدواء وستصبح هدفا مشروعا لقواتنا المسلحة،" وفقا لما نشره المتحدث باسم الحوثيين يحيى سريع.

وأضاف "نحذر جميعَ السفن والشركات من التعامل مع الموانئ الإسرائيلية".

ما بعد الفيتو الأمريكي 

عقد وفد اللجنة الوزارية المكلفة من القمة العربية الإسلامية المشتركة غير العادية، جلسة مباحثات رسمية مع وزير خارجية الولايات المتحدة الأمريكية أنتوني بلينكن، أعلنوا خلالها "امتعاضهم" لاستخدام واشنطن حق الفيتو الذي منع صدور قرار عن مجلس الأمن الدولي، الجمعة، حسب بيان لوزارة الخارجية السعودية.

كان وزير الخارجية السعودي الأمير فيصل بن فرحان، قال يوم الجمعة، إنه يجب وضع حد فوري للقتال في غزة،  "أجرينا بعض المحادثات الجيدة مع شركائنا ولكن للأسف لم يتخذ المجتمع الدولي بعد ما يكفي من الإجراءات لوقف إطلاق النار في غزة".

ومنع استخدام أمريكا حق الفيتو، تمرير مشروع قرار لوقف إطلاق النار، تقدمت به الإمارات بعد أن دعا الأمين العام للأمم المتحدة لتفعيل المادة 99 من ميثاق الأمم المتحدة للمرة الأولى، والتي تنص على أنه "للأمين العام أن ينبه مجلس الأمن إلى أية مسألة يرى أنها قد تهدد حفظ السلم والأمن الدوليين،" نظرا للخسائر البشرية في غزة خلال فترة قصيرة.

وجرى التصويت على مشروع القرار مساء الجمعة، وأيده 13 عضو بينما استخدمت الولايات المتحدة حق النقض، وتم رفض المشروع. 

وقال مستشار الرئيس الإماراتي أنور قرقاش، إن استخدام حق النقض في مجلس الأمن ضد القرار الذي قدمته الإمارات لوقف إطلاق النار في غزة "أضاع فرصة لوقف نزيف الخسائر البشرية، وألقى بظلال سلبية حول قدرة المجتمع الدولي في حماية المدنيين خلال الصراعات المسلحة".

وأضاف في تغريدة على حسابه على منصة إكس (تويتر سابقا) أن "العالم اليوم أحوج ما يكون إلى توحيد معاييره الأخلاقية والانحياز للإنسانية".

لبنان

أغارت طائرات حربية لسلاح الجو خلال ساعات الليلة الماضية على سلسلة أهداف لحزب الله داخل لبنان من بينها مقرات قيادة عملياتية استخدمها التنظيم، حسبما أعلن أدرعي صباح السبت.

وقال إن الجيش الإسرائيلي رد على مصادر أطلقت قذائف نحو إسرائيل من لبنان.

(إعداد: شيماء حفظي، للتواصل: zawya.arabic@lseg.com)

#أخبارسياسية

لقراءة الموضوع على أيكون، أضغط هنا

للاشتراك في تقريرنا اليومي الذي يتضمن تطورات الأخبار الاقتصادية والسياسية، سجل هنا